زرباطية ناحية تابعة لقضاء بدرة في محافظة واسط ، تبعد عن بدرة (13) كم وعن مهران المدينة الايرانية (2) كم ، وعن تل حمرين (10) كم…
وتنحدر مياهها من جبال ايران التي كانت سبب الكثير من المشاكل في هذه المنطقة حتى فكرت الحكومة في زمن عبد الكريم قاسم بأحياء مشروع ماء من نهر دجلة جنوب العزيزية في منطقة الدبوني ألا أن المشروع لم يكتمل الى يومنا هذا . كانت البساتين الغناء تحيط المدينة من جميع الجهات ولهذا السبب كان مناخها يختلف عدة درجات عن بدرة وجصان . اما سكانها فكانوا ينحدرون من اصول عراقية وكان عدد المنازل فيها حوالي (400) منزل وعدد سكانها (2000) نسمة هذا عدا القرى المحيطة بها وهي ورمزيار وهي من اكبر القرى وسكانها من الكورد وهور خيجة ايضاً من الكورد ، اما قرية الوالدة فنصفها عرب ونصفها الاخر من الكورد وقرية طعان اقرب القرى لحدود ايران وسكانها من العرب فقط اما قرية ديمة (مشاري بيك سعدون) سابقاً فسكانها عرب وكورد . كان سكان المدينة يمتهنون الزراعة بصورة عامة حيث كانت تمورها من اجود انواع التمور العراقية بالاضافة الى زراعة الحبوب كالحنطة والشعير حيث كانت اراضيها صالحة جداً للزراعة وتربية المواشي لأنها تنحدر من سفوح حمرين حتى قضاء بدرة ، كما ترتفع اراضي المدينة (45) م عن اراضي بدرة . ومن ناحية البنى التحتية للمدينة فقد كان فيها مدرسة ابتدائية واحدة ثم بنيت مدرسة متوسطة وكانت تحتوي على مستوصف واحد ومركز للشرطة ودائرة للكمرك لأنها مدينة حدودية ومخافرها هي (تيكتك) حالياً العين ومخفر (كان سخت) حالياً الجبل ومخفر (زالي اب) حالياً دراجي ومخفر (الطعان) الذي بقي على اسمه دون تغيير . وكان في الناحية (6 مقاهٍ) وما يقارب (60 محلاً) بالاضافة الى وجود مملحة واسعة جداً تنحدر مياهها من جبال حمرين دون أن تستطيع ايران أستغلالها لوعورة الاراضي الحدودية ولو استغلت استغلالاً جيداً لسدت حاجة العراق من الملح ، اما الجبس الموجود فيها فيعد من اجود انواع الجبس في العراق حسب تقرير الخبراء . سكان المدينة مسالمون متآخون فيما بينهم يتكلمون اللغة الكوردية