اخر الاخبار
الامتحانات وتوتر الاهل قبل الأبناء

الامتحانات وتوتر الاهل قبل الأبناء


المرسى نيوز /استطلاع /غفران الحلفي

مع اقتراب موعد الامتحانات يشغل بال العديد من الاهل كيفية تهيأة الاجواء الملائمة فكل أسرة لها اسلوبها وطريقتها حيث يترتب على الوالدين الدور الاكبر في تهيأة كل ما يلائم ابنائهم من مناخ دراسي يساعدهم على اجتياز هذه المرحلة التي تعد حرجة في حياة الأبناء والآسر وتشكل منعطفا هاما في حياة الطالب ..ولكي يكون الدعم سليم والتوجيه ايجابي من قبل الاهل لابد من اتباع خطوات والتي تكون نسبية من اسرة لاخرى وللوقوف على تلك الخطوات التقينا بعدد من الآباء والامهات وجمعنا آرائهم لكي نضعها في ايدكم كان لنا لقاء مع سناء حاجم السامر رئيس مهندسين :
في ايام الامتحانات حقيقة يكون الجو متوتر بالنسبة للطالب وللأهل ولذلك ترى ان اكثر الطلاب يخفقون في امتحاناتهم بالرغم من ان مستويات الكثير منهم كانت جيدة والسبب هو عدم اتخاذ اي اجراء لتقليل التوتر ومنح الطالب الثقة بنفسه
انا كأم ولي خبرة في التعامل مع هكذا ظروف دائماً احاول التخفيف من هذا التوتر بزرع الثقة في نفوس اولادي بأنهم قادرين على النجاح والتفوق بالاتكال على الله كذلك وضع جدول منظم للدراسة تتخلله اوقات للراحة والتسلية البسيطة لإعادة النشاط للدراسة بل اننا في بعض الأحيان نخرج للتنزه ولو لوقت قصير جداً فقط للابتعاد عن جو الدراسة والتوتر  كذلك يتضمن جدول الدراسة عدم السهر لوقت متأخر والاستيقاظ مبكراً لمراجعة مادرسه سابقاً لتترسخ المادة عنده ولاتنسى التغذية الجيدة وخاصة وجبة الإفطار المهمة جداً للطلاب  هذا مجمل ما نفعله في فترة الامتحانات والحمد لله عندي ولدين وبنت متفوقين في دراستهم بفضل الله وتوفيقه.

وقال علاء عبد الرضا الربيعي /مدير عام : فترة امتحانات الطلبه تختلف الأوضاع في حياة الأسرة وتتغير كل البرامج مهما كان وضعها وذلك حسب حرص الوالدين على مستقبل ابنائهم وكون عملي يتطلب كثرة السفر وقلة تواجدي بالمنزل في. فترة الإمتحانات تطلب إلغاء كل التزمات أو أكثرها والتواجد الشبه كامل بالمنزل لمراقبه دراستهم ومساعدتهم في بعض المواد ووجود الأب في فترة الإمتحانات وما قبلها مهم جدا لأنه حافز ومحفز وكذلك مقلل الاستهتار وتمادي الأبناء بحق مستقبلهم التشجيع يجب أن يكون مستمر وتقليل الملامه لأنها لا تنفع بل تسبب حاله نفسيه زرع الأمل في نفسيه الأبناء من خلال قصص من الواقع قصيره بفترة الاستراحات تشجعه وتحسسه أنه قادر على أن يكون له شأن أطلت بالموضوع لكنه مهم واستبيان مفيد للمجتمع وأتمنى دوما نهتم بمواضيع تفيد المجتمع.

بينما اكدت منيرة الملاك /مديرة مركز رشاقة قالت :رأيي الخاص بالنسبة للموضوع نعطي كل شى حقه ولا تأخذ القراءة كل الحقوق وبالتالي تصل إلى حد الملل والاعياء عند الطالب قبل ان يدخل الوقت الحقيقي للامتحان ..نصيحتي متابعة وضعه ومراقبته مع عدم تحسسه بأنه مراقب ولكن بأسلوب يحس به بالاهتمام مع منحه ساعة يوميا تقريبا ترفيهي وافضل انواع الترفيه هي اي رياضة يمارس اي لعبة يحبها لتنشيط الدماغ عن طريق تنشيط الدورة الدموية وبذلك يطلق الطاقة السلبية خارجا ويخرج عن الروتين الممل فيرجع للدراسة بشوق ونشاط ..اما الغذاء فيفضل عدم اعطاءه الوجبات الدسمة التي تحتاج الى دم كثير لغرض الهضم فيفضل الحليب واللبن والفواكه والمكسرات والزبيب وممكن وجيه رئيسية واحده ولا تكون بكمية كبيرة والاهتمام بوجبة الفطور كي تعطيه الطاقة لبقية النهار انا بالنسبة للنقالات ممكن اعطائها للضرورة التي تخص الدراسة وليس لغرض اللهو .

وبأختصار قال سالم جبارالعلي مدير أعلام وعلاقات :  يجب مراعاة الحالة النفسيه الصحيحه للابناء اثناءالامتحانات وعدم الضغط الذي ينعكس سلبيا وابداء النصائح المثمرة وتلطيف التعامل معهم ببعض النكات وبنفس الوفت تشعرهم بالحساب عند الفشل.

الهام الموسوي /موظفة قالت :
ان توفر الجو الملائم للاولاد بهذا الوقت  هو امر واجب على الوالدين من كلا الطرفين يعني الام والاب وكذلك طريقة تعامل الاولاد من الذكر والفتاة تختلف وتكون حسب الاعمار طريقة المعامله مثلا الولاد الكبار الي بالجامعه هنا يستحقون الثقه لانك تتعامل مع عقول واعيه ومثقفه لا تاتي بالاكراه وانما بالمناقشه والتفاهم والاقناع فانت لا تقدر مثلا تجبره على الدراسه او ام انته تريد ان يطبقه جبرن لا هذا تقيد بالحريه يولد العصيان وفقدان زمام الامور وتصرفات سلبيه مردودها على الطرفين هذا لاولاد الكبار اما الاولاد الاطفال هنا توجد تعامل اخر هم ليس بالظغط وانما بالاقناع مثلا حبيبي ماما خلينا ندرس الامتحان وانكمله حتى نذهب للتسوق او نتمشى او شراء شي يحبه لكي لا بحس بالملل يعني كل الظروف التي تطرح تعتمد على ثقافة الابوين والوضع الاجتماعي والبيئي للعائله .

فيما قال احمد محمود شكر /كاسب:
نحن كأهل نحاول جاهدين أنفسنا قدر الإمكان من أجل توفير اجواء دراسية تساعدهم على التركيز لا نضغط عليهم ولا نتركهم نحاول العدل معهم نعطيهم اوقات الترفيه عن انفسهم نوفر لهم كل ما يحتاجونه نحاول تجاوز المشاكل العاديه التي تحدث والاهم من هذا كله علينا اتباع نظام غذائي خاص بعيد عن الافراط لكي لا يتعرض الطالب لوعكات صحية وبالتالي تكون سبب في عدم دخوله الامتحان .

عن Resan