اخر الاخبار
الشاعر البصري داود الغنام .. عمري 17 سنة وكتب اغنية ((لا خبر لا جفية لا حامض حلو ولا شربت)

الشاعر البصري داود الغنام .. عمري 17 سنة وكتب اغنية ((لا خبر لا جفية لا حامض حلو ولا شربت)

لوحة من الابداع في الحياة يجسدها داود الغنام

—اعداد ميديا الرافدين كاتب ومؤرخ وباحث واثاري عراقي
من هو داود الغنام؟
التقينا وتحدثنا فقال
-أول حب في حياتي -علاقة أيام المراهقة مع بنت المحلة
أول أغنية من كلماتي – يلوموني لفاضل عواد-
أول كتاب قرأته؟- حب تحت المطر، لنجيب محفوظ.
أغنية ادندن بها مع نفسي( يا عيني عالصبر لوديع الصافي)
أول اجر تسلمته-عشرة آلاف دينار.
أول أغنية اعجبتني من كلماتي –(أغنية تايبين) لياس خضر.
قلت /هل ستكتب لي كلمات –
اي نعم
لاتكذب قلت له
اجابني
اي نعم اكذب عليك —
لو اكلك ما احبك
ولو اكلك
انت مو روحي وحسن روحي بيك
اي نعم اكذب عليك
وبعدي عنك هو لعبه
هو كذبه
واني اتمنه اموتن بين اديك
ودي اشمك ودي ابوسك
ودي لو تزعل عليه
ودي اضمك
حيل اشبكك
وتغفى ايدك بين اديه
ودي اكل للناس احبك
اي احبك
ونبض كلبي نبض كلبك
ودي ما اكذب عليك
ودي من خدك اشمك
من ركبتك
ودي اموتن بين اديك
أسماء كبيرة رافقت (الغنام) في حياته ويستذكرها بمحبة وهي أسماء من الزمن الجميل، مثل مائدة نزهت و ياس خضر وفاضل عواد وأمل خضير وفؤاد سالم وأنوار عبد الوهاب وقحطان العطار ورياض احمد ومحمود أنور وسيتا هاكوبيان وحميد منصور واحمد نعمة وكاظم الساهر ومهند محسن وفينوس وحسام الرسام وميادة حناوي وغيرهم الكثير
وتحدث الغنام عن أغنية (يلوموني خلي يلوموني) وقال : كنت في الرابع الإعدادي، وعمري لا يتجاوز السابعة عشر وقدمتها لأكبر مطرب عراقي في وقتها، وهو الفنان فاضل عواد، والتي لحنها الفنان الكبير المرحوم ذياب خليل وكانت أغنيته (لا خبر لا جفية لا حامض حلو ولا شربت) والتي أداها الفنان فاضل عواد نهاية الستينيات تتصدر الساحة الفنية، وتبث على مدار ساعات البث من إذاعة صوت الجماهير أو إذاعة بغداد.
وبعد أغنية (يلوموني ) كتبت أغنية (لالي لالي ) للفنانة سيتا هاكوبيان، واغنية (الله عالينسه حبيبه) و(الفوته فوته) للمرحوم رياض احمد، ثم توالت الأعمال، ولكن كان عملي مبعثرا، فلم يكن هناك من يلتزمني.
وقدمت للسيدة الفنانة مائدة نزهت أغنية (محتارين بين نحب وبين انتوب ) وقدمت لأخي وصديقي الفنان المرحوم فؤاد سالم عدة أغنيات ومنها اخر زمن يازمن.تعودت .ودعونه .ياطير الرايح لبلادي .حبينه ضي الكمر وغيرها الكثير) ، وغنى الفنان ياس خضر من كلماتي أغنيات منها (تايبين ولو تزعل وعلى مهلك وهنيالك حبيبي من اديكم. اخر عشك.على مهلك .على مودك وغيرها )وغنى لي الفنان احمد نعمة (على العنوان) والفنان محمود أنور (لو أي لو لا) والفنان قحطان العطار (سهلة عندك وموغريبة وليش الندم) والفنان مهند محسن (الله عليك) والمطربة فينوس ( بيك أسولف) والفنانة أمل خضير (من الشباك) واعتبر هذا النص الشعري أجمل نص في حياتي.
وعن الأوبريت ومشاركاته والمسرح الغنائي ، قال بدأت به مبكرا من مرحلة الإعدادية عندما كنت طالبا في ثانوية الجاحظ وعندي بهذا الاتجاه الكثير من الأعمال .
وعن تعاونه مع القيصر كاظم الساهر ، قال الشاعر داود الغنام: تعرفت عليه ووجدته يحب فنه جدا وقد عرفني عليه الشاعر اسعد الغريري وقدمت له عدة قصائد غناها وأبدع بها مثل اغنية شخص ثاني. مثل اختك.انتهيتي من حياتي. واخيرا.علامك. وخلاص اليوم
وقدمت قصيدة بعنوان (حشد الله ) وقد أنشدتها الفنانة العربية ميادة الحناوي وقدمت لحسام الرسام قصيدة يامريم العذراء.
حياته :
محلة الاصمعي هي مهد الطفولة ، وقد خرّجت هذه المحلة الكثير من لاعبي كرة القدم والرسامين والكتاب والمسرحيين ، امثال هادي احمد وعلاء احمد وصبري المالكي وكريم اللامي وفلاح هاشم ، والملحن طارق شعبان ووارد بدر السالم ، وفيصل حسن ، وجمال حسين ، دخل مرحلة الابتدائية بمدرسة العدنانية ، ظهرت موهبته في مرحلة المراهقة ، تلك المرحلة التي يطمح فيها الانسان لأن يكون مميّزا بين الاصدقاء ، في منطقة فقيرة ، فكان يحب الغناء ، و احيانا يغني ، ويجامله الاصدقاء ، كان معجب بالفنان فاروق هلال ، ويحب الاغنية الستينية وفرسانها مثل سعيد العجلاوي وجاسم الخياط وجواد السعد ’ احمد الشافي ، عبد الجبار البصري .. جبار الحكيم ، وايضا يشيد الغنام بالفنان الكبير ناظم الغزالي وداود الكويتي وصالح الكويتي من خلال الاغاني العراقية التراثية ،
بدأ يكتب القصيدة الشعبية عندما احس انه يصلح لها ، وبدا الاصدقاء يعجبون بها ، وبدا الاساتذه الفنانين يشيدون بالقصائد كمهدي عبود السوداني وداود ويغتبروه مبدعا في هذا المجال ، وبدؤوا يصححون له ويشخصون الاخطاء كي يتجاوزها ، الى ان بدأ يشترك في المهرجانات الشعرية خلال الاعوام 1971 , 1972 .
ثم بدأ كتابة النص الغنائي ،
ـوحيث المرحوم ذياب خليل كان لديه لحن ، وطلب منه ان يكتب كلمات توافق اللحن ، واعطاها لفاضل عواد ، وكان ذياب حينها ايضا ملحنا مبتدئا ، وكان قد لحن اغنية (يجلمة انت ) لسعدون جابر .
وقد حققت اغنية (يلوموني ) شهرة كبيرة ، وكان الجمهور يتصور انها لجبار الغزي ، بسبب كثرة تعامل فاضل عواد معه ، وان المرحوم جبار الغزي قال حين التقاه ، لو لم اقابلك خلال شهر لقلت انا الذي كتبتها لأنها اغنية رائعة .
وبعد اغنية (يلوموني ) كتب الغنام اغنية (لالي لالي ) لسيتا هاكوبيان ، واغنية (الله عالينسه حبيبه ) و(الفوته فوته) لرياض احمد ، ثم توالت الاعمال نتمنى للاستاذ داود الغنام التوفيق ودوام التالق

عن Resan