اخر الاخبار
نساء ماهر  الحيالي في ضيافة منتدى السياب الثقافي في جيكور

نساء ماهر الحيالي في ضيافة منتدى السياب الثقافي في جيكور

وكالة المرسى نيوز
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ ناظم ع . المناصير
حكاية في كتاب ؛ بضيافة منتدى السياب الثقافي .. ياسين شامل وروايته ( نساء ماهر
الخيالي ) ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ شهدت قرية جيكور في أبي الخصيب جلسة جميلة وزاهيـة
بالحاضرين من مثقفي وأدباء البصرة ..، أحتفاء” بصدور رواية ( نساء ماهر الخيالي )
للروائي المتألق ياسين شامل في بيت جـد السياب الذي يبعـد جنوبا” عن مدينة البصـرة
حوالي ( 18 ) ثمانيـة عشر كيلومترا” … كان اليوم يوم جمعـة الذي وافق تاريخ 10 /
آب / 2018 .. الوقت يمر ، فكان كالحلم في خيالاتنـــــا ، وليس فقط في خيـــال ماهر
الخيالي ، لَقبٌ تمتع بـه وعلى أثره عاف كل الوظائف العليـــا ، وأراد أن يعيش حيـاته
كما أراد أن تكون فيرسم صورا” لحالات عاشت في قمة هامته ، وأحيانا يتمشى معها
كالحلم في تنهيدة بيضاء كالثلج حينما يغفو على كنبة لونها كلون السماء في زرقتهــــا
.. أحيانا” يلبي نداء الجسد ، ولا يُغار على أيٍّ من نســـائه .. يطمح ويطمع أن يعيش
كل لحظة ، ما دامت الحياة تضفي عليــه بغلالتهــــا البيـضاء في دائرة من العشــــق
الجميل ..


الأديب أسعد خلف ، أحسَسْنا به يتنفس عشقا” في كلمات تشق عباب المكان ، وهو
يمسك الأحرف الجميلة في صدقها وعذوبتهـا .. ياسين شــــــامل من الروائيين الذين
أسهموا بجديتهم بأغناء المشهد الحقيقي للحياة من خلال أساطيره الثلاث ..
الدكتور ســـــلمان كاصـــــد رئيس أتحاد الأدباء والكتاب في البصرة ، تحدث عن
شخصيات الرواية وعن نســـــاء ماهر بضمير الغائب ، أنه كان مع بلاغــة الحكايـا
وتمنى أن يكون الأيقاع أبطأ مما كانت عليه الرواية التي كانت تصب فكرتهـــــا في
قالب فني جميل ..


أما الناقد جميل الشبيبي ، فجاء بورقته : الرواية طرحت مشكلة الحرية في فضاء
روائي ملتبس ، مسور ومطوق بالدبابات الأجنبية والسيطرات ، البحث ذاتي النزعة
متمثلا” بشخصية فقدت حنان الأم والأب .. نلاحظ أشــكالية الحرية في مفهوم ماهر
… الشخصية الرئيسة في الروايــة غير محدد بتعريف أو بأهــداف معلنــة ، لكنــه
يعبر عنها برسالة إلى الدكتور حسون بدر ، أستاذه قائلا” ( التمسك بأسمال حريتي
المتبقية التي أدرك حدودها وبقايا أشلائهـا ، لعلي لم أخرج من ردائها ..
أعقبـه الشـــــــاعر حبيب السامر ، الذي تحدث عن علاقته بالروائي ياسين شامل ،
فأعقبه الناقد عبدالغفــار العطوي ، الذي أدار كفـة ورقتــــه الأرتجالية حول أبطال
الرواية ونساء ماهر الخيالي ..


ـــــــــــــــ ومن ثم كان لرئيس منتدى السياب الثقافي الأستاذ كاظم موسى زعلان
كلمة بالمناسبة فقال بشكل موجز : الرواية توثيق تاريخي مهم لأحداث مرت وذهبت
فيها كثير من الضحايا ..
أضافة إلى أنّ الشاعر كاظم مزهر ، أرسل بورقته إلى إدارة الجلسة قرأها بالنيابـــة
الأديب نوري حمزة ..
أما الأديب ناظم المناصير فكانت ملاحظاته تقول : بأنّ الرواية تملك النظرة البعيــدة
والشاملة في مستجدات الحياة ، ففيها يظهر معترك الوجود بالتسامي الطبيعي والتداعي
الواعي ، ليس تمردا” على الأسلوبية القديمة وأنما تنحو بأتجاه فيه أستثمار الوقت في
لقاءات قدتكون وراء زوايا حلم أو خيال ، فالرواية تحكي لنا روعة” في العقل والقوة
والنباهــة في واقع متردٍّ … ماهر الخيالي ، كان لايريد أن يفقد الفســـــحة المحدودة
لحريته ؛ فالحرية تغرز اللون الآخر في حياة الأنسان ..


وأضفى الأديب داود الفريح بشيء من الضوء في ورقتـــه ، حيث أستمال بها على أنّ
رواية ( نساء ماهر الخيالي ) غالبا” ما يميل أغلب النقاد عند قراءاتهم النقدية بالأنحياز
لرواية هذا أوذاك بحكم العلاقة الشخصية بالمؤلف بما يشير إلى أمر خفي يوحي بترفع
مقصود ، فالكتابة الروائية ترسخت بأذهاننا على أنهــا من أصعب الأنواع أو الأقباس
الأدبية ، فتُعَدّ الرواية نتاجا” أدبيا” أنسانيا” لغويا” رصينا” ..
أعقبه بالكلمة الروائي سعيد حاشوش الذي تحدث بأجمال عن الرواية ومعايشتهــــا
للواقع العراقي ..


الشاعر طالب عباس هاشم ، تحدث عن فلسفة ياسين شامل في نساء ماهر الخيالي ، إذ
قال : الرواية كجنس أدبي محض تُعد واحدة من الأجناس الأدبية التي تُتيح للراوي أو
الكاتب أن يُقدمَ فلسفته الخاصة ونهجه في معالجة ومتابعة أشكاليات وحيثيات حياتنا
المعاشة ، ولعل هذا الجنس من الأدب يُمهِدُ أيضا” لبناء عالم ما وأرساء فكرة جديدة
عما يطمح له الكاتب في صنع حياة مثالية ولو على الورق .. ففي رواية ( نساء ماهر
الخيالي ) تناول صديقنا الرائع ياسين شامل بشكل حاذق للعلاقات والأواصر الأنسانية
بأتقان وترجمة سلسة جدا” لواقع تلك العلاقات ، فأجد أنّ الكاتب قدمها بشكل مباشر
وهاديء دون تعقيدات ..
ــــــــــــــــــــ وفي جريان الماء ، لابد أن ْ يمر خلال الجبال والتلال والوديان والقيعان
الخضر ، فالروائي ياسين شامل يمر بكل شفافية ودراية في كلمات بسيطة حول روايته
الآهلة بالنساء وخيالات ماهر الخيالي .. ، فيقول : لعل أهم ما تمتاز به الرواية الجديدة
التقليدية ، أنها تثور على كل القواعد ، وتتنكر لكل الأصول ، وترفضُ القيم والجماليات
التي كانت سائدة في كتابة الرواية التي أصبحت توصف بالتقليدية ، وربما ضجر المرء
من تلك التقنيات الكلاسيكية ، وفي ظل التقدم العلمي وتطور المدينة في كل بقاع الأرض
وبألأخص في أرضنا ، قد أصبح الأنسان مسحوقا” ، ولايمكن للرواية أن تبتعد عن الواقع
، فالرواية ذلك العالم الرحب الجميل … وقد تعددت الأســــــاليب وأختلفت الرؤى حيث
يتشفى الزمن ، وتتهشم البنى وتتعدد الأصوات والأنتقـال غيــر المتسلسل من مكان إلى
آخر …


ـــــــــــــ الحضور كان قد غطى كراسي حوش بيت جد السياب .. والنفوس عاتبت
الأماكن لتتذكر خطوات الشاعر الكبير بدر السياب في كل زاوية من ذلك المكان الذي
شق صياحه عندما تنفس لأول مرة في قرية كانت من أجمل القرى .. نأمل أن نلتقي
مرة أخرى أو لمرات عديدة .. ومع الظلام في ما بعد الغروب عدنا إلى أحضان بيوتنا
ونحن نحمل الصدق في عيون الآخرين ..

عن Resan