اخر الاخبار
علي بن ابي طالب—-فتى قريش

علي بن ابي طالب—-فتى قريش

وكالة المرسى نيوز —ميديا الرافدين مؤرخة وباحثة وكاتبة واثارية عراقية )
علي بن ابي طالب—-فتى قريش


الامام علي عليه السلام (656-661م ) ابن عم الرسول وزوج ابنته فاطمة الزهراء -واول من اسلم من فتيان قريش .ومن اجل ذلك اعتقد كثيرون من المسلمين بانه احق بالخلافة بعد الرسول من كل من بويع بها ،وان الخليفة ابا بكر (632-634م)وان الخليفة عمر بن الخطاب (634-644م ) والخليفة عثمان بن عفان (644-656م) لم يكن لهم من حق في الخلافة على المسلمين .بالرغم من ذلك فانه بعد ان بويع بالخلافة عقيب مقتل الخليفة عثمان بن عفان ،نشا في مكة حزبان كلاهما رفض ان يعترف ببيعته :احدهما بزعامة (السيدة عائشة زوج الرسول وابنة الخليفة ابي بكر) ومعها طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام ،وكانا من انصاره في الخروج على عثمان ،ومن اعدائه بعد ان بويع بالخلافة ،وعزما ومعهما السيدة عائشة في وقعة الجمل (كانون اول سنة 656م )وثانيهما بزعامة الامويين وانصارهم خصوم بني هاشم عشيرة (الامام علي بن ابي طالب) وكان معاوية بن ابي سفيان عامل سوريا في عهد عثمان راس الخصومة ورسم خطة الانفصال بان اتهم عليا بمولاته قتلة الخليفة عثمان .وخدع الامام علي في وقعة (صفين ) وخضع لتالب انصاره عليه ورضى بالتحكيم في الخلافة (657م ) وظل معاوية ثابت القدم في سوريا ،وارتد الامام علي الى الكوفة حيث اتخذها مقر لخلافته
في ذلك يقول الشاعر شوقي :
اسمعت بالحكمين في الاسلام يوم الجندل في الفتنة الكبرى ،ولولا حكمة لم تشمل قالوا الكتاب ،وقام كل مفسر ومسؤول حتى اذا وسعت معاوية وضاق بها على رجعوا الى ظلم كالطبائع في النفوس مؤصل نزلوا على حكم القوي وعند راي الاجبل
غير ان ذلك لم ينه الخلاف بين انصاره ،وخرج عليه جماعة يرمونه بالخضوع للتحكيم في امر لاحكم فيه لغير السيف وهم الخوارج وحملوا السلاح فهزمهم في وقعة (النهروان )وتامر فلول الخوارج عليه فطعن بخنجر مسموم حتى الموت وهو خارج الى الصلاة في مسجد الكوفة ،ودفن بالنجف الاشرف حيث اقيم على قبره بناء يعرف حتى اليوم باسم (مشهد علي )اقامه احد امراء بني (بويه ) السلطان (عضد الدولة )(949-982م) فاصبح المقدس الذي يؤمه الشيعة الذين اتخذوا من ابناء علي سلام الله عليه ائمة لهم من بعده .
كان علي بن ابي طالب فارسا كامل الفروسية بمعناها الاسمى ،اكثر منه سياسيا بالمعنى المعروف من كلمة (السياسة ) .كان يقرض الشعر ،ولكنه كان مقلا ،وكان خطيبا فصيحا تقيا ورعا عالما باصول الاسلام .ولقد اتخذت فتوته وفروسيته عنوانا على الفروسية الكاملة بمعنوياتها السامية واحتذاها فرسان العرب في جميع عصور توسعهم ،غزاة او مدافعين عن حوزة الاسلام ،
ان مثل (فتى قريش )للمثل الاعلى للرجل المسلم الذي يؤمن بان الاسلام رسالة دين ودنيا وتساوي بين الناس ولا ديان الا الله .

عن Resan