اخر الاخبار
*قضاء المدينة عمره اكثر من الف سنة  وجذوره سومرية.

*قضاء المدينة عمره اكثر من الف سنة وجذوره سومرية.

 

وكالة المرسي نيوز في قضاء المدينة  شمال البصرة

المرسى نيوز /سحرالمياحي

 

*قضاء المدينة عمره اكثر من الف سنة  وجذوره سومرية.

*اول مدرسة أسست في القضاء عام 1920.

* 3600حالة امراض  سرطانية في مختلف الاعماربسبب التلوث النفطي .!

 

ولغرض معرفة ما يمكن معرفته عن قضاء المدينة استعانينا بمصادر تاريخية موثقة وكانت هذه المعلومات  :

قَضاءُ المُدَيْنَة (وباللهجة العراقية (المْدَيْنَة)) هو أحد أقضية محافظة البصرة، ويقع إلى الشمال من مركز المحافظة نشأت على ركام أثريّ لمدينة سومرية مندرسة وسط بطيحة البصرة حتى أصبحت حاضرة منطقة الجزائر قبل ألف عام.

كما إنّ القلاع والتلال المحيطة بها هي مدن مندرسة تشير إلى حضارات متعاقبة اندثرت فيها، وقبل (425) سنة من الآن كانت (المدينة) تشكل وحدة إدارية مهمة (ناحية) تابعة لولاية البصرة، حيث كانت تسمى ناحية (نهر عنتر). و تشكلت سنة 1574 م ـ 1575 م حسب مذكرة الوثيقة العثمانية المرقمة 534

المْدَيْنَة ( بتسكين الميم وفتح الدال وتسكين الياء وفتح النون)، والاسم مأخوذ من تصغير (المدينة)

يبلغ عدد سكان قضاء المدينة ونواحيها حوالي 255000 نسمه حسب تعداد عام 2009

 “المُدينة تصغير مدينة” كانت ولفترة قريبة من عمر ولاية البصرة في الفترة العثمانية تسمى بالجزائر، أو “الجزاير، جمع جزيرة” لكثرة الجزر حولها في مناطق الأهوار. من أشهر شخصياتها العلامة السيد نعمة الله الجزائري. تشتهر المُدينه بالزراعة خصوصا زراعة النخيل

يمتاز قضاء المدينة بوجود النفط فيه حيث تطفو على بحر من النفط وتعتبر من المصادر الرئيسية في دعم ميزانية العراق حيث يوجد في المدينة حقل نفط غرب القرنة1 و2وان أكبر احتياطي للنفط في العراق يوجد في قضاء المدينة

يمر نهر الفرات على جانب واحد باتجاة القرنة، قادما من مدينة الجبايش ملاصقا جهة (المـدينة) الطويلة نسبيا، فكان على طول الزمن منهلا عذبا ومصدرا مائيا دائما للشرب ولسقي النخيل، وهو ذاته يفصل بين القضاء وناحية العز، وكانت وسيلة الاتصال هي السفن والزوارق ثم استقدمت (عبارة) كبيرة لهذا الغرض ولعبور السيارات وعربات النقل، فالطريق إلى مركز مدينة البصرة يمر عبر الفرات مرورا بالقرنة، ثم بني جسر حديث بدلا من العبارة

ويمر فرع من الفرات بين قضاء المدينة وناحية طلحة يسمى (نهر عنتر) وقد بني عليه جسر حديث اخر وعلى هذا الجسر يمر الطريق الثاني الذي يربط مدينة (المدينة) بمدينة البصرة

أنشئت أول مدرسة في قضاء المدينة عام 1921 وهي مدرسة المدينة الابتدائية التي تقع في السوق قرب نهر الفرات.

ونواحي المدينة هي : المدينة (المركز) وناحية عزالدين سليم (الهوير) وناحية الامام الصادق(طلحةسابقاً) والعديد من القرى المنتشرة على مساحة القضاء.

التقينا قائمقام القضا ء المهندس( داخل كاظم الشاوي) الذي حدثنا عن الواقع الخدمي في المدينة قائلا :

تعد الخدمات من الأولويات التي توضع في قاموس الدولة حيث ان تلك الخدمات هي التي تنهض بالمرافق العامة في جميع نواحي الحياة العلمية والعملية والبيئية اضافة للثوابت الاخلاقية والاجتماعية سيما لم نلاحظ للدولة دور فعال في تلك الفترة من قبل سقوط النظام السابق الى مابعد سقوطه وعلى مر الحكومات الني تعاقبت بعد 2003 لذلك على الحكومة توفير الخدمات بما يتلائم مع واقع حال القضاء الاجتماعي والاقتصادي

*جنينا من وجود النفط والشركات النفطية الامراض السرطانية وتلوث الهواء والبطالة !

 

واكد الشاوي ان فائدتنا من النفط الموجود في القضاء  فائدة بالاتحاه السلبي وجهة نظري  حيث سيطرت وزارة النفط والشركات النفطية على الأراضي التي تعود للمواطن او الدولة بحجة وقوعها ضمن الشريط النفطي ومحاربة الزراعة والمزارعين بالاستيلاء على أراضيهم وتعويضهم بمبالغ بخسة وانتشار الامراض السرطانية بما لايقل عن 3600 حالة اصابة سرطانية مختلفة الأشكال وعلى جميع الفئات العمرية وانتشار السحب الدخانية الناتجة عن صناعات استخراج النفط و انتشار المواد السامة وتلوث المياه الجوفية بالمواد والعناصر السامةو هدر ثروات البلاد الذي يعتبر كناقة نبي الله صالح وزيادة نسبة البطالة في القضاء وتشغيل الأيدي العاملة الأجنبية والمحلية خارج المحافظات.

وسالنا القائمقام”  ماذا عن واقع حال الزراعة في القضاء، وهل هناك رعاية حكومية للزراعة؟

 

*صرفت مليارات الدنانير للزراعة ولكنها الان تحت الصفر بسبب سوء التخطيط.!

 

اجابنا قائلا:  واقع حال الزراعة في القضاء نستطيع ان نفه بـ (تحت المتردي) علماً ان قضاء المدينة يعتبر من الأقضية الزراعية منذ عشرات أو مئات السنين، وهناك سببان لهذا التردي هي:-

1- استيلاء وزارة النفط والشركات النفطية على الأراضي الزراعية.

2- إهمال الحكومة لذلك الجانب حيث ان الحكومة انفقت مليارات الدنانير للمشاريع الزراعية سواء عن طريق تجهيز المعدات والالات والأسمدة والمبيدات والبذور والمعدات وقد لاتصل للأيدي الكادحة، أما جانب اعطاء السلف للمزارعين حيث انفقت المبالغ لكن دون محاسبة وهذا أدى الى هدر أموال الدولة والتراجع في قطاع الزراعة الى الوراء عشرات السنين.

* هل أثمر لقاؤكم مع السيد المحافظ عن وعود جديدة ؟

– اللقاء مبديئاً أثمر عن نصب جسر إضافي، وكذلك صيانة الجسر الحالي بعد قلع الطبقة الإسفلتية ومعالجة جميع التشققات والمناطق المتضررة من الطبقة الكونكريتية ومن ثم إكساءه بالطبقة ومعالجة القالب الجانبي كما ان هناك وعد بمطالبة وزارة النفط والشركات النفطية بنصب جسر كونكريتي جديد وسوف نطالب في حين حصول الموافقة.

 

عن Resan