اخر الاخبار
شخصيات عالمية الكاتب فيكتور هوجو من فرنسا

شخصيات عالمية الكاتب فيكتور هوجو من فرنسا

وكالة المرسى نيوز –ميديا الرافدين -مؤرخة وكاتبة وباحثة واثارية عراقية
شخصيات عالمية
فيكتور هوجو من فرنسا (سياسي ضعيف -كاتب مشهور-شاعر كبير ):
سئل احد المتعصبين ذات يوم ان يذكر اسم اروع شاعر فرنسي ظهر في القرن التاسع عشر فاجاب (فكتور هوجو مع الاسف )
بالرغم من ان بعض قصصه كالبؤساء قد طار صيتها في الافاق فقد كان لشعره منزلة الصدارة من التاثير فانتحاه كثير من الشعراءمختلفي المواهب مثل فيرلان وبودلير وريمبو .اما من الناحية السياسية وكان ذا مطامع فيها وشغل بعض المناصب فانه كان قصير النظر ضعيفا في الخطابة حتى انه عجز ذات يوم عن ان يسترعي انتباه اعضاء المجلس القومي وكان عضوا فيه .ومن حيث الاخلاق كان انتهازيا ولكن بحكمة وتبصر ولم يكن فيه نبل اصيل فبعد عشرة حب طالت خمسين سنة مع مدام (جولييت دورييه ) شهر بها اذ قال انه يكفر عن سيئاتها .
قلما يوجد من الرجال من انقسمت حياته اقساما شتى ،بمثل ماانقسمت حياة هوجوفان له من الحياة سبعة اشواط بدا اولها في بيزانسون في 26 شباط سنة 1802 حتى اذا رجعت الى باكورة حياته صبيا ناشئا وجدت فيها مايستهويك اذ تبع اباه وكان جنرالا في جيش نابليون ،في غزوتين احداهما في ايطاليا والثانية في اسبانيا ،واختلاف ابويه وكراهية كل منهما الاخر ،اذ اختلفا على تقدير شخصية ولدهما وتنازعهما الراي فيه .ثم مامر بصباه من عجائب الصبوة منذ ان كان في الثالثة عشرة الى ان بلغ العشرين من عمره ،اذ تقدم الى نيل جائزة اكادمية في الشعر فوصفه شاتوبريان بانه الصبي الفريد وعقب على ذلك بفترة كان فيها من شخصيات البلاط الملكي ،وقد الف قصائد في الملك القاها به .ولما تحول الذوق الادبي في فرنسا واتجه نحو الثورة الرومانسية تصدر الحركة وامسك بزمامها فتزعمها زمنا والفه النجاح سنين طويلة من 1830الى 1845 سواء في القصص ام في الشعر والمسرحية .وبعد ان ركز مواهبه في السياسة ،حاقت به فترة النفي سنة 1851 عندما استبد نابليون الثالث بالامر في فرنسا .وامتد نفيه ثماني عشرة سنة في جزيرة (جيرنسى ) حتى ليقال
ان (هوجو ) كان لايفتا يذكر انه من المستشهدين .وعندما قامت الجمهورية في سنة 1870 عاد الى باريس وقضى بها خمس عشرة سنة من النصر والمجد الشامخ ،اذ حلق صيته في الافاق وامتد وطال واستوى معبودا عند الجماهير ،حتى اذا كان عيد مولده الثمانين حياه ستمائة الف من مواطنيه –وعند ذاك فقط ادرك انه ينبغي له ان يظل بمعزل عن مجلس الشيوخ الفرنسي وكان عضوا به .
ملك زمام اللغة والقصيد غير ان مجدثي النقاد يذهبون مذهب ان هوجو لايملك من الخواص الادبية او من القدرة الذهنية ،مايرفعه الى مرتبة الخالدين من الكتاب .
يكفي انه كان في عصره قوة ادبية لامنازع لها .توفى في 22 ايار 1885 بعد عامين من موت (جولييت ) وقد ظلت امينة وفية له نصف قرن كامل .

عن Resan