اخر الاخبار
“زَعْلِة كِلُّو.!!

“زَعْلِة كِلُّو.!!

“زَعْلِة كِلُّو.!!

**د.عبد الكريم الوزان
( زعلة كلو)، مثل شعبي عراقي كثيراً ما يتناهى إلى أسماعنا، فما المقصود بذلك ؟!.
(كلو) هو شاب قوي ونشمي من عشيرة خفاجة…. حصلت خلافات بينه وبين أعمامه فغضب وقرر السفر ومفارقتهم للأبد ، وبالفعل حزم حاجياته واتجه في الصباح الباكر إلى مدينة سامراء للإقامة عند أحد أصدقائه.
وفي الطريق شاهد بستان فقرر أن يتناول طعامه ، ويأخذ قسطاً من الراحة فيه ، وخلال ذلك شاهد راعي غنم وقد تعرض للسرقة من قبل بعض اللصوص ، فانتخى وسارع للمساعدة ، وهو يستل خنجره ، مما أدى إلى مقتل أحدهم وإصابة الآخر، عندها أعجب الراعي بشجاعته وشهامته وأراد إكرامه ، فاصطحبه للبيت ، واستمع إلى قصته ، وبعدها قال له : من اليوم أنت بمثابة ولدي وسأزوجك ابنتي وأناصفك أملاكي وتكون شريكا لي ، وهكذا قبل العرض (كلو) وهو يردد ” ويرزقكم بغير حساب .”
بعد مرور فترة توفي الراعي فأصبح (كلو) الوارث الوحيد ، وظل يرفل بالسعادة في منطقة (سميجة) الواقعة بين مدينتي سامراء والضلوعية ، ولم يهتدِ أقاربه إلى عنوانه ومصيره رغم مرور سنين طويلة وحتى وفاته ، وهكذا (ضرب) المثل ((روحة كلو أو زعلة كلو) ، لكل شخص يغادر وتنقطع أخباره (1) .
( رباط سالفتنه ) اليوم تذمر (وزعل) البعض على ردود أفعال كثير من العراقيين البسطاء والمسالمين ، الذين تضامنوا وتعاطفوا مع الزوار والسياح وطالبي العلاج ، ممن تعرضوا للاعتداء في دولة (جارة) و(مسلمة) كما يفترض.
إن تكرر حالات التجاوز بكل ما تعنيه الكلمة ، ودون الخوض في الأسباب والتفاصيل ، هو بسبب ضعف السيادة العراقية ، والدبلوماسية الرمادية المتخاذلة والعمياء ، والتبعية ، والطائفية ، وتعدد القوى المتنفذة ، والتي تشكل بحق الدولة العميقة ، والفساد الذي أطنب في البلاد (وأجاع) العباد ، يقابل ذلك (نومة المدلول وشحلوة نومته) !!.
وفي المصطلحات العسكرية نسمع عبارة ( القطعة بآمرها) ، فإذا كان الآمر ضعيفاً ومهزوزَ الشخصية وغير سوي ، فإن (القطعة) ، أي المجموعة التي يرأسها ستتعرض لمخاطر جمة وتصبح (مكفخة) ، وكان الأحرى (بالآمر) أن يكون أميناً على معيته ، حريصاً محافظاً على كرامتهم من الامتهان ، ولا تأخذه بالحق لومة لائم من الوهلة الأولى ، وتأسيساً على ذلك ، يتوجب على الجار أن يتعظ بدوره من عبر الماضي ، لأن (الآمر) ستطيح به (القطعة) قريباً ، وأن (المدلول) قد بدأ يفيق من رقاده ، ولا يصح إلا الصحيح ، ومن يرى غير ذلك ، فليضرب رأسه بالحائط و ( ليزعل ..زعلة كلو)!!.
1- بتصرف وتعريق ، حكاية مثل (زعلة كلو) ، بغداد والشعراء والصور، الفيس بوك ، 15- ديسمبر – 2018

عن Resan