17
يناير
2021
شخصية من بلادي. .... الوزير الدكتور عبد الحسن علي زلزلة
نشر منذ 11 شهر - عدد المشاهدات : 569

بغداد / اعداد/ موفق الربيعي

الاقتصادي والدبلوماسي والشاعر والوزير الدكتور عبد الحسن علي زلزلة ، ولد في محلة المحمودية  في مدينة العمارة عام  1928 ، في أسرة عريقة من السادة الأشراف الحسنية فوالده السيد علي زلزلة من شخصيات وتجار مدينة العمارة الكبار.

* والده السيد علي عاش في النجف موطن سكناه ثم انتقل الى العمارة حيث احتل مكانة اجتماعية مرموقة بين علماء العمارة وكان على صلة بالعلامة الشيخ جعفر النقدي والصفوة من ال الهاشمي والانصاري والشهلاني والبدر وغيرهم وكان السيد علي يصطحب ولده عبد الحسن لحضور بعض المنتديات ويشجعه على القاء بعض اشعاره، وتنامت لدى الفتى الملكة الشعرية وتأثر بالمجالس الحسينية وبالظروف الاقتصادية الصعبة التي كانت العمارة تعيشها ابان العهد الملكي والتفاوت الطبقي الصارخ وبمرور الوقت تنامى ادراك الشاعر الوطني ضد كل اشكال الظلم والاستغلال فنشأ ثوريا ناقدا لما حوله .

* عاد والده الى بغداد واكمل أكمل الثانوية في بغداد عام 1941، ثم تخرج من كلية الحقوق ببغداد، ثم حصل على الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1957 ، وكان عنوان اطروحته ( علاقة العراق بالمنطقة الاسترلينية  )

* عمل رئيسا لدائرة الأبحاث في البنك المركزي العراقي فنائبا لمحافظ البنك حتى عام 1963 وخلال هذه الفترة ساهم في التخطيط والتشريع لخروج العراق من المنطقة الإسترلينية الاقتصادية لتعزيز استقلاله الاقتصادي بعد ثورة 14 تموز 1958

* عين سفيرا للعراق في طهران عام  1963

* اختير وزيرا للصناعة في حزيران 1964 في وزارة طاهر يحيى الثانية

* اختير وزيرا للتخطيط في تشرين الثاني 1964 حتى أيلول 1965 في .وزارة طاهر يحيى الثالثة وأعدت برئاسته إبان توليه وزارة التخطيط الخطة الخمسية للعراق 1965 - 1969 والتي تركزت على بناء تخطيط مركزي للدولة وبنيت على توزيع مشاريع التنمية على المحافظات لتقليل الفوارق بين مدن العراق

* عين بعدها سفيرا للعراق في فيينا ثم القاهرة ومونتريال حتى عام 1968

* عام 1968 اختير محافظا للبنك المركزي حتى عام 1973

* عين بطلب من الجامعة العربية أمينا عاما مساعدا للجامعة العربية للشؤون الاقتصادية حتى عام 1987 وخلال تسنمه هذا المنصب، ساهم في وضع خطة متكاملة للتنمية الاقتصادية العربية المتكاملة وعكف على تطبيقها خلال عمله في الجامعة العربية وشارك بوضع إستراتيجية العمل الاقتصادي العربي المشترك وميثاق العمل القومي الاقتصادي وعقد التنمية العربية المشتركة وتقديمها إلى أول قمة اقتصادية عربية عقدت في عمان عام 1980

* رفد المكتبة العراقية والعربية بالعديد من البحوث والمؤلفات الاقتصادية كما رفد الشعر العربي بالعديد من القصائد الوطنية

* اشتهرت قصيدته الميمية في ذكر الإمام الحسين بن علي، والتي يقول في مطلعها:

ماذا يقول الشعر ان نطق الدمُ

هذي دماك على فمي تتكلمُ

هتفت وللاصفاد في اليد رنة

والسوط في ظهر الضعيف يحكم

هل في النفوس بقية من عزة

تغلى وتغضب ان انفا يرغم

اتعرت الاعراب عن عاداتها

وعفت كرامتها فلاتتظلم

افترضى ذل الحياة في الورى

لبني العروبة الف حق يهضم

ام ترتجي عدلا وهذا بيتها

بين الذئاب موزع ومقسم

الله اكبر لاحياة لآمة

ان لم ترق فيها المدامع والدم

قل للدماء وقد اريقت عنوة

لاطاب بعدك مشرب او مطعم

خطي لهذا الجيل اروع صفحة

توحى العزيمة للشباب وتلهم

دوي بقلب المستكين وجلجلي

صوتا يريع الظالمين ويلجم

وتفجري حمما على مستعبدا

بمصير شعبا بائسا يتحكم

عذري اليك اباعلي ان يكن

يدي جراحك صوتي المتبرم

الشعب شعبك ياحسين وان يكن

فيه العتاة الظالمين تحكموا

والقوم قومك ياحسين وان يكن

عن نهج شرعتك القويمه قد عموا

جاءت تبث لك الشكاة شريعة

لسوى ابيها الحر لاتتظلموا

فظنت على المهماز يقرع جنبها

وعلى السياط على قفاها تصدموا

زعم الدخيل بأن قومك معشر همج

سوى لغة العصى لم يفهموا

ياسائرين الى الطفوف تطهروا

واذا وصلتم كربلاء فاحرموا

هذي الهياكل هل عرفت مصيرها

لوكان تقذف بلحجار وترجموا

وردت سيرته في موقع الموسوعة الحرة الوكيبيديا ومدونة الاستاذ الدكتور ابراهيم خليل العلاف استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل والدكتور ضياء عبد الامير

توفي في كندا سنة 2018.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار