اخر الاخبار
الاخيضر الجزء الاول :اعداد ميديا الرافدين كاتب ومؤرخ وباحث واثاري عراقي

الاخيضر الجزء الاول :اعداد ميديا الرافدين كاتب ومؤرخ وباحث واثاري عراقي

الاخيضر الجزء الاول :اعداد ميديا الرافدين كاتب ومؤرخ وباحث واثاري عراقي
بناء شامخ منيع رائع الهندسة والبناء والفنون المعمارية والزخرفية وسعة المرافق وضخامة الهيكل يقع على بعد 50 كم تقريبا الى الجنوب الغربي من مدينة كربلاء وحوالي 152 كم جنوب غربي مدينة بغداد ولوقوعه وسط البادية اهمية تاريخية كبيرة اذ انه ملتقى الكثير من الطرق التجارية فالطريق الرابط جنوب العراق باعالي الفرات وسوريا يمر فيه كما انه يقع هلى الطريق الرابط بين الكوفة وسوريا وهو مركز على طريق البحر الابيض المتوسط –حلب –البصرة من جهة والبحر العربي من جهة اخرى فموقعه الفريد وشخوص معالمه المعمارية وبروزها الاثر العظيم في اقبال السياح عليه من داخل القطر ومستقبلا من خارجه .
تاريخ الحصن وتسميته :-
ذهب الباحثون في تاريخه وتسميته مذاهب كثيرة حيث ان المصادر القديمة لم تشر اليه اشارة واضحة كما ان المنقبين والعاملين فيه لم يجدوا اشارة بارزة تحدد ذلك .
كان زواره من المستشرقين كثيرين فعند اواسط القرن الثاني عشر للميلاد زاره نيبور وزاره بترودلافاله اوائل القرن السابع عشر ولويس ماسنيون سنة 1908 والمس بل سنة 1909 وموزيل واوسكاروفيوليت 1910-1912 وقد كتب هؤلاء وغيرهم من المهتمين كثيرا عن هذا الحصن.وقد انقسم المعنيون في هذه المسالة فبترود لافاله وماسيون يذهبان الى ان الحصن ذات اصول ساسانية وذهب مذهبهما عام 1947 د.مصطفى جواد،اما السيد محمود شكري الالوسي فذهب الى ان لفظة الاخيضر محرفة من الاكيدر وهو اسم احد امراء كندة الذي اسلم في صدر الاسلام ،ولكن الاكيدر بن عبد الملك منع الجزية بعد وفاة الرسول (ص) فضرب خالد بن الوليد عنقه وممن قالوا بان المبنى اسلامي ايضا الميس بيل التي ذهبت الى انه بني في العصر الاموي وكذلك ذهب هذا المذهب كل من اوسكار رويتر وهرتسفيلد وموزيل وكريسويل ولكنهم نسبوا بناءه الى العصور العباسية .فهرتسفيلد ذهب الى انه بني في القرن الثالث الهجري لانه وجد تشابه بينريازة عمارته وابنية سامراء،اما موزيل فنسب بناءه الى اسماعيل بن يوسف الاخيضر،حاكم اليمامة والكوفة من قبل القرامطة وذهب كريسويل الى انه شيد في العصر العباسي الاول (القرن الثاني الهجري) وان بانيه قد يكون الامير عيسى بن موسى ابن اخ السفاح والمنصور،الذي كان اولا وليا لعهد المنصور ثم واليه على الكوفة من قبله .
ان الدلائل المعمارية تقطع باديء ذي بدء باسلامية البناء،اذ لوحظ من خلال التنقيبات والتحريات التي جرت فيه،ان اسس بنائه من اصل واحد وان المسجد فيه اصلي شيد مع البناء ويعود الى دور تاسيس الحصن ،كما ان محراب المسجد في جداره الجنوبي (القبلي ) كان من اصل البناء ومميزات هذا المسجد هي ذات الخصائص التي تميزت بها المساجد الاسلامية كما لم يعثر فيه على كسرة واحدة من الفخار الذي يرجع الى الدور الساساني او عصور ماقبل الاسلام ،وماعثر عليه من المسكوكات تعود الى العصر العباسي فضلا عن ان عناصر معمارية وزخرفية كثيرة لم تكن معروفة قبل الاسلام ميزت بناءه كالاقواس المدببة والحنايا القوقعية والعقود المتراكبة والاقبية المتقاطعة وغيرها والراي الراجح اليوم انه من مباني منتصف القرن الثاني الهجري لان نمط عمارته شاع في اواخر العصر الاموي واوائل العصر العباسي فضلا عن ان طرزا معمارية محددة فيه لم تعرف الا في عهد ابي جعفر المنصور وقبل بناء مدينة سامراءواخيرا فقد عثر على (التبان) ارضية الحصن المباشرة على مسكوكة ضربت في ايام المنصور وتحمل اسمه وهي بعد هذا سليمة الحواشي ولان بناء ضخم مثل الاخيضر يحتاج الى جهود كبيرة ومال وفير وان يتولى مثل هذا البناء شخصية كبيرة فان الامير عيسى بن موسى هو الشخصية الاكثر ترجيحا لمثل هذا العمل العظيم خاصة انه تولى الكوفة مدة ثلاث عشرة سنة .
ذكر الدكتور احمد صالح العلي في احدى المجلات ان عيسى بن موسى صار اليه قصر بني مقاتل بن حسان بن ثعلبه ،وهو القصر الذي صار اليه الامام الحسين بن علي وكان فيه عبد الله بن الحر الجعفي وقد ذهب المؤرخون الى ان هذا القصر كان في منطقة الاخيضر وان عيسى خرب هذا القصر وجدد عمارته ويعزز هذا الراي ان الهيئة الاثارية العاملة في هذا الحصن استظهرت في موسم 1975 معالم خمس غرف متكاملة مربعة الشكل خارج الحصن تعود لمبنى اسلامي واسع كان قائما قبل بناء حصن الاخيضر الكبير .
وقد ذكر الرحالة الايطالي بترو دلافالة بان هذا الحصن كان يعرف قبل القرن السابع عشر للميلاد ب(قصر الخفاجي ) وقد ورد ذكر الخفاجي مكتوبا على احد جدران الملحق الكائن في الساحة الشرقية من الحصن
اما تسمية الاخيضر فهي تصغير للاخضر اللون الذي يتراى لعين الرائي عن بعد في اجواء انكسار الضوء عليه في ظلال البادية .

عن Resan