اخر الاخبار
الشعر العراقي دخل مرحلة مزعجة من الغموض والتعقيد……

الشعر العراقي دخل مرحلة مزعجة من الغموض والتعقيد……

** رياض العلي

الشعر العراقي دخل مرحلة مزعجة من الغموض والتعقيد في السبعينات وبداية الثمانيات مما أدى الى أبتعاد القارئ العراقي عن هذا الشعر وانعزال الشعراء لوحدهم في المقاهي وفي تجمعات وشلل .
كان شعر السبعينات نتيجة طبيعية لدخول النظريات البنيوية والحداثوية في الكتابة الشعرية مما أفقده الصبغة العراقية التي عرف بها في شعر السياب وجماعته من رواد الشعر الحر ,وبسبب ذلك لم يظهر شاعر يضاهي مكانة السياب او بلند الحيدري او حسين مردان بل أن بعض الشعراء دخل في أزقة مغلقة ولحسن الحظ لم يدخل وراءه القارئ العراقي .
ولكن في التسعينات ونتيجة ضغط الحصار الجائر على الشعب العراقي وبعد الانتفاضة العارمة ظهر نوع من الشعراء يمكن قراءتهم برمزية جميلة ككريم شغيدل ووسام هاشم وكلالة نوري و طالب عبد العزيز وبقي كزار حنتوش يغرد لوحده في منعزله الجنوبي بينما سعدي يوسف يكتب بتغريبة مغربية غير محببة لدى العراقيين .
الشعر العراقي شعر متميز ويختلف جذرياً عن شعر البلدان العربية الاخرى , وهذا ليس بغريب فالشعر ولد هنا في العراق ولا نجانب الصواب أن قلنا بأن كل شئ بدأ هنا كما يقول صمويل كريمر,وقلنا ان الشعر العراقي مختلف فهل يوجد في باقي البلدان العربية نظير ديوان لزوميات خمسميل لعلي الامارة أو ديوان تاسوعاء لطالب عبد العزيز,على سبيل المثال طبعاً .
الفترة المظلمة من الشعر الغامض وغير المفهوم انتهت وأن كان مازال بعض الشعراء مازالوا امينين على هذا النمط من الشعر .
بعد سقوط النظام البعثي لم نشهد ظهور شعراء مجدين على عكس ما كنا نتوقع حتى أن بعض الشعراء تحولوا الى السرد مثل حسن النواب وفاضل العزاوي ونجحوا في ذلك ونشهد ان عدنان الصائغ ينشر كتاباً ضخماً لا علاقة له بالشعر نهائياً وعدنان الصائغ من الشعراء المهمين في العراق بل اكاد اجزم أنه الشاعر التسعيني الوحيد الذي بقي محافظاً على النمط التسعيني من الشعر العراقي والذي لقي رواجاً نسبياً وأعاد الى الشعر العراقي بعضاً من القه القديم .
الحديث عن الشعر العراقي لا يبعث على الملل , لكن ليس كل الشعر ,وأذا اردنا ان نشعر بالملل فعلاً فعلينا أن نقرأ شعر سعدي يوسف الجديد ,وكذلك ليس كل شعر السياب جيداً فبعض قصائده تبدو مدرسية بدائية , أما البياتي فالحديث عنه يطول ويطول وأكاد ازعم بأنه أقل درجة من اقل شاعر عراقي لم يصدر ديواناً واحداً في حياته ,البياتي لعب على الورقة السياسية .

عن Resan