اخر الاخبار
” اللوكي “!!. بقلم د. عبد الكريم الوزان

” اللوكي “!!. بقلم د. عبد الكريم الوزان

( اللوكَي ) : هو المَليق ، أي الشخص المتملق المجامل كثيرا للتقرب من أصحاب الشأن أو القرار أو المال بدافع تحقيق المصلحة الشخصية دون وجه حق حتى وإن كان ذلك على حساب قيمه الشخصية ، وبمنأى عن المثل و المبادىء. العراقيون تجدهم اليوم يتداولون كثيرا مفردة ( لوكَي ) سواء بإسلوب الجد أو المزاح ، فيُقال على سبيل المثال : فلان ( لوكَي ) وهذه ( لواكَة ) وجميعهم ( لوكَيه ) وهذه كلها نتيجة ( اللواكَة ) … هذه الكلمة بطبيعة الحال لها معان كثيرة في اللغات الأخرى ، وهي غير ماتعنيه ( LUCKY ) في اللغة الانجليزية او الفرنسية . أما ( لوكَي ) في القاموس العربي فمردها الى ” لاك / لاك في يلوك ، لكّا ، لَوكَا ، فهو لائك ، والمفعول ملوك• لاك الشخص اللبان وغيره : أداره في فمه ومضغه لاك الفرس اللجام : مضغه وعضه – لاك الطعام في فمه . لاك الناس الموضوع : تحدثوا عنه كثيرا ، السؤال الذي تلوكه الألسن – قضية لاكتها الألسن . لاك الشخص أعراض الناس / لاك الشخص في أعراض الناس : طعن فيها بالعيب والتنقيص لاك سيرة فلان : اغتابه / تحدث عنه بما لا يرضى” (1 ) . والآن ( سنبلش برباط سالفتنه ) ، وسنركز على ( اللواكَة السياسية ) ، ونترك ( اللواكَة الاجتماعية ) التي تخص العشاق والأهل والأقارب والأصدقاء . في بلادنا تزدهر ( اللواكَة ) ويبرز ( اللوكَيون ) بكثرة بعد أن أصبحت ديارنا ( خان جغان ) وتسيَد ( شعيط ومعيط وجرار الخيط ) على كثير من مرافق الدولة ، فهذا برلماني ( لوكَي ) يمتدح الأجنبي بكل وقاحة وقباحة ، ويتباكى على ماحل به من غضب الله و( حوبة ) أبناء جلدتنا ، وآخر ( يجدي ) ويجمع تبرعات لغير ( ربعه ) من أجل تقديم فروض الطاعة والولاء ، مع ان ( ربعه ) ( عايشين بالضيم ) ، وكثيرون من على شاكلتهم من المسؤولين والسياسيين . و( اللواكَة ) لاتقف عند حد معين ، فهناك مسؤول في أعلى سلطة الهرم ( يتلوكَ ) لجهات نافذة في الداخل أو لدول كبرى أو مجاورة من أجل الاستمرار في سدة الحكم و ( لا عزاء ) للشعب ، وقدر الله وماشاء فعل. أقول للشعب وللحكام وللساسة أجمع : لقد أثبت التأريخ ان الشعب هو صانع المعجزات ، وأن الأجنبي مهما ارتدى من ثياب الانسانية والديمقراطية والصداقة فهو في النتيجة يتخفى وراءها ، من أجل تحقيق أطماعه ومصالحه ، وهي سياسة استعمارية حديثة لم تعد تنطلي على أحد في ظل ثورة التكنولوجيا والمعلومات ، و الناجي من يٌسلم بذلك وسلم على نفسه وعمل لوطنه ولآخرته ، ويقينا سيأتي اليوم – وهو قاب قوسين أو أدنى- الذي سنتحدث فيه عن مفهوم حديث بعنوان ( اللواكًة العكسية ) واللبيب في الإشارة يفهم!!. 1- بتصرف ، لوكي ، معاجم ، 2012 – 2017

عن Resan