اخر الاخبار
( الفنان خليل شوقي …. قادر بيگ )

( الفنان خليل شوقي …. قادر بيگ )

( الفنان خليل شوقي …. قادر بيگ )
المرسى نيوز* مكي الياسري
يعتبر الفنان القدير خليل شوقي فناناً شاملاً ، جمع بين التأليف والإخراج والتمثيل ، وغطى نشاطه الفني مجالات المسرح والتلفزيون والسينما والإذاعة ، وامتدت حياته الفنية لأكثر من ستين عاماً ، حيث قدم عدداً من المسرحيات التي ظلت في ذاكرة الفن العراقي ولعل أهمها ( النخلة والجيران ) ، ( بغداد الازل بين الجد والهزل ) ، ( كان يا ماكان ) ، فيما قدم في مجال السينما العديد من الأفلام ابرزها فيلم ( من المسؤول ) عام 1956 ، وفيلم ( ابو هيلة ) عام 1962 ، وفيلم ( الظامئون ) عام 1972 ، اما على مستوى الدراما التلفزيونية فقد كانت لديه الكثير من المسلسلات التي تناولت قضايا اجتماعية وثقافية مهمة ، ابرزها ( الذئب وعيون المدينة ) ، ( صابر ) ، ( بيت العنكبوت )
( البدايات )


ولد في بغداد عام 1924، وارتبط بالفن بتشجيع من أخيه الأكبر ، دخل قسم التمثيل في معهد الفنون الجميلة / بغداد ، مع بداية تأسيس هذا القسم ، لكنه هجر الدراسة فيه بعد اربع سنوات ، وما لبث ان عاد اليه ليكمل دراسته ويتخرج منه حاملاً معه شهادة ( دبلوم ) في فن التمثيل عام 1954 ، وعمل بعدها موظفاً في ( دائرة السكك الحديد ) وكذالك اشرف على وحدة الأفلام فيها واخرج لها العديد من الأفلام الوثائقية والإخبارية وعرضت في وقتها في تلفزيون بغداد بين عامين 1959 -1964 ، وكان أيضاً من مؤسسي ( الفرقة الشعبية للتمثيل ) في عام 1947 ولم تقدم الفرقة سوى مسرحية واحدة شارك فيها ممثلاً وكانت تحمل عنوان ( شهداء الوطنية ) وأخرجها الفنان ( ابراهيم جلال ) ، وفي عام 1964 شكل فرقة مسرحية ( جماعة المسرح الفني ) بعد ان اجازت الفرق المسرحية ، ومنها الفرقة المسرحية المشهورة ( فرقة المسرح الحديث ) التي كان ينتمي اليها والتي ألغيت في عام 1963 ، وقد اقتصر نشاط الفرقة المذكورة على الإذاعة والتلفزيون ، وكان أيضاً من الهيئة المؤسسة التي اعادت في عام 1965 تأسيس ( فرقة المسرح الحديث ) تحت مسمى ( فرقة المسرح الفني الحديث ) وانتخب سكرتيراً لهيئتها الإدارية ، وعمل مع الفرقة ممثلاً ومخرجاً وادارياً ، وظل مرتبط بها الى ان توقفت الفرقة عن العمل ، قد اخرج للفرقة مسرحية ( الحلم ) عام 1965 وهي من إعداد الفنان ( قاسم محمد ) ، ومن أشهر أدواره التي قدمها ممثلاً دوره في مسرحية ( النخلة والجيران ) دور ( مصطفى الدلال ) وكان تناغم أدائه مع اداء الفنانة ( زينب ) مثيراً للإعجاب ، ودوره في مسرحية ( بغداد الازل بين الجد والهزل ) حيث جسد دور ( البخيل ) ، ودور الراوية في مسرحية ( كان ياما كان ) وهذه المسرحيات الثلاث كلها من إعداد الفنان قاسم محمد .


( أفلامه )
* فيلم ( من المسؤول ) عام 1956
* فيلم ( ابو هيلة ) عام 1962
* فيلم ( الظامئون ) عام 1972
* فيلم ( يوم اخر ) 1979
* فيلم ( العاشق )
* فيلم ( الفارس والجبل )
* فيلم ( شي من القوة )
( مسرحياته )
* مسرحية ( النخلة والجيران )
* مسرحية ( بغداد الازل بين الجد والهزل )
* مسرحية ( الانسان الطيب )
* مسرحية ( خيط البريسم )
* مسرحية ( كان ياما كان )
* مسرحية ( السيد والعبد )


( فيلم الحارس )
في مجال الإخراج السينمائي فقد تهيأت له فرصة في عام 1967 لإخراج فيلمه السينمائي ( الحارس ) وهو فيلمه الروائي الوحيد الذي اخرجه ، وقد شارك هذا الفيلم الذي كتب قصته الفنان ( قاسم حول ) في عدد من المهرجانات السينمائية ، ففاز بالجائزة ( الفضية ) في مهرجان ( قرطاج ) السينمائي عام 1968 ، كما فاز في جائزتين تقديرتين في مهرجاني ( طشقند ) ، ( كارلو فيفاري ) السينمائيين ، واشترك في تمثيله نخبة من النجوم ( زينب ، مكي البدري ، قاسم حول ، سليمة خضير ، كريم عوّاد ، فاضل خليل )


( أعماله التلفزيونية )
يعد الفنان القدير خليل شوقي رائداً من رواد العمل التلفزيوني في العراق ، فقد عمل في تلفزيون بغداد منذ عام 1956 وهو عام تاسيسه ، عمل مخرجاً وممثلاً ، بعد ان بفترة تدريب فيه ، كما كتب اول تمثيلية عراقية للتلفزيون ، وهي ثاني تمثيلية تقدم من تلفزيون بغداد ، ولكنها اول تمثيلية تكتب خصيصاً للتلفزيون ، ولعل ابرز أدواره التلفزيونية ( قادر بيگ ) في مسلسلي ( الذئب وعيون المدينة ) ، ( النسر وعيون المدينة ) الذين كتبهما ( عادل كاظم ) وإخراجهما ( ابراهيم عبد الجليل ) ، ومن أدواره المميزة ايضا ( ابو جميل ) في مسلسل ( جذور وأغصان ) الذي كتبه عبد الوهاب الدايني وأخرجه عبد الهادي مبارك ، ودور ( عناد ) في مسلسل ( صابر ) ، ودور ( صادق ) في مسلسل ( الكنز ) وهما من تأليف عبد الباري العبودي وإخراج حسين التكريتي ، ودور ( ابو شيماء ) في مسلسل ( بيت الحبايب ) الذي كتبه عبد الباري العبودي وأخرجه حسن حسني ، الى جانب أدواره مسلسلات ( الواهمون ) تأليف علي صبري وإخراج عادل طاهر ، ( دائماً نحب ) الذي أعده وأخرجه صلاح كرم ، ( إيمان ) الذي كتبه معاذ يوسف وأخرجه حسين التكريتي ، ومسلسل ( بيت العنكبوت ) من تأليف عبد الوهاب عبد الرحمن ( في اول عمل درامي له على الشاشة الصغيرة ) وأخرجه بسام الوردي ، ودور ( الراعي ) في مسلسل ( المغنية والراعي ) التي كتبها معاذ يوسف وأخرجها حسن حسني ، كما قام بإخراج تمثيلية ( الهجرة الى الداخل )


( قادر بيگ )
قادر بيگ اسم اشتهر به الفنان خليل شوقي في مسلسل ( النسر وعيون المدينة ) وهو مسلسل درامي أنتج عام 1983 من تأليف عادل كاظم وإخراج ابراهيم عبد الجليل ، يعتبر هذا العمل الدرامي قيمة كبيرة للأعمال الدرامية العراقية ، واحداث هذا المسلسل هي تكملة لأحداث مسلسل ( الذئب وعيون المدينة ) حيث تدور قصة المسلسل حول الصراع بين شخصيتي ( قادر بيگ ) خليل شوقي ، ( اسماعيل الجلبي ) بدري حسون فريد ، في اجواء المحلة البغدادية في خمسينات القرن العشرين ، على خلفية ما حدث بينهما في ماضي الايام ، عبد القادر بيك هو عجوز ثري شديد البخل وتدور حوله عدة شخصيات ، يصل غريب يدعى اسماعيل الجلبي مع أولاده ( ابراهيم ) محسن العلي ، ( رؤوف ) مقداد عبد الرضا ، ولا احد من الحي يعرف شي عنه ويثير فضول الجميع وخصوصاً عبد القادر بيك المتوجس منه ، وشك عبد القادر في محله لان اسماعيل الجلبي ليس سوى صديقه القديم من ايام الشباب الذي عاد اليوم ومعه اسرار الماضي ، وتصفية حسابات ماضية ، كان دور خليل شوقي دور مجهد ومعقد الا انه اجاد الشخصية بخبرته الكبيرة وإمكانياته الإبداعية ، فأوصلها الى المشاهد بكل دقة واحترافية .


( غادر بصمت .. ودفن غريباً )
رحل الفنان الكبير والقدير خليل شوقي عن عمر 91 عام في منفاه في هولندا في 9 / 4 / 2015 ودفن هناك غريباً ، تارك إرث فني كبير ، ومحبه الناس له .

عن Resan