اخر الاخبار

العيد في العراق (تغطية العيد الجزء الخامس )

العيد في العراق (تغطية العيد الجزء الخامس ):

اعداد ميديا الرافدين كاتب وباحث ومؤرخ واثاري عراقي
موكب العيد يدنو صاخباً طرباً في عين تترقب أو قلب ينتظر
يشائر العيد تدنوباحلى الصور وطابع الفرح يكسو وجه القمر
ياليلة العيد كم في العيد من عبر لمن أراد رشاد العقل والبشر
يحتفل المسلمون حول العالم بعيدالأضحى، بعد أداء فريضة الحج في ذي الحجة وتختلف عادات استقبال الأعياد تبعاً لاختلاف الشعوب والثقافات،
-أمرت الشريعة الإسلامية المسلمين بأداء صلاة العيد صبيحة أول أيامه،
-وحثت على التبرع للفقراء والمحتاجين،
– ونشر البهجة،
-بر الوالدين وصلة الأرحام، وما إلى ذلك من الأعمال الطيبة.
وفيما يلي بعض أبرز ملامح، وطرق الاحتفال بالعيد في يلدنا .
-أول مظاهر الاحتفال يالعيد إقامة الألعاب المخصصة للأطفال، فالأطفال هم أهم عناصر العيد على الإطلاق، ومن أبرز أنواع الألعاب التي يلهون بها: المراجيح، والفرارات، والدواليب الهوائية. إلى جانب إقامة ألعاب الأطفال في الأماكن العامة،
– تشرع النساء العراقيات في تحضير وشراء حلويات العيد المختلفة قبل العيد، والتي تعتبر من صنوف الحلويات الشعبية في المجتمع العراقي، ومن أبرز حلويات العيد الكليجة، والتي تعرف باسم المعمول في دول أخرى كبلاد الشام، حيث تحشى هذه الحلوى بأنواع الحشوات المختلفة والمميزة؛ كالتمر، أو الجوز، أو السكر، او السمسم او الحلقوم ، ويضاف للكليجة الهيل ، و الحوايج وهي تعطي نكهة مميزة للكليجة . هذا وتقدم الكليجة في العراق عادة مع الشاي، وعدد من الحلويات العراقية الأخرى التي تبيعها محلات الحلوى العراقية بعد التصنيع ؛ كمن السما ، أو الحلقوم، أو المسقول او الجكليت او البقلاوة


–كما تعمل ربة المنزل العراقية نوع آخر من الكليجة غير محشو بأية حشوة يطلق عليه اسم حلوى الخفيفي، إذ تحتوي هذه الحلوى على نسبة قليلة من السكر، كما أنها تدهن عادة بصفار البيض.
-في العيد الزيارات العائلية تبدأ عادة بعد تناول وجبة الإفطار، وأول بيت يزوره العراقيون لتهاني العيد هو بيت الوالدين، أو بيت العائلة، إذ يبقون الاباء مع ابناءهم هناك في بيت الجد إلى أن يحين موعد الغداء، ثم ينطلقون لتقديم المعايدة للأرحام، والأقارب، والأصدقاء مع ابناءهم .
-يقدم الآباء عيدية العيد للأبناء وللجد والجدة تكريما وتقديرا لهما ،
-يبدا العوائل التي تنحر اللحوم بتوزيعها على الاقارب و الجيران والفقراء
-يقوم رب الاسرة باخراج اسرته الى المناطق الترفيهة كالحدائق والمنتزهات بعد ذلك –
يتعلم الابناء منذ الصغر هذه القيم الاجتماعية الدينية الرائعة.
وسط العيد في العراق:
موكب العيد يدنو صاخباً طرباً في عين تترقب أو قلب ينتظر
يشائر العيد تدنوباحلى الصور وطابع الفرح يكسو وجه القمر
ياليلة العيد كم في العيد من عبر لمن أراد رشاد العقل والبشر
يحتفل المسلمون حول العالم بعيدالأضحى، بعد أداء فريضة الحج في ذي الحجة وتختلف عادات استقبال الأعياد تبعاً لاختلاف الشعوب والثقافات،
-أمرت الشريعة الإسلامية المسلمين بأداء صلاة العيد صبيحة أول أيامه،
-وحثت على التبرع للفقراء والمحتاجين،
– ونشر البهجة،
-بر الوالدين وصلة الأرحام، وما إلى ذلك من الأعمال الطيبة.
وفيما يلي بعض أبرز ملامح، وطرق الاحتفال بالعيد في يلدنا .
-أول مظاهر الاحتفال يالعيد إقامة الألعاب المخصصة للأطفال، فالأطفال هم أهم عناصر العيد على الإطلاق، ومن أبرز أنواع الألعاب التي يلهون بها: المراجيح، والفرارات، والدواليب الهوائية. إلى جانب إقامة ألعاب الأطفال في الأماكن العامة،
– تشرع النساء العراقيات في تحضير وشراء حلويات العيد المختلفة قبل العيد، والتي تعتبر من صنوف الحلويات الشعبية في المجتمع العراقي، ومن أبرز حلويات العيد الكليجة، والتي تعرف باسم المعمول في دول أخرى كبلاد الشام، حيث تحشى هذه الحلوى بأنواع الحشوات المختلفة والمميزة؛ كالتمر، أو الجوز، أو السكر، او السمسم او الحلقوم ، ويضاف للكليجة الهيل ، و الحوايج وهي تعطي نكهة مميزة للكليجة . هذا وتقدم الكليجة في العراق عادة مع الشاي، وعدد من الحلويات العراقية الأخرى التي تبيعها محلات الحلوى العراقية بعد التصنيع ؛ كمن السما ، أو الحلقوم، أو المسقول او الجكليت او البقلاوة
–كما تعمل ربة المنزل العراقية نوع آخر من الكليجة غير محشو بأية حشوة يطلق عليه اسم حلوى الخفيفي، إذ تحتوي هذه الحلوى على نسبة قليلة من السكر، كما أنها تدهن عادة بصفار البيض.


-في العيد الزيارات العائلية تبدأ عادة بعد تناول وجبة الإفطار، وأول بيت يزوره العراقيون لتهاني العيد هو بيت الوالدين، أو بيت العائلة، إذ يبقون الاباء مع ابناءهم هناك في بيت الجد إلى أن يحين موعد الغداء، ثم ينطلقون لتقديم المعايدة للأرحام، والأقارب، والأصدقاء مع ابناءهم .
-يقدم الآباء عيدية العيد للأبناء وللجد والجدة تكريما وتقديرا لهما ،
-يبدا العوائل التي تنحر اللحوم بتوزيعها على الاقارب و الجيران والفقراء
-يقوم رب الاسرة باخراج اسرته الى المناطق الترفيهة كالحدائق والمنتزهات بعد ذلك –
يتعلم الابناء منذ الصغر هذه القيم الاجتماعية الدينية الرائعة.
وسط هذه الفرحة فرحة العيد الرائعة ميديا الرافدين ز تقدم تهنئة للشعب العراقي وتقول كل عيد وانتم رمز الحضارة والعلم والتقدم كل عيد وانتم الابطال كل عيد وانتم الشعب العظيم الباسل صانع المستقبل ايامكم سعيدة يااعز الناس

عن Resan