اخر الاخبار

قراءة في رواية كولسن وايتهيد (السكك الحديدية السرية)

كولسن وايتهيد…السكك الحديدية السرية

قراءة: رياض العلي
رواية صدرت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2016، وفازت بجائزة بوليتزر 2016، والجائزة الوطنية في الأدب الخيالي 2016، وتم اختيارها في نادي كتاب أوبرا وينفري 2016، ودخلت القائمة الطويلة لجائزة المان بوكر 2017. كولسون وايتهيد مولود في نيويورك 1969، وله ست روايات ومجموعة قصصية وكتاب عن مانهاتن.
ترجمتها المترجمة السودانية سماح جعفر، وصدرت 2018 عن مجموعة كلمات/ الشارقة في 400 صفحة.
تتناول الرواية ثيمة الحرية كحق فطري أساسي للإنسان، من خلال مأساة العبيد خلال الفترة التي سبقت نشوب الحرب الأهليّة الأمريكيّة في القرن الثامن عشر، وما عانوه من اضطهاد وتعذيب، والتعامل معهم كأشياء وممتلكات ليس لها من أمرها شيء.
اختار القدر الفتاة الصغيرة كورا التي تقيم في مزرعة راندال في ولاية جورجيا؛ لتبدأ مغامرة التحرر التي لم تفكر بها من قبل، بعد أن أقنعها رفيقها في الهرب العبد سيزر القادم من فرجينيا بمساعدة صديق أبيض، من خلال السكك الحديدية السرية (المتخيلة روائياً). هربت مراراً، وأمسك بها مراراً، وسجنت واختفت وجاعت وارتعبت، ومات معظم من رافقها أو ساعدها أو سهل لها مهمتها أو حتى سكت ولم يُبلِّغ عنها، ولكنها نجحت في النهاية، وتنسمت الحرية، وحققت حلماً كان أشبه بالمستحيل!
ومن حكم القدر أن سيزر اختار كورا كتميمة حظ، ظناً منه -كما توهم الجميع- أن والدتها مابل هي الوحيدة التي نجحت في الهرب من المزرعة، ولم يستطع صائدو العبيد إيجادها، ولم يعرف أحد أنها على أطراف المزرعة، تعرضت لنكزة أفعى فغرقت في أعماق المستنقعات!

عن Resan