اخر الاخبار

زيارة الى مشفى الطفل المركزي في الاسكان

 

بقلم: د. راوية هاشم .دار ثقافة الاطفال في بغداد

عند دخولي لاول ردهة من ردهات مشفى الطفل المركزي في الاسكان من خلال زيارتنا
صباح اليوم الاربعاء التي كانت من ضمن البرنامج المعد من قبل دار ثقافة الأطفال بمناسبة الاحتفاء بيوم الطفل العراقي اعتصرني الألم ولم أتمالك نفسي إذ ذرفت عيناي الدموع دون سابق انذار على هؤلاء الأطفال الابرياء الذي اكلهم الفقر والمرض وهم لاحول لهم ولا قوة … لا يعرفون شيئا عن طفولتهم التي ضاعت سنواتها بالإلام والاحزان والحرمان غير ابهين بشيء الا ان حدقات عيونهم كانت تدور حول جدران الردهة و رغم هذا حاولنا اخفاء الألم عنهم وعن أمهاتهم اللواتي حاولن هن ايضا اخفاء دموعهن تحت الجفون وتظاهرن بالامبالاة ولكن في الحقيقة كانت قلوبهن تحترق بنيران دموع أطفالهن الابرياء …….. كنا اليوم ضيوف خفيفي الظل عليهم لنزرع البسمة على وجوههم الغضة التي حرقتها لهفةواشتياق اللعب الطفولي جئناهم حاملين لهم الحب ودعواتنا الى رب رحيم ان يشفيهم ويعافيهم من هذا المرض اللعين الذي نخر عظامهم وشل حركتهم…حاولنا ادخال الفرح والسرور على قلوبهم وقضينا معهم وقتا ممتعا لفترة زادت على الساعة والنصف ونحن نلف وندور الردهة تلو الأخرى موزعين عليهم هدايا منظمة نور على نور الخيرية……
وفي الختام التقطنا معهم صورا” تذكارية ثم تركناهم بحفظ الله ورعايته على امل ان نزرهم مرة ثانية وهم يشاركون أقرانهم اللعب في باحة مدرستهم في اتم صحة وسلامة… الى اللقاء يا احباب الله…


تصوير: علي القزويني

 

عن Resan