اخر الاخبار
المرسى نيوز تحاور الكاتب والصحفي عكاب سالم الطاهر:ما يؤلمني ان بعض مقدمي البرامج لا يمتلكون ناصية النحو.!

المرسى نيوز تحاور الكاتب والصحفي عكاب سالم الطاهر:ما يؤلمني ان بعض مقدمي البرامج لا يمتلكون ناصية النحو.!

المرسى نيوز تحاور الكاتب والصحفي عكاب سالم الطاهر

*حاوره ريسان الفهد

** ما يؤلمني ان بعض مقدمي البرامج لا يمتلكون ناصية النحو.!

** الفنان الضيف بشر له خصوصياته ، بعيداً عن الفضائحيات والتجريح!

** التعمد في ابكاء الضيف امر غير لائق وغير انساني وغير مبرر.

** في صالة الولادة الان ، كتابي الثالث عشر : شواطئ الذاكرة. اتوقع ولادته نهاية حزيران

بعد ان تجاوز بعض مقدمي البرامج في بعض القنوات الخطوط الحمر في موضوع الذوق العام واحترام المتلقي ..تحت شعار (الطشة ) مما اساء للمهنة والاعلام العراقي عموما ..علما ان اغلب القنوات تعمل خارج العراق ولها جمهور عربي ما يعكس شخصية الواقع العراقي وخصوصا النساء من خلال النيل من سمعة الفنانات او نبش بعض الخصوصيات التي تنعكس بالاساس على المراة العراقية عموما والشباب ايضا..

ضمن سلسلة من الحوارات مع اعلاميين ومختصين وحتى متلقين من النخبة كي نضع النقاط على الحروف ولم نستهدف في هذه الحوارات شخصيات او قنوات معينة بقدر ما نستهدف الاداء لتصحيحه قدر الامكان ونتمنى من القنوات المعنية الانتباه لخطورة هذا الهبوط في البرامج..

حوارنا اليوم مع الاعلامي والكاتب  البارز عكاب سالم الطاهر..

 

الطاهر مهندس وكاتب وصحفي. ولد عام 1942 على حافات الهور في ريف قضاء سوق الشيوخ بمحافظة ذي قار. تتلمذ ادبياً على يد الشاعر السيد مصطفى جمال الدين . ونظم الشعر مبكرا عام 1954 توجه للناصرية وبغداد لاكمال دراسته.حيث حصل على البكالوريوس من كلية الهندسة جامعة بغداد عام 1971 صدر له 12 كتابا. اخرها كتاب حوار الحضارات. صدر قبل سنتين. حاليا متقاعد ويواصل  الكتابة في الصحف والمواقع. فالكتابة، وما يتصل بها من قراءة ، والكتابة لديه هي الوسادة التي يلقي عليها رأسه المحمل كصندوق طائرة اسود.

*ماهي مواصفات مقدم البرامج الناجح؟

 

– :مواصفات مقدم البرنامج.. ان يكون قريباً من المتلقي.بدون تكلف. القاء جيد. يتقن النحو. فما يؤلمني ان بعض مقدمي البرامج لا يمتلك ناصية النحو..احيانا يرفع وينصب كما يريد. يفترض ان تكون لديه ثقافة عامة مقبولة في مختلف حقول المعرفة.

*ما رايك بعمل الفنان في تقديم البرامج؟

 -: لا ضير في ان يقدم مشهورون برامج. النائب البريطاني السابق جورج گلوي يقدم برنامج من على قناة الميادين. ولكن شرط ان يحمل الفنان مقدم البرنامج الصفات التي اشرنا اليها في جواب السؤال الثاني. قد تكون بطالة او حاجة الفنان وراء ذلك. وللوسيلة الاعلامية ( الفضائية خاصة ) مسؤولية في ذلك..!

*:بعض مقدمي البرامج يحاول ترويج برنامجه او ترويج نفسه باثارة الفضائح او محاصرة الضيف باسئلة محرجة جدا قد يكون بعضها يمتاز بالخصوصية ؟ماهو رايك؟

 – من تتم استضافتُه ، لابد ان يكون مشهوراً. والمشهور ملك جماهيره .ولكن الى حد معين. فهناك خطوط حمراء لا يصح تجاوزها.فالفنان الضيف بشر له خصوصياته ، بعيداً عن الفضائحيات والتجريح. وربما يكون التوغل في عمق خصوصيات الفنان الضيف امراً متفقاً عليه ، ومدفوع الثمن ( نقصد بعض المتحدثين العرب الى بعض الفضائيات العربية ).

* مقدم برنامج ياتي بملابس لايحترم فيها المشاهد مثل التيشرت او القميص عليه كتابات بالغة الانكليزية قد تكون دعاية او اسم شركة او عبارات غير مفهومة لمن لايجيد اللغة الانكليزية.ماهو تعليقك؟

 – جزء كبير من هذه الظاهرة تتحملها ادارة الفضائية ومقدم البرنامج.. اتذكر انني ، عام 1991، قصدتُ مبنى تلفزيون بغداد ، لاصطحاب مذيع يقوم بتقديم وقائع احتفال امانة بغداد الذي اقامته في فندق الرشيد لمناسبة يوم بغداد. كل المذيعين الموجودين خارج مبنى التلفزيون رفضوا الاستجابة لطلبنا ، لانهم لا يرتدون ربطة العنق. والتعليمات تشدد على ارتداء ربطة العنق ضمن ما يرتديه المذيع. بصعوبة عثرتُ على المذيع خالد العيداني الذي كان مرتدياً ربطة عنق.ووافق على المجيئ معنا لموقع الاحتفال في فندق الرشيد.

* بعض مقدمي البرامج يحاول ابكاء الضيف بكل الوسائل ويعتبره نصرا له ؟

 – امر غير لائق وغير انساني وغير مبرر.

*:بعض القنوات تفرض على الضيف التوقيع على تعهد بعدم ترك البرنامج حتى نهايته..ولا يحق له طلب حذف معلومة او سؤال بعد الانتهاء من اللقاء؟علما ان الضيف قد يستعجل في اجاباته وقد تسبب له مشاكل اجتماعية او امنية تهدد حياته؟

 – في لقاءاتي التلفزيونية، لم المس ذلك.

*:احد مقدمي البرامج يسال الضيف هل الغناء حلال ام حرام او انت في الجنة او النار..او متى فقدتي عذريتك؟ماهو تعليقك؟

 – اسئلة محملة بالاسفاف وتدني اللياقة وانعدام الذوق والمهنية.

*:احدى الضيفات وجهت كلام للمقدم بعد الاسئلة الساذجة قائلة (لماذا لا تسمي برنامجاك ملهى, ( وان اسئلتك سخيفة)!!

– انه الفعل ورد الفعل.. وفي كتابه « لكل مقال ازمة ».. يروي الصحفي المصري الراحل مصطفى امين ما يلي : ظهر في مصر ناقد مسرحي لامع.واحب هذا الشاب الفنانة فاطمة رشدي.ومع ذلك كتب نقداً مسرحياً لرواية بطلتها فاطمة رشدي. واغضب النقد السيدة فاطمة.وببتت امراً. وذات مرة رأته في شارع عمادالدين ، وهو شارع المسارح في تلك السنوات.وكانت الواقعة : خلعت فاطمة رشدي حذاءها وضربت به الناقد الشاب..قائلة : صحفي شتمني .لو كان عندي جريدة لشتمتُهُ. ولكن ما عنديش غير الجزمة ( الگزمة ) .ودي الجريدة بتاعتي..!! فلنحمد الله ان من يتعرضن للاستفزاز في اللقاءات التلفزيونية ، لم يستخدمن احذيتهن لحد الان !!

* هل انت مع مقدم البرامج المتخصص ام يجب ان يكون  شامل في الفن والرياضة والاقتصاد والسياسة؟

-الثقافة العامة ضرورية جداً لمقدم البرنامج، مهما كانت ثقافته التخصصية.

* هل انت راض عن البرامج في القنوات العراقية من حيث الرصانة والتنوع والمهنية؟

 * لستُ راضٍ..ولاننا ، جمهرة الاعلاميين ، من الوسط ، او من داخل البيت ، ربما تكون تقييماتنا قاسية . فمن هو في الملعب ، لا يماثل المتفرج.. !

*:هل انت متفائل بقناة mbcعراق…وهل ستسقطب المهارات الفنية والثقافية العراقية؟

للاسف لم اشاهدها لحد الان لمحددات فنية. ولكن ، كتقدير اولي ، ان قلة المكافآت وربما عدم وجودها اصلا، لا تفضي الى استقطاب الكفاءات الجيدة..

* ماهو جديدك الاعلامي مستقبلا؟

 – في صالة الولادة الان ، كتابي الثالث عشر : شواطئ الذاكرة. اتوقع مغادرته تلك الصالة نهاية حزيران القادم..

 

 

 

 

 

عن Resan