اخر الاخبار
قصة قصيرة…. مذكرة إلقاء القبض

قصة قصيرة…. مذكرة إلقاء القبض

**زينب فخري

استيقظ من نومه على صوت بائع الخضروات: “طماطة.. خيار.. بطاطة…”، رمق الساعة بنظرة.. تأفَّف.. ابتعد البائع.. عاد الرجل إلى وسادته.. لحظات.. مرّ بائع الغاز واضعاً معزوفة جميلة.. تمتم قائلاً: موسيقى وليس أصواتاً مزعجة لو كانت فيروز لكانت أجمل.. يروم أنْ ينام مجدداً.. أنْ يستمتع بساعاتٍ نوم أخرى.. نادى بائع جوَّال: “بطارية.. طباخ.. مبردة…”. وضع الوسادة على وجهه ضاغطاً بقوَّة على أذنه.. بعد هُنَيهاتٍ أفزعه رجل وهو ينادي بالقرب من داره: “خبز يابس.. طحين.. سكر”. جلس في فراشه.. مسك حافة بطانيته ونفَّضها.. تلفت يميناً وشمالاً… هدأ الضجيج في الخارج.. رجع إلى فراشه قائلاً: “كأنني في سوقٍ.. اليوم عطلة يارب”. السَّاعات الأولى للصُّبح تشهد دبيباً وحركة للكسبة.. وفجأة سمع صوت صِبْيَة يلعبون كرة القدم في الحيّ.. فنسيم الصَّباح العليل يشجعهم على ممارسة هوايتهم هذه.. وكم من مرَّة اتَّخذوا خطأ بابه هدفاً!.. نهض واجماً.. عصفور نومه طار بعيداً.. وضع أبريق الشَّاي على النار.. غسل وجهه.. تناول إفطاره وجبينه مقطباً.. تحرك باتِّجاه التِّلفاز فتحه.. أخذ ينتقل بين القنوات.. شرع بالتثاؤب.. لكن طرق الباب أعاد له نشاطه كانت متسولة.. دفع لها القليل.. طالبت بالمزيد صاح بها أنَّ الرَّاتب محدود وما تجنيه في يومٍ أكثر من راتبه الشَّهري.. ما أن غادرت حتَّى جاءه صياح بائع الحلوى : “شعر بنات.. شعر بنات”.. أصبحت الشَّمس في كبدِ السَّماء.. غطتْ أشعتها كلّ بقعة في الحيّ.. إلَّا تلك البقع التي كانت الأشجار تجود عليها بظِلالِها الوارفة.. ثمَّ تناهى إلى مسامعه صوت صِبْيَة واقفين جنب مسكنه الصغير.. بدأت عينيه جامدة من الحركة ويديه تضغط بِشدَّةِ على جهاز تحكم التلفاز.. شعر بالاختناق.. تنفس بعمقٍ.. نهض مسرعاً وتحرك صوب الباب وفتحها.. رأى صبياً أنيقاً ممسكاً بسيكارة.. كان يتحذلق في كلامه والصِبْيَة حوله يتجمعون.. قال له الرَّجل مشيراً بيده: “أذهب إلى بيتِكَ وخذْ أصدقاءكَ.. وتحدثْ هناك”. استشاط ابن الجيران غضباً.. رمى سيكارته وسحقها بحذاءه بينما الصِبْيَة ينظرون إليه كأنَّهم يطالبونه بموقفٍ حازمٍ يليق بحال أقاربه.. لم يكترث الرَّجل النَّعسان له.. غلق الباب.. أطفأ الأنوار.. ذهب ليخلد للنوم.. بعد ساعات استيقظ مفزوعاً وخُيّل إليه أنَّ الباب قد خُلِع من شدَّة الطَّرق.. فتحه.. كان الصَّبي محاطاً بحماية وسيارات مُصفّحة.. وأفراد من الشُّرطة مع مذكرة إلقاء القبض عليه بتهمة الإساءة للصَّبي وإرهاب أصدقائهِ!

عن Resan