اخر الاخبار
دار ثقافة الاطفال بالتعاون مع وزارة الصحة تنظم ندوة توعوية صحية عن التدخين ومضاره

دار ثقافة الاطفال بالتعاون مع وزارة الصحة تنظم ندوة توعوية صحية عن التدخين ومضاره

دار ثقافة الاطفال بالتعاون مع وزارة الصحة تنظم ندوة توعوية صحية عن التدخين ومضاره

المرسى نيوز : راويه هاشم
تصوير : علي الربيعي
بتوجيه الدكتور نوفل ابو رغيف المدير العام لدار ثقافة الاطفال نظمت الدار الندوة التوعوية والصحية عن مضار التدخين وكيفية مكافحته بالتعاون مع وزارة الصحة – دائرة الصحة العامة تحت عنوان (مكافحة التدخين مسؤوليتنا) .
واكد الدكتور وسيم كيلان البياتي مدير قسم خدمات مكافحة التدخين خلال القاء محاضرته على التدخين ومضاره على المجتمع وتأثيراته الصحية على الرجال والنساء على حد سواء مشيرا الى ان ظاهرة التدخين تؤثر سلبا على صحة المدخن وغير المدخن والتي اخذت بالانتشار بين الكبار والشباب وحتى الاطفال .
واشار الدكتور البياتي الى أهمية توضيح الاضرار الصحية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن تعاطي التبغ والتعرض الى دخانه وتاثيره على صحة المدخن وغير المدخن لما تحتويه من مواد خطرة وبنسب كبيرة من الامونيا وكميات من مبيدات الحشرات وأول وثاني أوكسيد الكربون فضلا عن الغازات السامة الأخرى المضرة وبشكل كبير على صحة الجسم والتي تؤدي إلى تلف خلاياه والموت المحقق .
وطالب الدكتور وسيم كيلان البياتي الى تكثيف عقد هكذا ندوات توعية وتثقيفية لطلبة المدارس وذويهم بين الحين والآخر لمنعهم من التدخين ومكافحته فضلا عن منع الأطفال واليافعين دخول المقاهي والصالات التي يكثر فيها التدخين وشرب الاركيلة وابعادهم عن هذه الآفة التي تفتك بصحة اطفالنا وشبابنا .
ونوه خلال حديثه الى التعريف بقانون مكافحة التدخين في العراق وأهم بنوده معالجة التدخين ومكافحته ومنعه في الأماكن العامة ودوائر الدولة فضلا عن منع استيراد اي نوع من انواع التبوغ ومنتجاته التي تزيد فيها نسبة النيكوتين ونسبة القطران بناء على تقرير صادر من جهاز التقييس والسيطرة النوعية .
وكانت للشرطة المجتمعية حضور متميز في الندوة إذ عرض المقدم كاظم عناد ممثل وزارة الداخلية مدير الشرطة المجتمعية في بغداد / الكرخ مقترحا جاء فيه يجب عرض طلبة المدارس سنويا الى الفحص الصحي لمعرفة نسبة التدخين والمخدرات في الجسم لكشفه مبكرا ومكافحته والسيطرة عليه واهمية دور الشرطة المجتمعية في متابعة والحد من هذه الظواهر التي اخذت بالانتشار بين الطلبة بشكل كبير وكيفية تفاعل العائلة معنا ومع ادارات المدارس للسيطرة على تعاطي ابنائهم السكائر والاركيلة وتوعيتهم بالأمراض التي تسببها والتي تؤثر على حياتهم ومستواهم الدراسي باعتبارهم بناة المستقبل .
وكان هناك تفاعل من قبل كادر الدار من خلال الأسئلة للوقوف على السبل التي تحد من هذه الظواهر التي تؤثر على المجتمع

عن Resan