اخر الاخبار
بمناسبة نيلها جائزة أوسكار  العالمية لسنة 2019 ..البصريون يحتفون بالشاعرة والكاتبة وفاء عبد الرزاق

بمناسبة نيلها جائزة أوسكار  العالمية لسنة 2019 ..البصريون يحتفون بالشاعرة والكاتبة وفاء عبد الرزاق

وكالة المرسى نيوز
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ناظم ع. المناصير
سيدة الأدب العراقي الدكتورة الأديبة وفاء عبدالرزاق .. أبنــاء البصرة يحتفون بها بمناسبة نيلها جائزة أوسكار
العالمية لسنة 2019 ..
ـــــــــــــــ في مساء جميل تتحاكى عيون الحاضرين مع بعضها و الذين أكتظت بهم قاعة قصر الثقافة ، يوم الأحد
المصادف 21/ نيسان / 2019 .. تتسارع النسمات المعطرة بجو من اللقــــــــــــاء مع أبنة البصرة بل أبنة العراق
الشاعرة والأديبة الدكتورة وفاء عبدالرزاق التي نالت جائزة أوسكار الأمم المتحـــــــــــدة للعالم العربي والأسلامي
بالآداب بعد أختيارها لنيل الجائزة من قبل جمعية ثقافات بلا حدود .. وتكريماً لهـــا وأحتفاء بها ، أقامت دار الأدب
البصري ومؤسسة النهضة الثقافية بالتعاون مع قصر الثقافة والفنون في البصرة جلسة أحتفاء كبــــرى لسيدة الأدب
العراقي في قاعة قصر الثقافة ..


كانت الجلسة من تقديم الشاعر الأستاذ محمد صالح عبدالرضا الذي رحب بالحضور النخبوي ، وحدثنا قائلاً :
هذه سيدة عراقية تسكن الأبداع الفني التعبيري ، شــعراً وسرداً ، منجزها ينطوي على جمالية شفافة ورمزيـــــــة
خصبــة وروح النسائية تفض ذاتها في مفردات تندمج مع الصيرورة التاريخية والأجتماعية وتحل فيهـــا … نشم
في شعرها رائحة المنحنى العفوي التلقائي تتلاقى مع صدق اللهجة ، والحس هو صدق يؤرخ ذاكرة الشاعرة
وهي تسحب البصرة من رقعتها الجغرافية إلى خارطة القصيدة .. . الحياة والحركة تختصران همها الشعري
وتستجمعان صوراً تتشابك في رؤية تسمح للشاعرة أن تطلق نبوءة ً شفافية الواقع أمام الكشف الشعري .. أمّا
في السرد ، فأنها تجد ملاذها في الفن نفسه الذي أصبح وجدانها من خلاله وعاء أحساس يقيني يدرك أين يسدد
الكلمة …


ـــــــــــــــ ثم أعتلت المنصة الدكتورة وفاء عبدالرزاق التي شكرت دار الأدب البصري ومؤسسة النهضة الثقافية
وقصر الثقافة والفنون في البصرة ، كما شكرت الحضور الكريم وقرأت علينا بعض أشعارها ..
أعقبتها كلمات وأنطباعات وأعجابات لعدد من الأدباء والمثقفين …
بدأ الأستاذ كاظم صابر رئيس مؤسسة النهضة الثقافية بقراءة مستفيضة عن السيرة الذاتية للمحتفى بها ، أعقبه
… كلمة وورقة الدكتور هاشم عبود الموسوي النقدية قرأها بالنيابة الأديب ناظم المناصير ؛ جاء بكلمته :
فَرِحٌ وأنا أرى القاعة تغصُّ بالحاضرين ممن تكرموا وجاؤوا للأحتفاء بأبنتهم البصريــــــة وفاء عبدالرزاق
.. هذا اللقاء وهذا التكريم وإن جاء متأخراً قليلاً ولكنـــه جاء … المحتفى بهـــــــا ـــ كتابٌ مفتوح ولا أبالغ إن
قلتُ مكتبـــة ـــ هذه الزائرة المرحب بها اليوم غادرت مدينتها وكانت بعمر التاسعة عشرة سـنة عندما كان كل
شيء حميمي فيها وعادت اليوم تستذكر بكل براءة وعفوية أيام أفراح مدينتهــــا .. . لا يعرف كثير من النـاس
عن وفاء بأنها فنانة أيضاً ، أضافة إلى شهرتها كأديبة شاملة ، تكتب الشعر والقصة والرواية ..


ــــــــــــــــــــــــــــ أما الأستاذ أحسان السامرائي ، من جملة ما قال عنها ، بأنها لو كانت في دولة أخرى لكان
الأحتفاء بها أكبر وأفضل في مستواها العالمي ، كما أستعرض سيرتها وبعض من كتبها التي عرفها العالم
ويجهلها أبناء بلدها ، ووصفها بعطر الورد وثمار البرحي والنخلة الذهبية ..


ـــــــــــــــــــــــ أعقبه الكاتب عبدالكريم العامري ، فقال عنها ، من أنها رائعة وأنسانة وقفت مع الجميع بنبلها
وهي التي وقفت معي في أصدار مجلة بصرياثا ومواقف أخرى بمساندة الشباب ..
ــــــــــــــــــ وفي نهاية الجلسة سلمها الشيخ عباس الفضلي الشهادة التقديرية كما سلم الشيخ عباس الأستاذ
عبدالحق المظفر شهادة أخرى .. الأستاذ كاظم صابر رئيس مؤسسة النهضة الثقافية سلمها درع الثقافة ولصاحب
دار الأدب البصري الحضور الكبير في أهدائها تمثال السياب رمز الشعر العربي الجديد وقلادة الأبداع مع
لفاف علم جمهورية العراق … وهدايا أخرى ..

عن Resan