اخر الاخبار
** مغلواني..بقلم احسان وفيق السامرائي

** مغلواني..بقلم احسان وفيق السامرائي

** مغلواني..

بقلم : احسان وفيق السامرائي
العرب يقفون اليوم على حافة الهاوية ينتظرون ان تنصفهم امريكا من ايران ..بما يذكرني ببستةعراقية كانت رائجة في احياء- بعقوبة –
يرددها اولاد المحلات المتصارعة ..وكل يريد اخافة الطرف الاخر..
– وسلاحنه هسه يجي ..!!
– وبارودنا عند العجم ؟
**
اسم الله ..شويه بخور ..
السودانيون يعتصمون بالرقص في الشوارع .ويريدون السيادة
والموجهة الجماهيرية – لينا يعقوب -!! تقود المتحررات .. مذكرة بأايام بغداد..
بعد شهر ماكو مهر
**
في طفولتنا كنا نواجه تحذيرأ عند الشراء.. لان البائع –مغلواني- يضاعف سعر بيع -السمسمية والبالدم والمكاوية- سبع مرات! ومرت السنوات وكدنا ننسى تلك الالفاظ الجميلة حتى رايتها فى زمننا الزاهر تظهر عند بعض- المثقفين- فقد واجهني احد المتأدبين بلهجة عتاب
.-..ها اشو صاير – مغلواني..؟
-اشلون ..
-اشو ما كاتب عليه بس اشويه..؟
-اي مو عيارات –العلوه- تعبانه..
**
-سالت مرة صدىقي الدكتور زاهد العزي..استاذ النقد في جامعة البصرة-
*أ راك – مقلا- في الكتابة أهو تعال او عجز عن ملاحقة الكتاية ..
*قال رحمه الله ..سمعت مرة استاذى فى جامعة- زغرب-. يقول.. احترموا نفوسكم فلا تكرروا ما كتبه الاخرون…؟
**
كان رجل المرور قد اقعد عجلات سيارته الاربع لانه اوقفها في مكان غير مسموح به..
قال الرجل البولوني بصوت غاضب كيف يريدنى رجل المرور ان اتصرف..؟
كانت تلك بداية تعارفنا في نادي port club…حين سالته.. هل انت منتم لحزب السلطة ..
-قال ..لي صديق كانوا يلحون عليه ان ينتمي الا انه كان يزداد تعندا فشكى لصديقة الشيوعي حالته فاوصاه ان يقبل الرهان و بعد يومين ابلغه بان احد الرفاق سيتصل به فساله بما ذا توصيني..قال زايد بالرد !
-قال المندوب الشيوعي ..الم يسبق لك الانتماء لاي جهة فاشية او استعمارية عميلة..؟
قال ..انتم فقط ..
-وماذا تمتلك قال 40 خروفا-؟
-واذا قيل لك ان الحزب يحتاج لها هل تتبرع بها ..
قال نعم..
-قالوا وماذا تمتلك غيرها ؟.. قال ثلاث بقرات , واذا ارادها الحزب هل تتبرع بها ؟ ففكر قليلا وتذكر صديقه..اجل .فقال المندوب تبرعت الخرفان فلم تتاخر بالرد قال لانها ملك السلطة اما الابقار فهي ملكي ؟
-قال المندوب هل تدخن ..قال- باكيت- بوميا والدخا ن تخريب للاقتصاد ولو طلب الحز ب الوطني ان تتركها.. سكت.. الا انه تذكر صديق فقال نعم .. ثم ساله هل تشرب قال .. بطل فودكا..ولو طلب الحزب ان تتركه فعاد يفكر ثم قال نعم ..قال انت غير متزوج وتبين ان صديقتك فاشيه هل تتركها .. وتخبط في التفكير.. ثم قال بعد دقائق اجل . واخيرا قال المندوب .. لم يبق غير سؤال واحد لك وتنجح..
-لو طلب الحزب منك ان تتطوع في -تحرير انغولا –هل تفعل ..فاجاب فورا نعم !
-قال المدوب.. في كل سؤال كنت تفكر طويلا فلماذا اجبت بلا تفكير؟
-قال الرجل.. يا ولد الكحبة مخليتو لي من ىشى بعد !
**
كانت الشاحنة الكبيرة تسرع للوصول الى الحدود تصفح فيوض الامطار والعواصف وما وصلت حدود الشلامجة الايرانية حتى ترجل- روزخون- قائلا انا احمل الف خيمة للاجئينن العراقيين فارجو ان تحمل كل خيمة عشرة اشخاص.. ثم اضطر للدخول الى خيمة صغيرة للصلاة . وبعد ان انهى صلاته ولم يجد اي خيمة منصوبة فلقد لطشها اللاجئون وعبروا بها الحدود الى العراق فزهق وعاد يبحث عن سلاحه فلم يجده و بحث عن –مداسه- فلم يجده.. فصاح.. ولكم ياعراقيين تستاهلون ان يحكمكم رجل مثل صدام حسين ..ثم رجع حافيا الى المحمرة ..
**
رفع احد النواب طلبا الى السيد رئيس المجلس لفتح دورة تعليمية للنواب الذين يجهلون قواعد العربية والنحو وهم يخوضون في تصريحات واقاويل لا تعرف القواعد البروتكولية او الدبلوماسية والغاية تعليم النطق على طريقة فلم- فرانسيس البغل الناطق- ولا نعرف هل سيتم ذلك بالفلقة او بادخال قلم بين الاسنان لضبط الحروف ولا ندري كيف سيتم التطبيق بين .. حمزة وهمزة ..
**
كانت حملات مكافحة البعوض والذباب مستمرة في الاهوار عندما انجزت الدورة فاراد احد المشاركين عرض فلم عن المنجزات في مضيف الهور فظهر البعوض مثل Boing 52 يغير على المستنقعات.. فسال مدير الدوره الحضور عن رايهم فلم يستجب الا رجلا .. قال ..نحنه نشكرك على هاى الفرجه بس وحياة ابوك هذا -الذبان -مال يا ولاية؟
**
مازال بعض القتلة يدورون من مكان لاخر بعد مقتل جاسب وابن هويش هو.. خضير .. تنكة ازبال الميدان القديم ..قاتل وبذي اللسان . تفنن في تعذيب الدكتور حسن محمود طه معاون عميد كليه الصيدلة ونائب حركة التحرير العربية .. كان خضير يامرجلاوزته برفعه عن الارض والقاءة على الكونكريت المسلح ويدوس راسه وصدره حتى كسرظهره فكان الفقيد يتلوى ولا يستطيع المشي..وهو يصيح به مستنكفا يا فلسطيني حتى خنقه بيدية.. خضير وابن سلوم ومسلم يتمتعون بالحرية ..وعلى علوش وفارس حسين ومحمد عبد اللطيف يعانون من تمزق اذانهم والكسور..اية عدالة ..

**
هناك تقليد شائع بين الاحزاب السويدية فهي تمنح هبة مالية لكل من يستطع ان يكسب الى جانبه احد العناصر الاحرى في اسلوب ديمقراطبى عذب فقال سياسي ليتهم كانوا في العراق اذ لتم ذبحهم او اطلاق النار عليهم مع تشويه تاريخه ..عنة ..
**
كنت اتحدث عن تجربة -العقيد القذافي- في ليبيا عندما انجز اكبر عمل انساني بتمليك البيوت التي يشغلها المؤجرون واعتبر الايجار من اقساط الشراء وقد حييت تلك البادرة من الشهيد واذا بلفيف من المثقفين يستنكرون التشبيه ..
لماذا نصر على محاربة الفكر الشمولي ونحن على راس المهرجين له..
**
**وتالي ويه سلة مهملات face..
بنتبي نجحت من الروضة للتمهيدي وابن اخى نجح من الاول للتاني وابن عم فلان دزلي هاي القصيدة …. الذكرى 30 لوفاة بت عم جدة ابوي.. اليوم راحت بنت صديقى سفره ..انا انتظر في مطارالهويدر .. الطيران الى الناصرية .فلان سوه عملية لاصبع يده.. مع صورة بحجم ناقلة جمود..
امتى توقفون هذه السخافات .. ..

عن Resan