اخر الاخبار
ادانة لاغتيال مراسل قناة دجلة احمد عبد الصمد ومصورها صفاء غالي

ادانة لاغتيال مراسل قناة دجلة احمد عبد الصمد ومصورها صفاء غالي

أدان رئيس تيار الحكمة الوطني، السيد عمار الحكيم، اغتيال الصحفيين في محافظة البصرة.
وقال السيد عمار الحكيم، في بيان صحفي ان “عمليات الاغتيال والتضييق والتهديد التي يتعرض لها الصحفيون واخرها ما حصل للمراسل احمد عبد الصمد والمصور صفاء غالي من عملية اغتيال وسط البصرة بحاجة الى وقفة جادة من صانع القرار الامني”.
وأضاف “نحن اذ ندين ونستنكر هذه الممارسات الاجرامية التي تعرض الكلمة الحرة في العراق للخطر نطالب الجهات الامنية بالاسراع في كشف تفاصيل الحادث الاجرامي وتقديم الجناة الى العدالة .
وكان مسلحون مجهولون اغتالوا مساء اليوم الصحفيين {المراسل احمد عبد الصمد والمصور صفاء غالي} باطلاق النار عليهما بعد تغطيتهما التظاهرات في محافظة البصرة

ومن جانب اخر أدان مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق كافة أشكال العنف والاغتيال والخطف التي تطال المتظاهرين والناشطين والصحفيين وكان اخرها ماوثقته فرق رصد المفوضية من اغتيال الصحفيين ( احمد عبد الصمد مراسل قناة دجلة والمصور صفاء التميمي) بعد تغطيتهما للتظاهرات التي جرت في محافظة البصرة هذا اليوم.
كما وثقت المفوضية في بيان “اعتقال القوات الامنية في البصرة (مراسل قناة الغدير فؤاد الحلفي ومحمد الفرطوسي مصور وكالة رويترز ومصور قناة الشرقية احمد رائد واعتقال المصور مامون محمد) وهروب العديد من الكوادر الصحفية التي كانت حاضرة لتغطية الاحتجاجات بسبب التهديدات ، كما وثقت المفوضية اعتقال (١٥) متظاهر في محافظة البصرة تم اطلاق سراحهم بعد متابعة المفوضية مع القوات الامنية.
وأكدت مفوضية حقوق الانسان ان “هذه الافعال تعد انتهاكا صارخا لحق الحياة والأمن والامان وحرية الراي والتعبير وتطالب الحكومة والقوات الامنية بملاحقة المجرمين وتقديمهم للعدالة.
وأشار البيان الى انه “وفي الوقت الذي تشيد فيه المفوضية بسلمية التظاهرات التي حصلت هذا اليوم في بغداد وعدد من المحافظات فانها تؤكد على قيام الحكومة بتحمل مسؤوليتها والقيام بدور حقيقي لحماية التظاهرات والحفاظ على سلميتها وحماية حياة المتظاهرين والناشطين والصحفيين من اي انتهاك يحصل ومن اي جهة كانت ، وتتابع المفوضية عن طريق مكتبها في محافظة البصرة اطلاق سراح الذين تم اعتقالهم اثناء التظاهرات لأطلاق سراحهم جميعا.

عن Resan