22
سبتمتبر
2021
الأخلاق لا تحتاج لقاح ..بقلم زكي الديراوي / البصرة
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 195

 

وقف رجل مسن مع زوجته بنفس العمر آخر الطابور ..انتظرا ساعة وساعة أخرى تحت الشمس بكل أدب وهدوء ..

انتبه الطبيب لهما وقال للممرض أرى أنهما من كبار السن ومن المعيب وقوفهم باخر الطابور اطلب منهما الحضور لأخذ اللقاح..

سلم عليهما الممرض وقال الطبيب يطلب منكما الحضور لأخذ اللقاح رفضا مع التعليق البسيط لم نأخذ حق أحد بحياتنا..العدل اساس الكون ياولدي ..عندما اخبر المضمد الطبيب  بردهم .جاء بنفسه طالبا منهما الحضور لغرفته الخاصة لإجراء بعض الفحوصات والاستفسار قبل اخذ اللقاح..

بعد التحية وتبادل الكلمات الترحيبية ذهبا معه ..اغلق باب غرفة الفحص ..

وقدم لهما الماء فشربا ..

قال انا تحت امركما هل

تريدان  لقاح فايزر أو استرازنيكا أو سينافارم الصيني وانا انصحكما باخذ لقاح. فقاطعه الرجل الكبير ..لاتقترح كلها تجارية وان كانت مفيدة لبعض الوقت..

نحن لا يهمنا الموت ولا الخوف من مدافع وبنادق وسموم  كوفيد19..استغرب الطبيب ..

إذن كيف اخدمكما..قال الرجل اخدم بلدنا  بذكاء وحكمة  أكثر..

خوفا عليه  من الوباء الأكبر..؟

الطبيب قال:يا ساتر يا حاج أي وباء..هل هنالك متحول جديد ..

قال الرجل لا هذا غير متحول لكنه منتشر ومتنوع ونخشى أن يتاصل ؟؟

الطبيب ..ياعم انت طبيب متقاعد  ..لا ياولدي..

لا يا حضرة الطبيب انا فلاح واخاف على الأرض وساكنيها..

ارتاح الطبيب بعض الشيء ..ممن تخاف ياعم شغلتني وانا ظننت انك تريد اخذ اللقاح ..

قال الرجل نعم احتاج لقاح ..

طيب اي لقاح ..

اخرج الرجل قائمة كبيرة من حقيبة زوجته كتبت بالقلم الرصاص  درجت فيها أسماء اطفال القرية حتى حديثي الولادة ..

ما هذا ياعم هؤلاء اطفال ..

نعم يا دكتور هؤلاء اطفال قريتنا  جميعا وعلينا تلقيح كل اطفال الوطن .يحتاجون اللقاح ..رد الطبيب ولكن للان لم يرخص اللقاح للأطفال ..ليس هذا اللقاح يا دكتور..

طيب .هل تريد لهم .لقاح الحصبى أو الجدري .أو جميع لقاحات الطفولة المعتادة..نحن نلقح جميع الأطفال  حسب التوقيتات الزمنية والجميع يحصل عليها ..

الرجل المسن يتنفس حسرة وينفخ القهر ..

اكمل حديثه ..يا دكتور بما انه كما يقولون ان العلم تطور سريعا والحمد لله وجدوا عدة لقاحات إلى فايروس كورونا بفترة قياسية ..

أطفالنا يحتاجون لقاحات أخرى أهم من اللقاحات المعتادة..لنحافظ على حياتنا ..  ويبقى الوطن سالما ويبقى النسل سليما ..

استغرب الطبيب ..اي لقاح تقصد ياعم..

نحتاج لقاح يبعد عنهم وباء

الفساد والكذب والغش والنفاق والكره والحسد والغيرة والخيانة..والحرب.والقتل.. والمخدرات ..والرشوة .وغيرها من هذه الهجمة الخطرة التي جاءت تحت الظلام .. دكتور هذه الأوبئة أخطر من كورونا ..

الطبيب إصابته الدهشة وقال والله صدقت..المستقبل يحتاج لجيل يحب وطنه وناسه وشرفه  وأخلاقه وقيمه.نحتاج العمل للحفاظ على نسيج مجتمعنا كما هو ..

كوفيد اوقف التقارب وأبعد النفوس وفرق الشعوب ..نحتاج إعادة التلاحم والتراحم والتواصل ..

العدل لا يحتاج لقاح ..وجميع القيم لا تحتاج لقاح ..فقط تحتاج انتباه والعمل بأخلاق وقيم الاهل ..

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار