22
يوليو
2020
إنت إحميد ....ياموش انته ... نوال جويد
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 173

الجنوب هو عالم ساحر من الحزن الي يولد ويكبر مع القصب والحكايات واللوعة التي مرت على اهله ....

اليوم راح نسولف عن احميد وهذه اللازمة التي رافقت الجنوبي في اغانيه من اين اتت ؟

يقال  على شواطيء المجر الكبير في العمارة كانت تجتمع النساء لاداء مهامهن المعتادة من طحن الحنطة والشعير في الرحى وتهبيش والرز في الجاون تمهيدا للخبزة السمراء المشحونة بالطيبة ونقاء الروح

في مثل تلك الاجواء طبك على الجرف مشحوف يحمل جثة شاب وامه تصرخ (احميد ولك يمه )

كان الخبر مؤلم لان موت شاب في ذلك الوقت قمة الالم فالموت لايصيب الا كبار السن

فاجتمعت النساء وشاركنها العزاء واللطم على ابنها وكان هناك من يراقب هذه الجموع وهو المطرب احريب ) وهو من أفضل مطربي زمانه فاستغل هذه المفردة الحزينة وبنى عليها أغنية ( أحميد ) لشركة سودا الوطنية ثم سجلها لشركة بيضافون والتي أخذها عنه المطرب حضيري ابو عزيز سنة 1932 وأغنية احميد كانت ولم تزل تغنى في موطنها ألعمارة بشكل شجي وحزين على نغم الصبا وكانت حديث الناس لفتره طويلة وكلمات الأغنية تقول :

احميد ولك يمه *حطيت الك ذمه

اگعد يريع الروح * الدنيا ملتمه

احميد العباره * گطعت للعماره

وامك المحتاره * بالضيم يايمه

وانتشرت الاغنية بشكل كبير لأنها كانت تعبر عن الالم وكأن ميسان قد تنفست عما في أعماق أحشائها من حزن وهموم وظلت هذه الأغنية مثار إعجاب الكثيرين من المطربين أمثال داخل حسن واحضيري ابو عزيز وفرج وهاب وسلمان ألمنكوب ومما يجدرذكره أن ألمطرب ( اصديم العبد ال ناهي ) مواليد المجر الكبير 1895 ميلادي وهو اول من أضاف لطور الزهيري طور ( محمد بن ناصر أل ناهي) ألذي سمي فيما بعد بطور ألمحمداوي لأنتشاره في عشيرة ألبو محمد أربعة طرق متناهيه في زمانه ويغنيه على ألفطره وكان يمتهن حرفة صنع البواري وصيد الاسماك وهو صاحب صوت رخيم منذ طفولته .

وحضيت اغنية انته إحميد» حظيت بشهرة واسعة وتناوب على ادائها العديد من المطربين الريفيين ومنهم على سبيل المثال لا الحصر عبادي العماري وحسين سعيدة وفرج وهاب ونسيم عودة وحضيري ابو عزيز،

لكن بقي كل مطرب يضيف لها لازمه معينه عرف بها وراح انقل لكم بعض المطربين الي اضافو الى لازمة انت احميد نقلا عن الاستاذ يوسف المحمداوي

ولوازم الشكوى تأتي تباعا بلهجة ريفية خالصة «إحميد يامصايب الله....نسوني...جنهم لكو غيري ونسوني...يكلبي بيمن بعد تامن يكلبي»  و تجد نسيم يتفنن باختيار ابوذيات «البسته» ويتفنن في اختيار لازمات اللوعة، آتيا بأحلى صورها، بحيث ان المستمع ينتظر اللازمة كأنتظاره للأبوذية المغناة، فهو بجميع المقاطع يؤدي شطرين من الابوذية ثم يقطعها بلوازم محببة عند العراقيين، لما لها من تعبير انساني يحاكي الواقع، ثم يأتي بالمقطع الثالث للابوذية والخاتمة ومن ثم يتبعها باللوازم.

*نسيم يقول في المقطع الثاني: «حنيني اعليك لا بطل ولاشف.. وجفني لاشبع منك ولاشف» وينتهي بآهات وحسرات: «يلوموني واللوم يكتل.. بالج يجل - يقل صبرج يروحي.. انت احميد ياموش انته» ثم يكمل الشطر الثالث من الابوذية والخاتمة بقوله: «أظن يوم الجسم ظلمة ولا شاف.. يكون بنور جا سواك اليه» معبّرا عن كل مايخالج النفس من أنين بلوازمه الجميلة: «يمرون ويزيدون ضيمي.. يلوموني المنطيهم الله.. انت احميد يابلوه الله.. انت احميد ياموش انته» وهكذا في جميع المقاطع،

*فرج وهاب: «شيصالحه وشيجيبه إليّه.. احوي اريد احباب كلبي.. ماكو بشر ونه اعلة وني.. ماكو رحم بحباب كلبي.. ابعيد الدرب واهلي نسوني.. اثنينهن راحن اعيوني.. عليمن.. انجان أمر وأنشد عليمن.. انت احميد ياموش انته».

«طركاعتي المامش مثلها»

لوازم عبادي العماري، لا تقل أسى عن سابقاتها، فهو يرددها بصوته الشجي، وكأنها الاغنية ذاتها: «ماكو رحم بالعاشرونه.. يمه.. اهنا اريد الجابته امي.. ظلّام ياخويه الولونه.. طركاعتي المامش مثلها.. الله وأكبر يازماني.. انجان امر وانشد عليمن.. ملوك.. مل منهم يكلبي.. اهنا اريد احباب كلبي.. ظليت بالمنهي كلبي.. انت احميد ياموش انته»

* المطرب الراحل حسين سعيده، فتتلخص بـ «محد حجالك ضيم كلبي.. جاشنهي لوعاتج يروحي.. للموت هذا آنه عذابي.. هذا المكدره «المقدرة» الله عليه.. تسمع ونيني احميد يمه.. هذا ونيني الحد مموتن.. مطلوبلك جية يغالي.. انت احميد ياموش انت».

من كتاب (مشحوف خريبط )

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار