اخر الاخبار
كشفت الإتصالات  تهريب سعات الإنترنت وسبب ضعف الخدمة في مناز المواطنين.

كشفت الإتصالات تهريب سعات الإنترنت وسبب ضعف الخدمة في مناز المواطنين.

كشفت الشركة العامة للاتصالات والمعلومات التابعة لوزارة الإتصالات عن مناطق تهريب سعات الإنترنت وسبب ضعفه الخدمة في مناز المواطنين.
وقالت معاون المدير العام في الشركة، زينب عبدالصاحب، اليوم الاربعاء، لوكالة {الفرات نيوز}، ان “تهريب سعات الانترنت ليس جديدا ويكون من خلال مد قابلوات {كيبلات} وخصوصا أبان فترة تواجد داعش في المنطقة الغربية حيث فقدنا السيطرة عليها وبعد عمليات التحرير بدأنا بقطع قابلوات التهريب وبدأنا بحملة كبيرة بذلك”.
وأكدت، ان “التهريب ليس منظماً وهو يتم عن طريق القابلوات، وآخر حملة قمنا بها بمساعدة الامن الوطني وهيأة النزاهة وكانت عن طريق أبراج منصوبة في المنطقة التي لا نستطيع الوصول إليها عن طريق اقليم كردستان، أي في الحدود بين كركوك والسليمانية ومنطقة اخرى بين كركوك واربيل حيث ان حدود السلطة الاتحادية تصل الى نهاية كركوك، ويجب استحصال موافقات لدخولها وبالفعل ذهبت حملة الى هناك”.
واوضحت عبدالصاحب، ان “غياب التشريع اثر علينا جدا اذ ان في وزارة الاتصالات طيلة فترة 15 سنة تعمل من دون قانون”.
وفيما اذا كانت جهات سياسية تدعم عمليات التهريب، قالت ان “وراء التهريب شركات وهي عملية بسيطة، ومن الجائز ان يكون لها دعم من ناحية الحماية ولكن بعمليات الضبط لم يحميهم أحد ووجدنا أبراج عديدة ووجدنا المسؤولين عن الموقع وتم القبض عليهم وتسليمهم الى القضاء”، مبينة ان “التهريب يكثر في ديالى وكركوك والموصل ويتم عن طريق شركات خاصة”.
وعن سبب ضعف الانترنت اكدت عبدالصاحب ان “مشكلة الانترنت تكمن في الطريقة التي يصل بها عن طريق الابراج و{الواي فاي}”.
وكانت هيأة النزاهة كشفت العام الماضي عن أكبر عمليَّة تهريبٍ لسعات الإنترنيت في العراق، مُؤكِّدةً تنفيذها عمليَّة ضبط أسفرت عن ضبط مدير موقع شركة {إيرثلنك} متلبِّساً بالجرم المشهود.
وأفصحت دائرةُ التحقيقات في الهيأة عن تفاصيل العمليَّة، مُبيِّنةً أنَّ ملاكات مكتب تحقيقها في محافظة كركوك، وبالتنسيق مع مكتب المُفتِّش العامِّ في وزارة الاتِّصالات، انتقلوا إلى موقعي شركتي {إيرثلنك} و{IQ} في المحافظة، مُشيرةً إلى تمكُّنهم من ضبط أكبر عمليَّات تهريبٍ لسعات الإنترنيت عبر الكيبل الضوئيِّ بمشروع {سيمفونيِّ} في العراق.
وأوضحت الدائرة أنَّ عمليَّات التهريب التي تمَّ ضبطها في المشروع وصلت إلى {47} لمدا، إذ تبلغ كلفة الــ{لمدا} الواحدة مليون دولارٍ أمريكيٍّ شهرياً، ممَّا يعني أنَّ مجموع الكلفة المُهرَّبة التي تمَّ ضبطها تبلغ {47} مليون دولارٍ، فيما أسفرت عمليَّة الضبط عن التحرُّز على أجهزة التراسل الخاصَّة بعمليَّة التهريب، فضلاً عن ضبط مدير موقع {إيرثلنك} في المحافظة، وتمَّ تنظيم محضر ضبطٍ أصوليٍّ ضمَّ جميع المُبرزات الجرميَّة المضبوطة وتصوير المخالفات المُشخَّصة فديوياً، وتمَّ عرضها على قاضي التحقيق المُختصِّ.
يُذكَرُ أنَّ الــ {لمدا} هي وحدة قياس سعات الإنترنت التي تُدعَى {10G} وأنَّ كلفتها الشهريَّة مليون دولارٍ

عن Resan