اخر الاخبار
موقع تل العقير:

موقع تل العقير:

موقع تل العقير:

اعداد ميديا الرافدين كاتب وباحث ومؤرخ واثاري عراقي —الجزء الثاني (هـ ) من بابل
يقع الموقع ضمن مشروع المسيب الكبير ويبعد عن جنوب بغداد 70 كم تقريبا يتالف الموقع من 6 تلول التل الاول يرتفع عن سطح الارض المجاورة مابين 10-12 م ويبلغ محيطه 100م ،اما التل الثاني فيقع جنوب التل الاول بمسافة 1كم وارتفاعه 8م ومحيطه 300م ويقع التل الثالث جنوب التل الثاني ، والى جنوب التل الثالث يقع تل العقير الرابع بمسافة 100 م،ويقع العقير الخامس غرب التل الرابع ويبلغ ارتفاعه 8م ومحيطه 300 م،اما تل العقير السادس فارتفاعه 8 م ومحيطه 250م .
باشرت هيئة التنقيب فيه في اذار 1940 حتى منتصف عام 1941 ،وكانت ابرز المكتشفات خلال هذا الموسم بقايا معبد مع مصطبة مبنية بلبن صلد متراص ،يرقى تاريخها الى دور الوركاء ،وتم استنساخ التصاوير التي كانت تزين جدران المعبد ومذبحه وهي تمثل طورا من اطوار الكتابة الصورية الاولى ،وكانت جدران المعبد عريضة ،تبلغ مترين في بعض الاماكن وكشف عن معبد ثانوي صغير مستطيل الشكل يلاصق المصطبة من الجانب الجنوبي والشرقي وعثر فيه على مجموعة فخار جمدة نصر المبرقش بالالوان الزاهية كما كشف عن مستوطن عبيدي في شمال شرق المعبد ،وقد جمع فيه مجاميع من المناجل والفؤوس والانية المنقوشة المعمولة من الفخار وتم الكشف كذلك عن مقبرة (مجموعة قبور) من دور فجر السلالات ،وابرز ماعثر فيها جثة كاملة مع حلى وادوات واوان وجدت بجانبها ،فضلا عن الكشف عن دور عديدة تحوي مخلفات سكان عصر فجر السلالات ،بينها انية فخارية واختام اسطوانية .
ان مقبرة العقير تقع في منخفض فسيح يدعى (جبلة العقير 9 في الجهة الجنوبية الشرقية من التل الكبير ،وفي الجهة الشمالية الغربية من القرية الكبيرة التي كانت تدعى باسم العقير ايضا وشكل المقبرة بيضوي.
وتواصل التنقيب والكشف والتحري عام 1943 وفي عام 1956 وفي اطار مشروع المسيب الكبير قام السيدان عبد القادر حسن ومحمد علي مصطفى بالكشف داخل المشروع وخارجه فظهر ان في هذه المنطقة تصاميم قديمة شبيهة بالتصاميم الجديدة للمشروع .
وقامت هيئة برئاسة السيد عبد القادر حسن باعمال السبر عام 1957 في القسم المرتفع من مقبرة العقير بالقرب من الحفريات التي قامت بها المديرية سابقا وقد ظهرت نتيجة الحفر قرب المبزل معالم اسس تعود الى عصر فجر السلالات مشيدة من اللبن المحدب المبصوم ببصمة الابهام كما تم الكشف عن بعض الغرف المطلة على ساحة كبيرة وقد استدل من خلال الجدران والغرف المستظهرة ان القسم الجنوبي كان يمثل قرية صغيرة وان المقبرة في القسم الشمالي.
وفي موسم عام 1959،عثر من خلال اعمال التنقيب على لقى متنوعة منها صورتان لحيوان قريب الشبه بالكلب واربع مواد فخارية تشبه المسارج الفخارية القديمة وثلاثة اقراص من مادة الرصاص على احدها صورة حيوان مركب من حصان وسمكة .
وبانتهاء هذا الموسم انتهى العمل ضمن هذا المشروع .
في 1/10/1978 باشرت بعثة المانية العمل في التل ومثل المديرية السيد اسماعيل جاسم علي وعثر على مجموعة من الكسر الفخارية التي تعود الى دور فجر السلالات الاول ،ومنها فخار ذو لون اصفر مخضر عليه خطوط باللونين الاسود والبني الغامق اضافة الى عظام بشرية وحيوانية كما ظهرت نتيجة الحفر جرار صغيرة واوان فخارية وبقايا هياكل عظمية بعضها بحالة جيدة وتم استظهار غرف مبنية بالطين (الطوف ) وعثر على دمى وجرار من عصر فجر السلالات ودور العبيد .
ملاحظة عن الصور ادناه :
الصورة الاولى /العقير /المعبد والحارة 1 من الجنوب
الصورة الاخرى /تل العقير/جرة كبيرة مع غطائها مصبوغة بالالوان الزاهية / 3100 ق.م.

عن Resan