اخر الاخبار
عرضحال…بقلم :احسان وفيق السامرائي

عرضحال…بقلم :احسان وفيق السامرائي


-ان الخطرالذي لا نجده امام اعيننا بصورة عامة اكثر الاخطار مدعاة
للا ضطراب .. –
-يوليوس قيصر –
**
دعوة لانشاء لجنة لتسول جمع التواقيع ..
اول مرة نسمع ان -برلمانأ – اعتاد جمع المضابط .. على غرار.. انا وابنا ء ,,عشيرتى ..
**
صححوا التاريخ..
-الاول من ايار… عيد المحتكرين
**
يا سلام الحيطة بتتكلم ؟
-بيت عتيق خر السطح والمزاريب فتكون خيال صورة من يحمل قفة على رأسه فتجمهر المئات يطلبون المراد منه ..
-اثناء المد الاحمر سنة 1959 هدمت عمارة في منطقة راس القرية شارع الرشيد فتكهرب احد العمال فأشيع بوجود مرقد لاحد السادة -احمد البدوي – يرفض تجديد العمارة فامتلا الرصيف بالشموع والخرق الخضراء ومئات النساء الباحثات عن البخت !
.. حتى متى نطلب ولا نعمل ؟
**
اشو ما شفنه مظاهرات احتجاج على ما قاله -كنعان مكيه..
(كان وقع القنابل الامريكية على بغداد على أاذني اشبه باجراس تقرع لتحرير بلد تحول الى معسكر اعتقال هائل ..!!)..صخم الله وجهك
ولا مظاهرات احتجاج لتواقيع- 720- مثقف وهم يقبلون يد –بوش- التى وقعت تدمير العراق.. ولا على اوربا.. الني كانت ومازالت تلقي بنفاياتها الى الشرق باعتباره سلة نفايات..
وبعد 16 سنة ..هسة شفنه مظاهرات واحتجاجات على النائبة الشيوعية-هيفاء الامين.. لقولها بان الجنوب العراقي مازال متخلفا زادتة هجرة الاهوار للبصرة من قبالة -محولة الزهير- حتى راس-البيشة-
مع كرهي لكل من يلتجي لمعسكر العدو فيقاتل ضد وطنه الا ان الغسيل الاخير للوطنية.. كشف لى الكثير ..فالسيدة اقبال قالت الحقيقة ..
**
-اين ذهبت مذكرات السيد -صادق البصام- وزير الدفاع العراقي الذي كان الزعيم عبدالكريم قاسم .. يسمية خالي ؟ مذكراته ..راجعها المحقق ..صبحي البصام – وفيها –البرقية الملكية الشهيرة التي اّجل نشرها الا بعد أعدام التاجر شفيق عدس- فحفظت في القاصة الخاصة به واكتشف بعد وفاته اختفاء مذكراتة الخطيرة .. حول اليهود ومقتل جعفر العسكري وقصة -ما كو اوامر- في حرب فلسطين …
*( اشو -شامل عبد القادر- وربعه ملتهين بمذكرات لازال التحريم سار عليها وقد تركوا اخطر المراحل من تاريخ العراق القومي )
**
400الف برميل بقيمة 2مليار دولار ..تهربها المليشيات الوطنية
*في الصين .. 3ميارات انسان و3 احزاب فقط..
*في العراق290 حزب كلهم من مزدوجي الجنسية
**
-في العالم حزب شيوعى واحد وفي العراق 8 احزاب شيوعية..
ياهو الصدك؟
**
شاعر الحزب.. دك النجف ..
وسكي وايفادات.. وما نشف- ثريد صدام بعد ..لولا الخجل للبس المناجل ..بهذه النمايم المصطنعة يريدون مسح الفكر الثوري ولذا قيل بان ما يقرب من 250 من الكتبه والسعاة وكتاب الطابعة احتسبوا على ملاك الحزب نجحوا في زحزحة كادر شيوعي مثقف من انتخابات الاتحاد العام للادبا ء والكتاب واضيفوا للكادر الشيوعي الجديد..
**
كانت طائرة الرئيس العراقي تنتظر النزول في قرية وكلما اراد الهبوط ازداد تجمع السيارات الحوضية والجمهور واخيرا اضطرت للهبوط على تلة قريبة ..
وما ان انفتحت كابينة الطيار حتى تقدم مسؤول التجمع صائحا بالطيار ..
– ولكم صارنا نص ساعة انطوط اللكم شلون ماسمعتم ؟ ..
**
-كان العداء- مستحكم- بين اللواء – طاهر يحيى – رئيس الوزراء الاسبق -وبعض اقرانه من الضباط المتقاعدين وبينما كان يقوم بجولة تفتيشية قرب مقهى- خليل- في- الحيدرخانه- حتى انتبه احد الضباط لاقترابه فما كان منه الا و -كفخ- زميلة صائحا.. لانعل ابوكم لابو طاهركم ..؟!
**
-متى نتعلم سحب زنجيل الحمامات في الكازينوهات والمطاعم الكبيرة لغسل الاقذار…؟
– متى يترك المثقف تدخين النركيلة ويه ماعون اللبلبي..
متى يحترم الجالس في صالون الحلاقة الاخرين فلا يستعمل -الكرويت -دكة عندما ينزع فردة حذائة المتعفنة ويضع قدمه على الشرشف..
ومتى يحترم المريض عيادة الطبيب وهو يقف على رجل واحدة كاللقلق والاخرى يتكى بها على الحائط النظيف المصبوغ..
**
خطيةعلم العراق – وين متروح انشوفه مشجوخ ويه الاكسسوار المتنقل
**
-اكول هل يرتشي السيد ؟
-لا …ولكنه يقبل هدايا –السبح –
حين ترك احد المسؤلين البصرة حمل معه ما خف وزنه ..
-كونيتين -ام قلم العريض -سبح –- باى زهر ويماني وكهرب وعقيق
بيهة شى ..؟
**
عن مدينة الطرب .. الكاولية ..
-في سنة 1977تم نقل مخيمات الكاولية القريبة من مصنع الورق في الهارثة الى مجمع سياحي خاص قرب سفوان لجذب الخليجيين باعتبارها منطقة حرة .. دون السماح لهم بدخول للبصرة . ومنعت دخول البصريين.. حزبيين من عشاق الكاولية .. فكانت تصدر اوامر زاجرة بحق المخالفين
.والعجيب الان .. ان احد الوافدين القدامي نطق بالحق فقامت القيامة وصعد محرار الغيرة !
**
الحرية لفرج الله الحلو..نذكر ضجة 1959 والمظاهرات- مكتب السراج اعترف ببرائته من دم الحلو لاعتقاده ان تصفيتة تمت بغير اسمه الحقبقي
**
الحلاوة .
اولم الحجاج وليمة في البادية ثم قدم الحلاوة وما ان راى -بدويا -يتذوق الحلاوة حتى شهر سيفه قائلا ساقطع عنق من ياكل الحلاوة ..!فظل البدوى يناقل نظره بين السيف والحلاوة فلم يقاوم اغرائها فقال وهو يغوص بها . .
اوصيكم با ولادي خيرا أيها الامير ..؟
**
* اين ذهب خضير و ابن سلوم ؟
كانت له عيون الافعى لا تغمض ولا يتمكن من ارتقاء السلالم كان اشر من الصل في القتل اذا امسك بواحد لايتوقف عن ضربه ..ضرب الشهيد .. محس الذهب اكثر من مائتي صوندة فتركة مثل -الربرمان – لا يستطع الوقوف وقتل الشهيد كردي سعيد الحديثي فمزق مثانته..
كان اليد اليمنى للوحش جمال التكريتي وللوحش خضير..الذى شاركه قتل ثمانية من السجناء ..نصب لبيته في سلمان باك –تلفون – يسال اهلة يوميا –شنو عشاكم ؟

عن Resan