13
يوليو
2020
قصة مثل شعبي.. الرجَّال يريد الغويـة ، و العـيال يريدون الگــوية"
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 92

البصرة / المرسى نيوز / اعداد  سهاد عبدالرزاق

الأمثال الشعبية واحدة من أكثر العبارات المتداولة بين الناس لارتباطها بالأحداث التي يمر بها الإنسان وهي موروث شعبي ذات أهمية في تشكيل التراث لكل بلد  وتلك العبارات ليست عشوائية وإنما تم استنباطها من قصص حدثت بالفعل على أرض الواقع فكانت هي المادة الأساس لصياغة ذلك المثل وسيكون للمرسى نيوز جولة في عالم الأمثال لنتعرف معا على القصص التي كانت من وراء إطلاقها. وسنبدأ بالمثل الشائع

"الرجَّال يريد الغويـة ، و العـيال يريدون الگــوية".

من أمثال النساء . و يضرب لتضادد الإرادات . وقبل الدخول لقصة المثل سنتعرف على بعض معاني الكلمات التي وردت فيه

الغويـة : المرأة التي تعـتني بنفـسها فتنـظف جسمها و ملابسها و تضع المساحـيق على وجهها و تطيبه .

العــيال : أهل الزوج .

الگـوية : المرأة القـويــة .

للزوجـة "مواصفات" تخـتلف بالنسبة إلى الزوج و إلى أهلــه ، فالزوج إذا دخـل داره يريد أن تكـون زوجـته فتاة أحلامـه من حيث عنايتـها بتنظيف جسمها و ملابسها و ان تضع المساحـيق على وجـهها و تطيبه بالعطور الفواحـة .

أما أهل الزوج فيريدون أن تكـون الزوجـة قوية لتنهض بأعباء الدار و خدمة أفراد الأسرة .

و من هنا يأتي التضارب في الرغبات و الصفات . فإذا إتبعت المرأة رغبات زوجـها خسرت أهله . و إذا إتبعت رغبات أهلـه خسرت زوجـها . و "المرأة الذكــية" هي التي تجـمع كل هذه المواصفات و ترضي الطرفـين فتكـون المفضلة عـند زوجــها و أهلـــه .

المصدر : جـمهرة الأمثال الشعـبية/ الجزء الثالث/ ص32/ ت2563 .

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار