اخر الاخبار
ضوء على مبنى قصر الثقافة والفنون (بغداد )

ضوء على مبنى قصر الثقافة والفنون (بغداد )

مبنى قصر الثقافة والفنون (بغداد )—

اعداد ميديا الرافدين مؤرخ وباحث وكاتب واثاري عراقي —لاول مرة على النت ولكل من له صورة لهذا المبنى ارسالها لي لانه معلم حضاري.
يقع هذا المبنى على شاطيء نهر دجلة على مسافة غير بعيدة من منطقة الميدان ،وقد شيد في الاصل على جزء من قصر ام حبيب ابنة الخليفة هارون الرشيد،وكان قصرا فخما بايوانه وغرفه ومنظره على نهر دجلة وبمرور الزمن وتغير الاحوال استخدم هذا القصر مذخرا للسلاح والات المنجنيق ايام الوالي العثماني يوسف باشا ثم ناله الشيء الكثير من التخريب والنهب والحرق خلال الاحداث التي شهدتها بغداد في عام 1031-1033هـ(؟؟؟) يضاف 622 لكي تصبح ميلادية (حسب معتقدي حدثت ثورة عشائرية بين عشيرتين واحدة مع الوالي والاخرى ضده واقمعت .
،امر الوالي العثماني علي باشا حاكم بغداد يومذاك(1831-1842م) ان تشيد مدرسة من طابقين يسكنها طلاب العلم واختار لها موقع دار القران من قصر ام حبيب وسميت المدرسة بالعلية نسبة اليه وقد واصلت هذه المدرسة مهمتها الادبية والعلمية حتى زمن الوالي مدحت باشا(1869-1872م) الذي امر بهدمها وشيد بدلها بناية جديدة سميت مكتب الصنائع ـ وكان من اختصاصاتها المهنية :الحدادة والنجارة والنسيج واعمال اخرى ثم توقفت الدراسة فيها بسبب نشوب الحرب العالمية الاولى واحترقت ليلة سقوط بغداد بايدي الانكليز 1917 م ثم اعاد الانكليز عمارتها وغيروا في ابنيتها واتخذوها معمل للسيارات
وفي سنة 1926 جرى تعميرها من جديد وتاثيثها ،ثم استخدمت قصرا لسكنى الملك فيصل الاول وبعد ان تركها الملك غازي اتخذت عام 1938 مقرا للمجلس النيابي بعد اجراء تحويرات واضافات بنائية عليها . واتخذت بعد ثورة 14 تموز 1958مقرا للمحكمة العسكرية الخاصة وفي عام 1967 اتخذتها وزارة الدفاع متحفا حربيا الى عام 1972 اذ بدات اثار التصدع عليها ،ثم اجرت وزارة الثقافة والاعلام اعمال الصيانة والترميم الشاملة واتخذتها مركزا للثقافة والفنون وكانت هياة الصيانة برئاسة د.مؤيد سعيد رئيس المؤسسة العامة للاثار والتراث .

عن Resan