اخر الاخبار
ورشة عمل  توعوية حول العنف القائم على النوع الأجتماعي

ورشة عمل توعوية حول العنف القائم على النوع الأجتماعي

وكالة المرسى نيوز /ناظم ع . المناصير
أوقفوا العنف القائم على النوع الأجتماعي ….
عقد برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة / مكتب البصرة ورشة عمل  توعوية حول ( أوقفوا العنف القائم على النوع الأجتماعي ) …
ففي صباح يوم الثلاثاء الموافق 28/11/2017 ، كان موعدنا في قاعة رجال الأعمال
العراقيين بالبصرة ..
ــــ ستة عشر يوما” من الفعاليات من 24 / تشرين الثاني /2017 لغاية 8/ كانون الأول /2017 … أنشطة محلية ، تفاعلية … وعلى جميع المنظمات الحكومية ومنظمات المجتمع
المدني ، التثقيف على مناهضة العنف ضد المرأة .. ـــ
الأستاذ علي المدهوش ؛ قدم لنا عرضا” مفصلا” بما أنطبع لديه حول العنف ، فنجد هناك
تفاوتا” كبيرا” في الواجبات الأنسانية فما هي ؟ .. لدينا وعي في تغيير المجتمع … لماذا
الأنفعال ؟ لماذا الأختلاف في الفعل وردّة الفعل ؟ .. يجب تحسس هذا العنف الذي يحدث ..
فمن أية مسافة يبدأ ؟ وإلى متى يحصل ذلك ..؟ إذن لابد من وعي ، ولابدّ من تغيير المجتمع
ــــــــــــــــــــــــ كما تحدثت السيدة نجلاء عبدالله السهيل عن أنتهاك لحقوق الأنسان وتحديا”
للصحة العامة .. النوع الأجتماعي : مذكر ومؤنث
الجنس : ذكر وأنثى


ما معنى العنف ؟ أجاب أحد الحاضرين : العنف سلطة قوية في إيقاع الأذى على الآخرين
..فهناك عنف داخل الأسرة … الزواج المبكر … التحرش الجنسي .. الطلاق ..
لابد من دعم المساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات وتكافؤ الفرص وعدم التمييز
في الضمان الأجتماعي والصحي والتعليم ( الذي يجب جعله ألزاميا” )
كما تحدث الشيخ عباس الفضلي إذ قال : بعد 2003 كان هناك مؤشرا” أيجابيا” في دخول
المرأة معترك الحياة ، فأنتظمت ضمن المنظمات المجتمعية المدنية ومنحها حق الأنتخاب
والترشيح لعضوية مجلس النواب ..
أما الشيخ الدكتور نسيم ، فتحدث عن الفروقات بين ما جاء به الدين الأسلامي وبين القوانين
الوضعية ..
أمّا السيدة منيرة عبدعلي قدمت نماذج من دعم المرأة والمساهمة الفعالة في نهضتها والأخذ
بيدها نحو الأفضل ..
ـــ اتسمت الجلسة بأثرائها في المناقشة والحوار والمداخلات التي قد تُسهم في رفع قدرة الأنسان على التحدي والقضاء على العنف ..
ـــ تم عرض فلم وثائقي ضد العنف للمرأة والأسري عموما” ..
ـــ وفي نهاية الجلسة تم توزيع شهادات الشكر والتقدير للمشاركين ..

عن Resan