اخر الاخبار
” دكولنه طبل ” !!

” دكولنه طبل ” !!

**الدكتور عبد الكريم الوزان

. الطبل : جمعه طبول : وهي آلات مُوسِيقِيَّةٌ إِيقَاعِيَّةٌ ، تُصْنَعُ مِنْ إِطَارٍ خَشَبِيٍّ أَوْ مَعْدِنِيٍّ دَائِرِيٍّ كَالصُّنْدُوقِ ، يُشَدُّ عَلَى كُلٍّ مِنْ وَجْهَيْهِ جِلْدٌ يُضْرَبُ عَلَيْهِ بِعَصاً ، يُحْمَلُ عَلَى الصَّدْرِ ، وقيل فيه : يُحْسِنُونَ الرَّقْصَ عَلَى نَقْرِ الطُّبُولِ. وتعلو أصوات الطبول في الأفراح والأحزان وتقرع في الحروب والمناسبات (1 ). وهناك ( الدنبك ) : وهي كلمة متداولة في العراق والكويت عبارة عن آله ايقاعية تصنع من الفخار او الالمنيوم و النحاس و جلد الحيوان و لها اسماء عدة منها ( طبلة).(2 ) واستعمل العراقيون وبعض دول الخليج عبارة ( دكولنه طبل ، دكلنه طبل ، دكتلنه طبل …الخ ) كناية عن نشر الفضائح وإفشاء الأسرار وهكذا تستعمل حسب واقع الحال والمضمون والقصد. على سبيل المثال الكثير من المنظمات الأجنبية المتخصصة بحقوق الانسان وغيرها وكذلك وسائل الاعلام الأجنبية تتحدث عن الفضائح في العراق كحجم الفساد ومستوى تردي الخدمات ، حتى الرؤساء مآنفكوا يضربون الأمثال لشعوبهم مستشهدين بكذا وكذا في العراق ، والرئيس الأثيوبي انموذجا حينما خاطب شعبه بالقول : إذا لم نتحد بمكافحة الفساد ، سنصبح مثل العراق!!. ، ولو بحثنا عن الأسباب سنجد ان خفافيش الظلام ممن يتحملون ماحاق بالبلاد من ضيم وويلات وجهل وتجهيل منذ إحتلالها عام 2003 قد ( دكولنه طبل ) . و في مؤشر حرية الصحافة الذي يقيس اوضاع الصحافة جاء العراق في المرتبة 160 من أصل 180 دولة حسب ماجاء بتقرير منظمة مراسلون بلاحدود 2018 .( إندك إلنه طبل )!!. وفي شأن آخر قالت منظمة الشفافية العالمية في تقريرها 2018 إن العراق آحتل المرتبة السادسة “عربياً” في اكثر دول العالم فساداً ، وهذا يعني أيضا أن الجماعة (دكولنه طبل ). نأتي بعدها الى موقع “باسبورت إيندكس” العالمي ، الذي صنف جواز السفر العراقي في المرتبة “قبل الاخيرة” ضمن قائمة تضمنت احدث تصنيف عالمي لجوازات السفر!!. أيضا ( دكولنه طبل )!!. حتى النظافة ورفاهية العيش ، فقد قام موقع ( ميرسر) البريطاني عام 2016 بوضع العاصمة العراقية بغداد بالصدارة في قائمة أسوأ المدن للعيش في العالم. وعلل تقرير (ميرسر) ذلك بالدمار الذي لحق ببنياتها التحتية، وبانتشار العنف في أحيائها وبتواجدها في منطقة تخضع لنفود داعش.( عفية هالطبل اللي مايسكت )!!. أما الجامعات العراقية فقد أصدر المنتدى الاقتصادي العالمي تصنيفا جديدا لجودة التعليم لعامي 2017/2018 شمل 137 دولة غاب عنه العراق الذي كان خارج التصنيف من حيث جودة التعليم، ( وهم دكولنه طبل )!!. وهناك حالة أخرى وهي اعتبار العراق ثالث أخطر دولة في العالم حسب ما جاء بإعلان النسخة السنوية لمؤشر السلام العالمي بتأريخ 15-6-2017 (وأيضا إندكـ إلنه طبل )!!. بعد ذلك وفي مجال آخر احتل العراق مؤخرا المرتبة الأخيرة عربيا في سلم النظام الصحي العالمي ( وخوش دكة طبل ) من جديد. وبين هذا وذاك ذكرت صحيفة ( الديلي ميل ) البريطانية وبالبنط العريض : البرلمان العراقي أفسد مؤسسة في التأريخ الإنساني !!. ( طبل معدل )!!. ولأن كل ماذكرناه غيض من فيض سنكتفي عند ماأعلنه قبل أيام صندوق النقد الدولي في دراسة عن العراق بأن 53 % من موازنته تذهب رواتب وامتيازات و مصروفات الى المسؤولين والنواب والمستشارين وحماياتهم والسجناء والشهداء السياسيين ولاجئي رفحاء والموظفين الوهميين والمتقاعدين الوهميين..ونسبة العاطلين عن العمل 45%.!!. وهذا بإعتقادي أحدث ( طبل اندك النه )!!. يعني ( مستحه ماكو مخافة الله هم ماكو)…أكيد ( لاهاي ولاذيج عدكم) فما آل اليه حال الشعب منذ خمسة عشر عاما يؤكد ذلك ، لكنني أرى أن أبناء جلدتي قد بدأوا يقرعون الطبول عاليا وهم يتقدمون من أجل إحقاق الحق ونصرة المظلوم وهم في سيرهم على مرمى البصر، ولن تنفع حينذاك ولولتكم وتناديكم لنجدة بعضكم بعضا ، ذلك أن طبول الشعب اذا قرعت فسوف تصك الأسماع ، وتخرس الألسنة ، وتلوي الأعناق ، ولامفر لكم من ذلك الوعد الحق ، والقصاص العادل ، وإنه لقريب بإذن الله. 1 ) بتصرف ، تعريف و معنى طبل في معجم المعاني الجامع ، المعاني ، 2010 – 2018 2) بتصرف ، دنبك ، معجم ، 8 ابريل 2011

عن Resan