19
أغسطس
2021
العاشر من المحرم .. صرخة مُدوِّية ضد الظلم ..!! بقلم: نجاح كامل سميسم / النجف
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 227

نعم إنها صرخة الحسين التي عبرت الزمان والمكان وبقى صداها يَصمُ آذان الظالمين على مدى العصور ، ففي مثل هذا اليوم على التقويم القمري قبل ١٣٨٢ سنة هجرية سقط الحسين شهيداً مضرجاً بدمائه٠٠ مات جسداً وظلتْ مبادئه خالدة ٠٠٠ !!

الإصرار والثبات على الموقف والتضحية بالنفس لِيُعلم الناس طريق الحرية ، وهكذا وُلدَ الحسينُ من جديد في العاشر من المحرم ، ليبقى خالداً في ضمائر الأحرار  ويخط لهم طريق الثورة ومقارعة الباطل ، لذلك صار هذا اليوم يوماً حسينياً بإمتياز ، إنه عاشوراء الحسين يوم مولده الحقيقي الذي عبر به سنين عمره السبعة والخمسين والتي عاشها بذاته  ، وهكذا كانت الشهادة والولادة في يوم واحد وهو العاشر من المحرم ٠٠٠ !!

ولكن غالبية شيعته الذين ثار من أجلهم يستلون سيوف جهلهم عندما تحل ذكرى عاشوراء كي يقتلوه بها٠٠٠٠نعم  الحسين الشهيد يُقتل من جديد في كل سنة وفي مثل هذه الأيام .

 أنا الآن داخل مدينة النجف القديمة أجوب أزقتها وشوارعها مرتدياً كمامتي وسط الزحام بين عشرات بل مئات الآلاف من الذين يقرعون الطبول ويرفعون الرايات ويضربون الزنجيل على ظهورهم وبعضهم يتطبرون ، حيث يضربون على رؤوسهم بالسيوف والقامات والدماء الغزيرة تسيل على وجوههم وملابسهم البيضاء التي تشبه الأكفان وهُمْ يصيحون ياحسين واحسين ..!!

حاولت أن أبتعد وأن أخرج من هذا الهرج والمرج وهذا الزحام وأن أجلس على دكة عالية تطل على المكان ، ووجهت لنفسي ولرجل كبير كان يجلس بجانبي السؤال التالي ؟؟؟؟؟ :-

مامعنى أنا أُحبُ الحسين؟؟

الحسين الشهيد ينتظر الجواب !!!

ألطم على صدري العاري حتى تظهر عليه بقعٌ حمراء .

الحسين يقول لا لا لا وألف لا٠٠٠٠ أضرب بسلاسل حديدية( يسمى الزنجبيل ) على ظهري حتى يُدمى٠٠!!

الحسين يقول لا لا لا وألف لا.

أضرب بالسيف على رأسي حتى أُدميه .. ويخرج الدم مدراراً ، وأنا أتباهى بأنني مع الحسين !!!

الحسين يقول كلا وألف كلا٠٠٠٠ !!

إنها عادات جاهلية٠٠٠٠ إنها عبادات جاهلية

وأنا خرجت لطلب الأصلاح ٠٠٠ فماذا يعني الأصلاح

الأصلاح يعني أن تتحرروا من هذه الأوهام ٠٠٠ أن تعيشوا بكرامة ٠٠٠ أن تدافعوا عن وجودكم ٠٠٠ أن تعيشوا أحراراً ٠٠٠ ليس فقط أن تقولوا هيهات منا الذلة٠٠٠ أن تثوروا على مضطهديكم ٠٠٠ !!

أنا معكم ٠٠٠ أنا الحسين لم أخرج إلا لأجلكم ٠٠٠ نعم

ثوروا ضد مضطهديكم ٠٠٠ يكذبون عليكم لاتستمعوا لهؤلاء الأوغاد الذين يريدون أن يفتكوا بكم بحجة حب الحسين ٠٠٠ أنا الحسين أقول لكم إن هؤلاء الذين يدعونكم لحضور حفلة كورونا عندما تلتقي الأجساد بالأجساد ، وتلتقي الوجوه بالوجوه ويصبح النفس مشتركاً ، عندها ينتشر الوباء الذي يطرق الأبواب بحجة حضور مراسيم عاشوراء الحسين ٠٠٠ أنا الحسين بن علي أقول لكم ، أنا لا أحبُ الموت .. ولكني عشقتُ الشهادة كي أحرركم من أوهام الدجالين الذين يعيشون بينكم ويتذرعون بحب الحسين ، وهم أبعد مايكونون عن الحسين ٠٠ كم قتلوا بإسم الحسين ٠٠٠ كم سرقوا بأسم الحسين ٠٠٠ كم تاجروا بأسم الحسين ، وأنا الحسين ٠٠٠ أنا الضمير والحب والإخلاص والأخلاق والوعي والعلم٠٠٠نعم أنا كل هذا وأكثر..!!

هل تريدون أن أزيدكم مَنْ أنا ..؟؟

أنا الثبات على المبدأ والدفاع عن اليتامى والمساكين ٠٠٠ أنا كلمة الحق التي تدافع عن الحق المسلوب ٠٠٠ أنا الأنسان الذي ثار ضد الظلم لإثبات كلمة الحق ٠

لقد قتلوني في الزمن الماضي بسيوفهم واليوم يقتلوني بجهلهم وغباءهم٠٠٠ لكن أقولها بصوتٍ صادح( هيهات منا الذلة) ٠٠٠نعم هيهات مني الذلة وأنا الحسين الذي بدأ مولدي يوم إستشهادي واليوم أنا معكم ضد الظلم والطغيان ..!!؟؟

تعلموا طريق الحرية والأحرار كي تطردوا شذاذ الآفاق ومحرفي الكم .

هذه المقالة كتبتها العام الماضي ووجدت من المناسب إعادة نشرها مع بعض الأضافات البسيطة بما يوائم هذا اليوم ./ أنتهى

 

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار