14
يوليو
2020
اتفقنا على ان لا نتفق ....بقلم صادق علي الموسوي/ البصرة
نشر منذ 4 اسابيع - عدد المشاهدات : 77

اتفقت الدول على ان لا تتفق في كل شيء الا في عيدها الوطني فهي تعد العدة لهذا اليوم وتستعد له قبل شهور وتقيم الاحتفالات والمهرجانات وتدخر الدولة القرارات فيما ينتظر الشعب المفاجئات من الحكومة بهذه المناسبة السعيدة .

فبمناسبة العيد الوطني صدور قرار زيادة رواتب الموظفين.

وبمناسبة العيد الوطني صدور قرار زيادة رواتب المتقاعدين.

وبمناسبة العيد الوطني صدور قرار ترفيع الضباط والمراتب في القوات المسلحة.

وبمناسبة العيد الوطني تفتح الحدائق والمتنزهات ومدن الالعاب مجاناً لعامة الشعب.

وقرارات كثيرة يطول المقام لذكرها .

الا في العراق شعبٌ لم يفرح بعيده الوطني فالبعض يرى في 14تموز 1958 التخلص من الحكم الملكي واعلان الحكم الجمهوري والبعض الاخر يرى انه انقلاب دموي تم فيه ابشع جريمة قتل للعائلة المالكة حيث لم يستثنِ الانقلابيون حتى النساء والاطفال من القتل ولم يطول ذلك حتى حدث انقلاب 1963 الدموي الاخر وفيه تم اقتيال الزعيم عبد الكريم قاسم واعقبه انقلاب 17تموز1968 الذي قاده البعث وانتهى في 9 نيسان 2003 حين سقوط بغداد على يد المحتل الامريكي الذي خلف حكومات غير مستقرة ومطاحن طائفية تلاها حرب ضد اعتى حركة دموية مجرمة لتنظيم داعش الارهابي التي استطاع ان يحتل عدداً من المدن العراقية ووصول عصاباته الاجرامية الى حدود العاصمة بغداد لو لا صدور فتوى الجهاد الكفائي لسماحة المرجع الديني الاعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله الوارف) في النجف الاشرف حينها تطوع ابناء البلد من شيبها وشبابها للدفاع عن الارض والعرض وسطروا اقوى ملاحم البطولة والشجاعة والايثار حيث انتفض ابناء الوسط والجنوب لإنقاذ ابناء الغربية والموصل وصلاح الدين بعد ان هرب عنهم قياداتهم التي اعتلت منصات الخزي والعار ومهدوا  لدخول العصابات الاجرامية وتركوا نسائهم لقمة سائغة لفتاوى جهاد النكاح لترتمي في احضان الافغان والشيشان بلا عقد شرعي ولا عدة , حتى تم تطهير الارض منهم .

اما الاولى ان يكون تأريخ انطلاق فتوى الجهاد الكفائي العيد الوطني للبلاد ،  او يكون تاريخ اعلان الانتصار على عصابات داعش الارهابية وتطهير البلاد منهم  العيد الوطني الرسمي للعراق ، بدلاً من ما يحصل الان وما يطلق في مواقع التواصل الاجتماعي ففي الثالث عشر من تموز تكثر الاسئلة والاستفسارات والتعليقات ، 

-        غدا عطلة لو لا ؟

-        (باجر ليش عطلة ؟ )

-        والادهى والامرّ الحكومة تعلن غدا عطلة رسمية .

-        في اي بلد كل عام تعلن فيه الحكومة ان غدا عطلة رسمية بمناسبة العيد الوطني !!!! ليعرف الشعب ان لديه عيييييييييد وطني . الك الله يا عراق , الكم الله يا عراقيين.

 

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار