اخر الاخبار
شارع الكورنيش في البصرة ، تاريخ وأحداث ونزهات وأحتفالات نوروز ( عيد الشجرة ) ..

شارع الكورنيش في البصرة ، تاريخ وأحداث ونزهات وأحتفالات نوروز ( عيد الشجرة ) ..

*ابناء الخليج كانوا يتسابقون على غرفة في فندق بالبصرة ، خاصة أيام العطل !!

* أول كازينو على شط العرب تم إنشاؤها في سنة 1941 أ ُجرت ل ( يوسف ميخا )

*و ( كازينو البدر) لصحبها مهدي البدر اسست عام 1941 يرتادها السياح و صارت ملتقى لمثقفي المدينة!

وكالة المرسى نيوز
ـــــــــــــــــــــــــــــــ ناظم ع . المناصير
شارع الكورنيش في البصرة ، تاريخ وأحداث ونزهات وأحتفالات نوروز ( عيد الشجرة ) ..
ـــــــــــــــــــ جلستُ ذات يوم لوحدي مســتغلا” فراغا” مملا” ووقتا” قد يكون محددا” ، لكن
أفكار شتى أخذتني في ذكريات حفّت عليّ بصور بديعة من ذلك الزمن المفرح والمحزن
أحيانا” ، فولجتُ كهوف الذات وأنفاس الديار من أدناها إلى أقصاهــــا … لم أنسَ مطلقا” أيام
كنا نذهب إلى الشواطىء البعيدة أو القريبة ومعي أصحابي ، لنحتفل بعيـد الشـجرة ( الكسلة )
في 21/ آذار / من كل سنة ، فنقضي ساعاتنا الطويلة على نهر شـــط العرب بأي مكان على
ضفافه ، لكننا نجد أنّ خلوتنا الجميلة لم تكن إلاّ في شــــارع الكورنيش الذي تزدحم فيه فئات
عديدة من البشر من كل جنس ولون .. ننظر من بعيد وعلى الضفة الغربيــة من النهر يجلس
حميد الهارون يدندن على آلة العود فيطرب الجميع بأغانيه ومقاماته بصوتٍ رخيم ، كما نشاهد
فرقا” شعبية عديدة تختلط فيها الأجواء بالأغاني والأهازيج والعروض الفلكلورية الشيقة ، وهي
تموج وتتبارى وتعبر عن مشاهد تسر الناظرين تحت هبات نسمات الربيع ودفء المكان …
لكن بعد الغروب يبدأ الجو بالبرودة شيئا” فشيئا” وأحيانا” تفيض علينا السماء ببريقها لتغيث
الأرض بزخات المطر الذي يتلألأ تحت ضياء المصابيح المنتشرة في الشارع المبتهج باشجار
السدر واليوكالبتوس والبرهام ، نستظل تحتها وقت الظهيرة حينما تكون الشمس قد مدّت أذرع
أشعتها فوق الرؤوس .. هنا تستوقفني حكاية شارع الكورنيش التي قد تكون شيقة منذ إنشائه
والذي يطل بلوحته الأسطورية على ضفاف شط العرب بأمتدادٍ يبدأ من ساحة أسد بابل على
ضفة نهر العشار اليمنى وبمسير ثلاثة كيلومترات تقريبا” حتى نهر ( الجلبية ) أو نهر الخورة
فيما بعد .


كيف كان وكيف أثبت وجوده منذ ذلك الوقت ولحد الآن .. كانت علاقة الشارع مع حياة
البصريين لم تكن للنزهة فقط أو قضاء وقت أو ضرب المواعيد بين الأصدقاء والأحبة وإنما
كما يقول الناقد الكبير ياسين النصير : الشارع هو ملتقى أجتماعي أقتصادي ثقافي ، وقد
، وقد ساهمت الدور والمرافق التي بُنيت فيه وحوله في توسيع المدينة وتجديد العمل ، إذن هو
ملتقى للمثقفين ..
المهندس عبدالسلام البكر يقول : ألتقيتُ بالصديق محمد أحمد السباح وهو القائم بأعمال السفير
العماني في بغداد سنة 2002 ،.. سألني : أين أنت يا أبا أحمد ؟ .. أجبته بأني كنتُ في البصرة
… ردّ عليه : هل تصدق يا أبا أحمد كنا سابقا” في الخليج أبتداء من عُمان إلى الكويت نتسابق
على غرفة في فندق ، خاصة أيام العطل .. كلها تركض للبصرة ..
حكاية هذا الشارع العريق ، بدأت حينما رفع المهندس في بلدية البصرة السيد ( نجيب نورس )
بتاريخ 4/ آب / 1941 تقريرا” أرفق معه خريطة لشارع يُراد أنشاؤه على ضفاف شط العرب
، فتم تشكيل لجنة لدراسة الموضوع بشكل مهني بعيدا” عن المماطلة والتسويف ، تألفت اللجنة
من عبدالرحمن السلمان البدر / الحاج عبدالرزاق العيسى / المعمار علوان الشراد والسيد كاظم
النجفي ..
أنجزت اللجنة مهامها بمدة ليست بالقليلة ، وأنتهت برفع توصيات إلى البلدية لغرض إنشاء
الشارع ..
الشارع حسب المخطط ، يمر ببساتين ملك لشركة ( كري مكنزي ) البريطانية الشهيرة
وبساتين أخرى ملك صرف للسادة : ميرزا خان بهادر / الحاج مصطفى طه السلمان /شركة
هلس أخوان / الباشا عبداللطيف المنديل / أحمد النقيب / سعدون الجاسم / الحاج عامر
الكامل ..
كما تمّ أستملاك جميع الأراضي ، بعد عناء كبير وكثير من المشاكل والدعاوي القضائية …
.. باشرت البلدية بعد حصول الموافقات بأنشاء مسناة على ساحل شط العرب بحجر ( يُقال
أنّ البلدية أستوردته من الكويت ) وأحالت إنارة الطريق للمستر كوكس ، كما باشرت البلدية
بأنشاء ثلاث كازينوهات على الشاطىء ، فكانت أول كازينو تم إنشاؤها في سنة 1941
أ ُجرت للسيد ( يوسف ميخا ) ، كما أنشأت كازينو ثانية في 16/ شباط / 1941 تم تأجيرها
للسيد وليم حنا والتي أستملكها فيما بعد السيد مهدي سليم البدر وعرفت بأسم ( كازينو البدر)
يرتادها كثير من البصريين والسياح والمثقفين أمثال محمود عبدالوهاب / بدر شاكر السياب
محمود البريكان / عبدالجبار داود البصري وجبار صبري العطية والدكتور مصطفى الخضار
ورجب بركات وغيرهم ..
كانت كازينو البدر قد حولها مهدي سليم البدر إلى مكان مهم في تاريخ البصرة ، أما الثالثة
أجرتها للسيد أحمد الشيخلي وسميت ( كازينو النخيل ) ..
شارع الكورنيش كان يسمى ( شارع عبد ألأله ) الذي يبدأ من ساحة أسد بابل ـــ كما ورد
مسبقا” ــــ عند ملتقى شارع الملك فيصل الثاني ( أبدل إلى شارع الثورة ) وشارع الساحل
وجسر المقام ويمتد بأتجاه شط العرب ، فيمر بجمعية الشبان المسيحيين ( أختفت منذ سنين
ولم يعد لها وجود ) ثم الكنيسة الأنكليزية ( هي الأخرى لم يعد لها وجود ) ثم مبنى الطوب
خانة مقر البحرية العثمانية القديمة ( أندثرت منذ سنين ) حتى شركة أندرويت ومعمل سيفون
سليم البدر ، فبيت الشيخ عبدالله المبارك فأملاك كري مكنزي ( كانت مقرا” للقنصلية
البريطانية ) أستملكتها جامعة البصرة سنة 1971 حينما باشر الدكتور نزار الشاوي رئيسا”
لجامعة البصرة وجعلها المكان المناسب لأدارة الجامعة …. بعدها تبدأ شركة هلس برذرز
وشركة سي ستريك وأملاك السيد عبدالمحسن الشعيبي وبيت السيد أحمد النقيب حتى شركة
بهجت حسن وبيت المرزوق وبيت حنا الشيخ ، ويمر بأملاك بيت البسام فالنادي الهندي ، بعدها
أملاك بيت جوك فحديقة الأميرة عالية ( أبدل أسمها إلى حديقة الأمة ) فأملاك بيت إبراهيم
المنديل والحاج عامر الكامل حتى جسر الأمير غازي … كما تم ربط الكورنيش القديم
بالكورنيش الجديد في سبعينات القرن الماضي وربطهما بجسر حديدي صغير على نهر
الخورة مقابل المستشفى التعليمي ( الصدر حاليا”) حتى القصور الرئاسية .. وأن الشيء
الذي كنا نتمناه من ضمن التصميم هو ترك مساحة ما بين الكورنيش والجهة الغربية له
بمساحات خضراء مفتوحة لتكون ملتقى أهل المدينة ..
ونود أن نذكر ، كما أعلمنا المهندس باسل مصطفى السلمان ، بأنه كانت هناك روضة ( مدام
عادل ) تهدمت قبل سنوات ــــ أول بناية بعـد أسد بابل عند ألتقاء نهر العشار بشط العرب ــ
والتي أنتقلت فيما بعد إلى بغداد وتوسعها لتصبح مدرسة أبتدائية وثانوية ، كما توجد بناية شركة
تجارية ودائرة الزراعة والتمور وجمعية التمور وهي الأخرى تم تهديمها لقدمها ، كما أ ُنشئت
في سبعينات القرن الماضي بناية جديدة للبنك المركزي فرع البصرة ونادي الخليج وفندق سان
جورج وفندق جبهة النهر الذي أصبح من ضمن مبنى شيراتون وبيت متصرف لواء البصرة
عند تقاطع شارع 14 تموزمع شارع الكورنيش ومن ثم القنصلية الكويتية والأمريكية (تهدمت )
ونادي شركة نفط البصرة ، كما تم نصب تمثال للشاعر بدر شاكر السياب في سنة 1971 عمل
وتنفيذ الفنان نداء كاظم مع بعض الفنانين .. وفي سنة 2017 تم أنشاء الجسر المعلق الذي يربط
بين جهتي العشار والتنومة وبعد الحرب العراقية الإيرانية تم نصب تماثيل للضباط المشاركين
في الحرب والتي أزيلت نهائيا” بعد عام 2003 .. علما بأنه قبل سنوات تم ربط جهتي العشار
والتنومة بطبكة تعود إلى البلدية ، وعند أفتتاح جامعة البصرة أنشأت طبكة خاصة بها لنقل
الأساتذة والطلاب والمنتسبين ..
ملاحظة : ممن له معرفة بتاريخ الشارع أرجو الكتابة إلينا ليتسنى لنا أضافة المعلومات إلى 
تقريرنا عند أعادة نشره مرة ثانية وبأفكار ومعلومات جديدة ..مع الشكر .

عن Resan