11
يوليو
2020
حكايات من الموروث الشعبي ....جادود عافية
نشر منذ 4 اسابيع - عدد المشاهدات : 300


بقلم / نوال جويد

الناس گبل  اکثرها  چواديد عافية  ذاك من ذاك العندة وظيفة ومتعين  ..

تركض على شبعة بطونها وخبزة  عيالها 

يگولون  اكو واحد  چان يشتغل  بالطين  معناهه يشتغل ببنيان البيوت  والله یچرم عود الناس تطورت من الصرايف  گامت تبني غريفات طين ..يجيبون الطين ويدوفونه وي التبن  ويصنعون منه  بلوك  بقوالب مربعة  وبعد ماتنشف يبنون بيها  ..

صاحبنا  چانت هاي شغلته  العايش بيها  هو وعويله ..

عنده صديج  الله مغنيه وحالته زينه  وذرب وذكي  ماجابها بورث وبراحة تعب على نفسه لحد ماصار  اله مكانته  ومستواه

بيوم من ايام تموز  التلهب  طلع  صاحبنا المتمكن  يتمشى  ويشوفلك  صاحبه  طاكته الشمس  ويشتغل بذاك الحر  الي يطيح المطي

وكف سلم عليه  وحاچاه

گال

ثلاثة مع ثلاثة  مع ثلاثة  ماسدن ثلاثة ؟

ويقصد بيها  ثلاث اشهر الخريف وثلاث اشهر الشتا وثلاث اشهر  الربيع ماگدرت تلملك ماچلة وعيشة لثلاث اشهر الصيف  الي ماينجرع حرهن

رد عليه صاحبه  گال

اداين ومديون  وللسطعش يردون وللعدو مرهون

اداين يعني من يچد على ولده مثل الدين عود يرجعون من يكبرون

ومديون لان  يسدد ربات اهله الام والاب  كبروا وما بيهم حيل

والسطعش  يقصد سنونه تريد اكل

وللعدو مرهون هي احتياجات البيت  والزوجة وهاي لازم  وواجب عليه حتى لاتصير مثل العدو 

افتهم  صديجه كلامة  وكاله الله يعينك على وكتك الصعب   وساعده باليگدر عليه

هسه احنه  اغلب  الناس چواديد عافية ماعدهم المقدرة  يوفرون للازمات  وهاي ازمة  دمرت وأثرت على اغلب  البيوت العراقية  محتاجين اول شي  وكفة الحكومة  ومساعدتها  وثانيا اهل الخير  لايقصرون عن اخوتهم  اكو ناس تستحي  تگول انها محتاجة.


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار