6
أغسطس
2020
وزارة الزراعة تنفي وجود إصابات مرضية وبائية أو فيروسية للاسماك النافقة في هور الدلمج
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 61

بغداد / المرسى نيوز

 أكدت وزارة الزراعة بأن نتائج الفحوصات المختبرية للأسماك النافقة لم تثبت وجود أية اصابات بكتيرية او وبائية فيها.

وقال الناطق الرسمي للوزارة حميد النايف في تصريح صحفي أن الفحوصات المختبرية للعينات التي تم جمعها من الأسماك النافقة والمياه في منطقة الإصابة أثبتت انها خالية  من اية اصابة بكتيرية او فايروسية ، مبينا ان سبب النفوق يمكن ان يعزى الى الصيد الجائر المخالف للقوانين بأستخدام المبيدات السامة  مستغلين غياب الشرطة النهرية في تلك المنطقة.

واضاف النايف ان سبب النفوق الثاني والمرجح هو حدوث تلوث بيئي في مياه الهور  نتيجة لوجود كثافة بالقصب والبردي والنفايات في منطقة النفوق المحددة ، مما أدى لانخفاض سرعة الجريان ونقص الاوكسجين المذاب في الماء.

 

وأوضح ان ارتفاع درجات الحرارة إلى اكثر من ٥٠ درجة مئوية  يوم حدوث نفوق الاسماك قد ساهم الى حد ما في انخفاض مستوى الاوكسجين ، مبينا ان مساحة الإصابة تقدر بعشرة كيلومترات وهي جزء من المسافة الكلية لهور الدلمج الذي يبلغ طوله ٤٠ كيلو مترا مما  ثبت ان الاصابة انحصرت ضمن العشرة كم من جهة الديوانية.

واشار النايف  الى خلوا المسافة المتبقية والتي تقدر ب٣٠ كم من جهة محافظة واسط من اي حالة نفوق وهذا يدل على تأثر محدود بسبب عوامل مكانية ، لافتا الى ان هذه المسافة من الهور في محافظة الديوانية هي نقطة يصب فيها النهر الثالث وهو قناة مستخدمة للبزل والمياه المالحة والملوثة بالنفايات ومخلفات المعامل والمستشفيات وهذا هو الغرض من انشائها  مما يزيد من التلوت البيئي للهور.

ولفت الى ان نسبة الاسماك النافقة قليلة جدا وليس كما ظهر في وسائل الاعلام من صور قديمة تعود لسنوات سابقة ، مؤكداً ان الوزارة تتابع عن كثب أسباب هذا الحادث والوقوف على تداعايته ومحاسبة من يقف ورائه بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة حرصا منها على حماية الثروة السمكية والاقتصاد الوطني./ انتهى ٢

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار