اخر الاخبار
رواية الخوف / ستيفان زفايغ  قراءة/ ميرفت الخزاعي

رواية الخوف / ستيفان زفايغ قراءة/ ميرفت الخزاعي

رواية الخوف / ستيفان زفايغ
قراءة/ ميرفت الخزاعي
اغفلتُ متعمدة مقدمة الرواية وهذه هي عادتي عند قراءتي للكتب الادبية
المترجمة وغيرها ، اترك لنفسي ان تتصفح الكتاب من غير توصية او تزكية من
اي انسان حتى لو كان من المؤلف نفسه.
لم يضيع الكاتب ستيفان زيفايغ وقتا وقتا في الشرح او الوصف او التمهيد
لموضوع روايته وثيمتها الاساسية ( الخوف) بل ذكرها وافصح عنها منذ
الصفحات الاولى .
في البداية اعترضتُ على سبب اختيار المؤلف لهذا العنوان الكاشف و ربما
الفاضح لموضوعة الرواية غير اني اكتشفت فيما بعد ان اكثر الامور غموضا
وصعوبة تكمن خلف الاشياء الواضحة والصريحة.
حتى في اسوأ الاشياء هناك جوانب جيدة ، هذا ما يود قوله الكاتب المسرحي
ومجسد سير ذاتية والحاصل على دكتوراه في الفلسفة النمساوي من اصل يهودي
ستيفان زيفايغ النمساوي في روايته القصيرة (نوفيلا) و التي كتبها عام 1913 ولا
يتجاوز عدد صفحاتها 85 صفحة و التي قام ترجمتها ابو بكر العيادي.
يُعتبر الخوف حالة طبيعيّة فسيولوجية ونفسية تشعر بها جميع الكائنات، وهو عند
الإنسان موجود في فطرته ومنذ ولادته، لكن نسبة الخوف تختلف من شخص إلى
آخر، تبعاً لاختلاف الظروف والبيئات والعمر ونوع الشيء الذي سبب الشعور
بالخوف له، وهناك أنواع كثيرة من الخوف، تختلف في قوتها ونوعها وتأثيرها،
ويؤثر الخوف بشكلٍ مباشرٍ في الهرمونات التي يفرزها الجسم، كما يؤثّر في طاقته
وحيويته، ويؤثر في أجزاء متعددة فيه.
تناقش الرواية هذا الشعور اذ يطوق الخوف البطلة ايرين منذ صفحاتها الاولى ،
فأثناء خروجها من بناية سكنية في احد الاحياء الفقيرة حيث يقطن حبيبها
العازف الموسيقي الشاب ، تجد نفسها محاصرة من قبل امراة رثة الثياب وذات
شكل وهندام غير مرتبين متهمة اياها قامت بسرقة حبيبها ( ادوارد ) منها ، تبادر
ايرين وبدون اي تفكير او تأخير بتقديم مبلغا من المال لاسكات فم المرأة الغاضب
الذي راح يطلق حممه الكلامية بصوت مثير للانتباه كما تعهدت لها بعدم مجيئها
الى هذا المكان ثانية مقابل ان تدعها ترحل بسلام.
للخوف اشكال وانواع تختلف حسب المؤثر والمسبب له، فالبعض يخاف الاماكن
المظلمة او المرتفعة او التحدث امام جمهور او جمع غفير من الناس او من مواجهة
شاشة الكاميرا او من حيوان ما او من شخص ما او من القيام بعمل ما.
يشمل الخوف العلاقات الانسانية ، فخوف الام على ابنائها او خوف بعض الناس
من الفراق او انتهاء بعض العلاقات او من بدايتها وغيرها الكثير.
ظنت البطلة ان هذا الاجراء كفيل لابعاد شبح الخوف عن حياتها وتقليص نفوذه
وان المال يمكنه شراء كل شئ حتى الامان و الهدوء والراحة والطمأنينة وليس
الاكل والشرب والطعام وتأمين الماوى فحسب.
ومن خلال هذه الحادثة وتطوراتها المتسارعة والمتسلسة صور الكاتب الصراع
بين الطبقات الاجتماعية البرجوازية الغنية والفقيرة.
عدت ايرين عشيقها كقطعة او لوحة فنية امتلكتها او حيوان أليف اقتنته مكملا
لحياة الرفاهية التي تعيشها لذا حالما وجدت نفسها في موضع الاختيار او التفاوض
او المقايضة تخلت عنه بدون ادنى تأخير اوتفكير.
ودت ايرين التخلص من شعور الخوف الذي ملأ حياتها بأسرع وقت فمع كل دقيقة كان وزن الذنب يصبح أكبر ، فالخوف غالبا ما يؤدي للكذب والمداراة والتحايل والتمثيل، وكلما اسرعت في تقويض سيطرته تحررت منه وشعرت بالرحة.
تصاعد شعور ايرين بالخوف تدريجيا ، فبعد ان كان محصورا في الحي الذي دأبت على لقاء حبيبها فيه ، اتسعت رقعته مقتحما منزلها ، حينها وجدت في السهرات التي يعقدها بعض اصدقائهم فترات آمان وهروب من الكابوس الذي يلاحقها فقد تمكنت صديقة العازف من معرفة شخصية وعنوان ايرينت رغماحتياطاتها خطر الخوف يكمن في انه يضخم الامور والاشياء والاخطاء ويضاعف حجمها لكن هذا لا يعني بالتأكيد ان الخوف سيئا تماما فأحيانا يضع الحقيقة نصب عينك عارية وصريحة ومباشرة فما من سبيل امامك سوى مواجهتها.
اضطرار ايرين للمكوث في منزلها جعلها تدرك حجم وكبر الفجوة بينها وبين
زوجها فقد رضت بهذا الزواج التقليدي الذي اختاره لها والدها ولم تحاول التعرف حتى على زوجها او شخصيته.
كما انه مكنها من معرفة دورها في هذه الحياة وما الذي قدمت هي لها او لعائلتها.
مارس الزوج عمله كمحامي بارع وعد زوجته متهمة، فوجد في خوفها وارتعابها اداة ووسيلة ضغط لحثها على الاعتراف او الافصاح عما حدث لها لكنه لم يفلح ، فأحيانا لا يمكن السيطرة على هذه اللعبة الخطرة فقد تؤدي الى كارثة غير متوقعة.
يعد زيفايغ من أبرز كتّاب أوروبا في بدايات القرن الماضي وقد اشتهر بدراساته المسهبة التي تتناول حياة المشاهير من الأدباء أمثال تولستوي، وديستوفسكي وبلزاك ورومان رولان فيتناول الشخصية بحيادية ويكشف حقيقتها كما هي دون رتوش وفي الوقت نفسه يميط اللثام عن حقائق مجهولة أو معروفة على نطاق ضيق في حياة هؤلاء المشاهير الذين ذاع صيتهم.
كتب ستيفان العديد من المسرحيات والروايات والمقالات ومن اهم اعماله :
جنون الحب ، رسالة من مجنون ، بناة العالم، اربع وعشرون ساعة من حياة امرأة ، فوضى الاحاسيس ، عنف الدكتاتورية ، لاعب الشطرنج ، السر الحارق.

عن Resan