اخر الاخبار

مسودة عمل مشروع “المسرح والمدينة ” في جامعة البصرة

المركز الثقافي في جامعة البصرة يناقش مسودة عمل مشروع “المسرح والمدينة ”
**منتظر الكركوشي / إعلام المركز الثقافي
بحضور رئيس جامعة البصرة الأستاذ الدكتور سعد شاهين حمادي وضمن مشروع (المسرح والمدينة) الذي أطلقه المركز الثقافي في الجامعة  وبعد سلسة من اللقاءات والنشاطات استضاف المركز في قصر الثقافة والفنون، السبت، عشرات الفرق المسرحية من عموم محافظة لمناقشة خطوات النهوض بالفن المسرحي في المدينة من خلال مناقشة مسودة عمل المشروع .
وجرى خلال الجلسة استعراض خارطة الطريق والخطوات القادمة للعمل.
قال رئيس الجامعة  : ندعم كل نشاط من شأنه ان يرتقي بالمدينة ويعيد مكانة البصرة الفنية والثقافية.
واضاف ” ان مشروع ” المسرح والمدينة” سيكون بذرة لنشاطات فنية مستقبلية من شأنها الاهتمام بالمواهب المسرحية وتدريبهم من قبل أساتذة مختصين.
من جانبه تحدث مدير المشروع ومسؤول المركز الثقافي الأستاذ الدكتور عبد الكريم عبود عودة” ان المركز وبعد إطلاقه مشروع ” المسرح والمدينة ” مطلع الشهر الحالي عقد حوار مفتوح مع نخبة من الفنانيين الرواد والشباب واستمع لوجهات نظرهم بعدها قام بتشكيل لجنة تحضيرية للبدء بأول خطوات المشروع.
وأشار عودة” الى ان اللجنة التحضيرية وبعد عقدها اجتماعها الأول وضعت رسالة ورؤية وأهداف للمشروع واول خطواتها كان توجيه دعوة لجميع الفرق المسرحية في محافظة البصرة.
واضاف ” ان حلمنا بمسرح يفترش الارض ازهارا ، وغنينا معا في فضاء رحب اغنية الحياة الجديدة ثم التقينا لننشد للبصرة اجمل اغاني الشط والنخيل ، ونركب البلم العشاري لنتجول في بساتين النخيل الخلابة لنستذكر ماضي المدينة المدهش.
واكد عودة” باننا سنزيح الهم عن الصدور التي تحملت عاتيات الزمان وقهرة ورجعنا للواقع ونحن نحمل عزيمة التغيير ، سلاحنا الثقافة التي تجمعنا على الامن والسلام والكلمة الحقة والحرية ، لنبحث معا عن ابداعات مسرحية تكشف الحقيقة وتنشد صناعة الجمال .
هذا وشهدت الجلسة التي حضرها عدد من الفنانين والمتابعين للشأن المسرحي استعراض لرؤية المشروع والتي نصت على ” بعيداً عن الخراب ، قريبا من الجمال ، يعيش مسرح المدينة باتجاه الانتاج المسرحي البديل والفاعل اجتماعيا والمغير نحو خلق فضاءات جديدة للثقافة المسرحية في مدينة البصرة” .
اما رسالة المشروع فقد نصت على” جعل المسرح هما لا ترفا ، كونه اهم مفاصل التغير لرفع نسب الانحياز للفن الراقي بوصفه لا يقل شأنا عن الخبز ، وليكن المسرح في متناول الجميع ، يهذب الافكار ويحسن الذائقة التي من شانها ان ترتقي بإنسانيتنا” .
اما أهداف مشروع” المسرح والمدينة ” فقد تضمنت النقاط التالية :
*- العمل بروح الجماعة من اجل تحفيز المسرحيين في مدينة البصرة باتجاه الانتاج المسرحي المبدع والمتميز والخلاق .
*- تطوير وتأهيل الكوادر العاملة في مجال المسرح ( صناع العرض ) من خلال اقامة الورشات التدريبية لتطوير مهاراتهم الابداعية .
*- الانفتاح على الثقافات الاخرى واستيعاب جديد المسرح اليوم في المعالجات والتقنية والتلقي لمسايرة روح العصر .
*- البحث عن فضاءات عرض جديدة بعيدا عن المسارح المغلقة لتاكيد دور المسرح في المجتمع .
*- اقامة الندوات الفكرية والحلقات النقاشية والمهرجانات المسرحية متنوعه الاختصاصات ودعوة الفنانين العراقيين والعرب والاجانب للاستفادة من فعل تبادل الخبرات المسرحية عن طريق الحوار المفتوح .
*- العمل على مبدأ تنوع الثقافة المسرحية من خلال تنوع الاساليب والاتجاهات ، والاهتمام بالأنواع المسرحية التي تفتح افاق تعبيرية نحو مشاركة شرائج اجتماعية متعددة في النشاط المسرحي مثل مسرح الطفل ، مسرح الشارع ، مسرح العرائس ، المسرح المدرسي ، المسرح التفاعلي … الخ .
*- دعوة الفرق المسرحية الحكومية  والاهلية من اجل تفعيل المشهد المسرحي بالمدينة من خلال تبني نشاطها الابداعي .
*-بلورة مفهوم ( الريبورتاج المسرحي ) ضمن خطة واعية تنظيمية تمتلك قدرتها في الاستمرارية والعطاء .
*- اصدار نشرة اسبوعية تهتم بتوثيق النشاطات المسرحية واللقاءات مع الرواد والشباب والطاقات الجديدة عن طريق نشرها ورقيا والكترونيا .
*- الضغط على الحكومة بشقيها التشريعي والتنفيذي بالاهتمام بالمسرح كونه يمثل واجهة المدينة الثقافية والحضارية ، والعمل على تطوير البنى التحية في بناء مسارح ومراكز للثقافة ومجمعات تقنية تفسح المجال لعطاء الفنانين من ابناء المدينة كونهم من المبدعين العراقيين .
*-إنشاء موقع للتواصل الاجتماعي باسم المشروع تعلن عن طريقة نشاطات المشروع وما انجز بجدولة الاعمال من نشاطات .

عن Resan