27
أغسطس
2020
في البريد السري للحسين عليه السلام ....بقلم / د. علي نفل
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 159

من كل نافذة

 اراك ستجرح

وارى سيوفا لا تمل فتذبح

وارى خيامك فكرة

 في دولة

زعم الجميع بانها لا تربح

فمحوت كل العابرين بظلها

مذ ظل رأسك للرماح يلوح

كيف ابتكرت الموت

دربا اخضرا

وتركت فيه عيوننا تتفتح

لو مر نعيك عند اول حارة

فرت اليك رؤوسنا تترنح 

هل مر في بال البطولة فارس!!

اوصافه ؟؟

لا انها لا تشرح

ضوء يفسر ان كل جهاته

صور من الرب العظيم تمسرح

رجل

تمرس في الاباء معلما

فتدافعت كل الكماة لينجحوا

الاصبع المقطوع ابلغ اية

فيها جميع الانبياء تأرجحوا

 رجل

كأن العرش قال لنزفه

عذرا اليك فأنني لا اصلح

كم اخطأ الكهان درب قلوبنا

لكن نحرك ياحسين يصحح

كل الذين اعرتهم اسماءهم

مروا بجرحك طاعنين وشرحوا

هم لا يرونك

في الرصيف بطفلة

هم يرتدونك عبرة  تتبجح

مازلت تأتي كل يوم

حاملا

كف الخلاص..فنستدير ونشطح

مولاي تحرجني الدماء فأختفي

خلف السواد فربما لا تلمح

انا لااجيدك ياحسين

فلا

تحملني

دماك لانني قد افضح

انا لا اريدك موقفا وقضية

فلدي ايات هنا لا تسمح

انا اقتنيك على حدود مدامعي

شهر سيكفي ..بعدها اتزحزح

انا كل افعالي يزيد انما

قلبي حسين والحسين سيصفح

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار