3
يوليو
2020
أسس وأقسام الحكومات ... بقلم الشيخ محمد الربيعي
نشر منذ 1 شهر - عدد المشاهدات : 142

نبارك لكم ذكرى ولادة العضو الثامن من منظمة الأسوة الحسنة ، الامام علي بن موسى الرضا ( ع ) .

محل الشاهد :

الحكومة و الفئة  التي تحكم تنقسم الى اساسين :

الاساس الاول : حكومة حاكمة بالفعل بذاتها ،  وهي تلك الحكومة التي تكون المديرة لسياساتها واستراتيجياتها ، وتمتاز بعدم التناقضات بسياسات قراراتها وحركتها ،  وتكون منسجمة الاقوال والأفعال ، سواء كانت خير ، او شر .

 وعلى واقعها الذي تتجه نحوه ، تكون راضي نفسيا بما يصدر منها .

  وهي بذلك اما تكون خير محض او شر محض .

الاساس الثاني :  الحكومة الشكلية الحاكمة بقرارات غيرها ، والتي تقودها حكومة عميقة مخفية ، سواء بالصورة المباشرة الفعلية من خلال الاستحواذ على القرارات  والمناصب ، او بالصورة الغير المباشرة عن طريق الاستشارة المأخوذ منها دون نقاش .

  وتتسم هذه الحكومة بالمتناقضات ،  وأراء مختلفة غير متزنة وعدم التوازن بين القول و السلوك الذي لا يكون منسجما ابدا مع إرادتها الذاتية ، واحيانا تعيش صراع داخلية ، قد يؤدي الى تقاتل اطرافها الداخلية القريبة من مصدر القرار .

فتلاحظ كل يوم لها امرا اداريا ،  فترى صنف الخير والشر  فيها معا .

ثم هذه الأسس للحكومة ،  تنقسم  الى قسمين :

القسم الاول : حكومة عادلة واعتقد امثلة الحكومة العادلة صفاتها تجدها بقيادات منظومة الأسوة الحسنة المتمثلة بالخاتم محمد ( ص ) ، و الوصي الامام علي ( ع ) ، والأئمة الحسن والحسين وعلي السجاد ، محمد الباقر ، وجعفر الصادق ، وموسى الكاظم ، وعلي الرضا ، ومحمد الجواد ، وعلي الهادي، والحسن العسكري ، و القائم المهدي  صاحب دولة العدل الالهي العالمية المرتقبة بأذن الله تعالى  .

وهي دعوة منا الى رؤساء العالم للحكومات والسياسيين ، مراجعة حياة منظومة الأسوة الحسنة بقراءة سيرتهم من خلال الكتب التي تناولت دراسة وتحليل حياتهم الشريفة  ، ليكونوا ناجين من يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم .

القسم الثاني : الحكومة الظالمة والتي لا يحتاج التعرض لامثلتها لان الماضي والحاضر كفيل بعرض مواصفاتها .

محل الشاهد :

ولا توجد وسطية في الأساسات والأقسام الخاصة بالحكومة اعلاه .

ان منظومة الأسوة الحسنة من الأئمة من اهل البيت ( ع ) ، والعالم بالأمس و اليوم شهد ذلك النوع من الحكومة  ، ضمن  أساسها الأول ، ولكنه من القسم الثاني ، وشهد ايضا ممن هو  من الأساس الثاني وبطبيعة الحال كان من القسم الثاني .

لأنه من المستحيل تكون حكومة من الأساس الثاني الذين حكامها  شكليين  ، وتكون هي من القسم الاول ، فبطبيعة  الحال ذلك مستحيل  .

لأنه أكيد ستكون ظالمة ، لشعبها و نفسها .

من هنا اكرر دعوتي لكل من تصدى المسؤولية للحكم في البلدان والسياسيين الى مراجعة سيرة قادة العدالة أعضاء منظمة الأسوة الحسنة محمد وال محمد لمعرفة كيف يمكن ان تدار شؤون البلاد والعباد

نسال الله تبارك وتعالى حفظ العراق وشعبه.

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار