اخر الاخبار

شهربانيات …

سحر تاء التانيث

**مهند الشهرباني

لا يجدر بنا كمثقفين ان نتعامل مع ابداع المرأة كما يتعامل معه رجال الدين (مثلا) بمنحها نصف صفة الابداع او حرمانها من الادلاء بالشهادة الابداعية المفردة او اقامة الحد عليها ان اسفرت عن وجهها الثقافي ولكننا مجبرون على ان نتناول الموضوع من وجهة نظر ربما تكون ظالمة بعض الشيء ومع هذا فلن يستطيع ان ينكر احدا بما لتاء التأنيث ونون النسوة من سحر ليس في المجتمع الشرقي فحسب بل وحتى في القمر اذا كان بالامكان ان نبالغ قليلا في الوصف.ولكن بالمقابل لا احد منا ينكر بأن هذا السحر قد تجاوز مداه الى المرض وصارت الاحلام كوابيس تقضّ مضجع الكلمة فصرنا نرى ما نرى من ابتذال في كَيل المديح والتصفيق وكأننا في حفل سياسي وليس في حضرة الكلمة التي تقارب فعل الثورة!.وحين نتكلم عن امرأة تكتب فإننا نضع فعل الكتابة بين قوسين للأهمية فالمرأة تعمل بطريقة اخرى وتعشق بطريقة اخرى وتكتب (بالضرورة) بطريقة اخرى وتنجح في أيصال افكارها بطريقة اقرب الى السحر لانها ببساطة تمتلك ناصية الاحاسيس والمشاعر بطريقة تختلف عن الرجل وتتفوق عليه وهي هنا فعلٌ كامل لا يشوبه النقص اذا اعتبرنا الكتابة هي تعبير راقٍ عن انفعالات نفسية وحالة رفض وتعبير عن حق مغتصب وبهذا فإن المرأة تمارس حقا طبيعيا يحاول الرجل دائما ان يسلبه منها بحجج ذكورية واهية وهذا لا يعني ان كل من كتبت حرفا صارت كاتبة ولكني اتكلم عن فعل الكتابة حين يكون معادلا موضوعيا لفعل الحياة واثبات الذات للمراة التي عانت وتعاني كثيرا امام مجتمع ذكوري يغمطها حقها في كل شيء سوى ان تكون جميلة. ان محاولات المراة لفرض قانون العدالة والمساواة هي محاولات لها نتائجها السلبية وليس هنا مجال التطرق اليها ولكنها بالتاكيد يجب ان تطالب بأن يُعامل ادبها وحرفها على قدم المساواة مع أدب وحرف الرجل وهذا ليس تفرقة عنصرية مني بقدر ما هو اعتراف لا بد منه بأن الادب ليس فعلا ذكوريا وبالتاكيد هو ليس فعلا استعراضيا للطواويس الذكور وهي دعوة للتفكير مليا بإتهامات صبيانية من قبيل ان هناك رجالا يكتبون لها او اتهامها بالتطفل على الكتابة والابداع وهي دعوة ايضا للرجل بأن ينسى قليلا اهتمامه بتاء التأنيث او نون النسوة من باب المراعاة للوصول الى اغراض اخرى والاهتمام بدلا من ذلك بما تقوله المبدعة التي قال عنها نابليون بانها تهزّ سرير طفلها بالشمال وتحرك العالم باليمين.لنترك تسميات ادب المراة وادب الرجل وليكن التعامل على اساس انه ادب انساني نمارسه على قدم المساواة.

عن Resan