اخر الاخبار
” بالكصة “

” بالكصة “

د. عبدالكريم الوزان  !!

( الكصة ) مفردة بالمفهوم الشعبي العراقي وفي العربي الفصيح تعني الجبهة وهي: ” ما بين الحاجبين إِلى الناصية أو إلى قصاص الشعر. والجمع : جِبَاهٌ” (1 ) . وبالطبع لها معان مختلفة ولكن مايهمنا هو ماله علاقة بما نرمي اليه في هذاالمقال. لقد ألف الناس سماع عبارات ( بالكصة ، جابها عدل بالكصة ، كصة بكصة) أي تم مواجهة الشخص المعني او الجهة المعنية بالحقائق في الوقت والمكان المناسبين تماما وتحقق الهدف المنشود ، وهكذا تستعمل الكلمة بمضامين ومقاصد متباينة حسبما هو مطلوب. أما ( كصة بكصة ) أي اقتران متبادل بين اشقاء الزوجين فحين يقترن الزوج فلان بفلانة فإن شقيق الزوجة فلانة يقترن بدوره بشقيقة الزوج فلان وهكذا. الشعب العراقي اليوم وبعد اعلان التشكيلة الحكومية سيقول كلمته الفصل ( بالكصة ) أي ( بكصة الحكومة ) بعد أن عانى ماعاناه طيلة عمل الحكومات السابقة من فساد وإرهاب وبطالة وانعدام خدمات وعمليات خطف وقتل وثلم للسيادة سواء بالتدخلات الخارجية أو التلاعب بحصص المياه وتحويل مجرى الأنهار فضلا عن الأوضاع الشاذة التي شهدها القاصي والداني . العراقيون يتطلعون الان الى حكومة رشيدة نابعة من رحم الشعب بعيدا عن المحاصصة والمحسوبية والمنسوبية وعقد الصفقات المربحة في الغرف الظلماء المتعلقة ببيع وشراء المناصب الحكومية ، حكومة وزراؤها أصحاب كفاءات علمية ومن ذوي التجارب المهنية يتمتعون بخصال حميدة وتأريخ مشرق ومشرف ومن ذوي السمعة الحسنة لايخشون في الحق لومة لائم طالما همهم العراق.. فهل سيتحقق ذلك ؟. بلاشك فإن صبر أبناء الرافدين قد نفد ولم تعد تنطلي عليهم المظاهر الخادعة والوعود الكاذبة والقرارات المجحفة وسيكون ردهم في حال خذلانهم مجددا سريعا وفعالا لأنه سيكون ( بالكصة )!!. 1) بتصرف ، تعريف و معنى الجبهة ، المعاني ، 2010-2018

عن Resan