اخر الاخبار
خان مرجان–

خان مرجان–

خان مرجان–اعداد ميديا الرافدين كاتب وباحث ومؤرخ واثاري عراقي

يقع خان مرجان قرب المدرسة المرجانية المعروفة اليوم بجامع مرجان،في سوق الثلاثاء القديم في الموضع المعروف اليوم بسوق البزازين ،قرب مصرف الرافدين الرئيسي،وهو من المعالم الاثرية الجلائرية .

شيد هذا الخا ن امين الدين مرجان عام 760هـ-1358م،وظل هذا البناء خلال القرون الماضية محطة للمسافرين وماوى للتجار.

تتكون البناية من طابقين مشيدين بالاجر والجص،ويضم كل طابق مجموعة من الغرف.وقد اظهر المعمار العراقي في بنائه براعة هندسية وفنية فذة ،سواءبمقرنصاته او بناء عقاداتهالمتدرجة وطريقة اضاءته.وهو مستطيل الشكل 45في31.5 ،ويقع المدخل في منتصف الضلع الجنوبية .وسعة المدخل 3 م،اما مساحة الصحن فتساوي 318.60م2.

تم استملاك الخان من قبل دائرة الاثارسنة 1936، لتبدأ العمل من اجل ترميمه، فبوشر برفع الانقاض،وبلطت ارضيته ،واعيد بناء الجهة المطلة على شارع السموءل،بعد أن لحقه الخراب بسبب اتخاذه مستودعا للاموال التجارية الخاصة بشركة مابين النهرين وفارس لغاية عام 1935،وتم خلال العامين ، 1943،42

دفن 18 غرفة الى ارتفاع 1.25م، اضافة الى الغرفة الواقعة تحت السلم المؤدي الى الطابق الثاني،وتم انشاء سلم لكل غرفة بالطابوق المصخرج مع الاسمنت،اضافة الى تبليط هذه الغرف جميعا .كما اجريت الاصلاحات اللازمة ليصار الى تحويل الخان الى متحف للاثار العربية،وفي العام 59-60 بدات حملة صيانة واسعة فازيلت الاجزاء المتاكلة من الجدران،وجرى ترميم ازر الاضلاع المحيطة بصحن الخان ،وتسليحها بالاجر والاسمنت،كما اعيد بناء القاعة الشرقية ،واجراء التسقيف بالحديد والطابوق،واعيد بناء اقواس المداخل للغرف والقاعات المحيطة بفناء الخان ،اضافة الى صيانة الشقوق والتصدعات الاخرى ،وتم في العام 62 وبعد انتهاء هذه الحملة الكبيرة ،رفع الانقاض والاتربة المتراكمة .

غير ان المياه الجوفية بدات ترتفع من جديد عن مستوى سطح الخان بحوالي 1.30 م ،مما ادى الى غلقه .وفي نهاية الستينات بدا التفكير بانقاذ هذا المبنىووضع مشروع الانقاذ من قبل مختصين عراقيين واجانب ففي عام 1969 بدا برفع اكوام الاطيان منه،وبعد ان تم سحب المياه المتجمعة وتخليص البناية منها ثم ضخ الاسس والارضية بالاسمنت وبعد نجاح العملية بلطت الارضية من جديد،ان الهياة الفنية العاملة قامت بعد الانتهاء من سحب المياه بتحري اسس البناء من الداخل وقد تبين لها ان هذا الخان مشيد على بقايا ابنية اقدم من عصره .

وتم خلال العامين 73و74،تركيز العمل لاعادة بناء غلاف الواجهة الجنوبية للخان المطلة على شارع السموءل وبعد ازالة الاجزاء المتاكلة بوشر بتقوية اسس هذا الجدار،واستبدال الطابوق المتاكل بالطابوق المنجور،واعادة بناء البوابة واستبدلت جميع الشبابيك المطلة ،واعيد بناء اطواق الابواب.وصيانة ابواب القاعات في الطابق الارضي.هذا الى جانب تعلية مستوى هذه القاعات ،كما شملت الصيانة سطوح الخان ،ومعالجة الشقوق والاقسام المتصدعة والاقسام الخارجية من العقادات المتدرجة لسقف المبنى،وتم ملء الفراغات،وربطها واكساؤها بمادة الاسمنت.ومن ثم اتخذت كل متطلبات اكمال الخان ، حتى عاد بناء تجتمع فيه الاصالة ،وفن العمارة،ليكون من الشواهد الاثارية في بلدنا .

عن Resan