اخر الاخبار
الشاعرة والكاتبـة هدى عبدالرحمن الجاسم بضيافة رابطة مصطفى جمال الدين الأدبية

الشاعرة والكاتبـة هدى عبدالرحمن الجاسم بضيافة رابطة مصطفى جمال الدين الأدبية

وكالة المرسى نيوز
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ناظم ع . المناصير
الشاعرة والكاتبـة هدى عبدالرحمن الجاسم بضيافة رابطة مصطفى جمال الدين الأدبية ..
ــــــــــــــــــــــــ من مدينة سوق الشيوخ في ذي قار ، وهي تنكب على الدرس والمطالعة
، فأيقنت أنها على قرب من الهور ودخلت وتشعبت في كل تفاصيله .. ماؤه ، قصبه ، طيوره
، سمكه ، وبيوته الراكدة على الماء لكنها في حركة دائبة ، ترتفع تنخفض .. أنها دخلت في
ذاكرة المرأة فدرست طباعها وآمالها وحياتها ومعيشتها ، ورأت الرجل بيده المنجل ،يجذف
المشحوف .. أنها كتبت كل شيء عن الهور ..


أنها أرتحلت مع عائلتها من الهور لتحطّ في بغداد لكنها تألمت كثيراً ، خطفوا ولدها الوحيد
ودفعت المبالغ الضخمة ، ولما أعادوا ولدها أخذت بناتها الأربع مع ولدها وشدت الرحال إلى
الغربة .. كانت الغربة قاسية وبمدة قصيرة تناهى إلى سمعها أعتقال زوجها من قبل الأمريكان
ولم يكن هناك أي سبب في أعتقاله .. أنها الكاتبة والشاعرة هدى عبدالرحمن الجاسم ..
كانت أمسية نادرة جمعت بين الفكر والشعر والتاريخ والجغرافية .. ففي مساء الجمعة
الموافق 12/ نيسان / 2019 ضيّفت رابطة مصطفى جمال الدين الأدبية الست هدى
عبدالرحمن … الشاعر محمد صالح عبدالرضا قدمها لنخبة مثقفة من الحاضرين ، قبله صعد
منصة المحبة والجمال الشاعر محمد مصطفى جمال الدين ورحب بالضيوف وأستمعنا إلى
نشيد بغداد من شعر الشاعر الكبير مصطفى جمال الدين ..


ـــ الشاعر محمد صالح عبدالرضا قال في مقدمته : أعتقد إنّ ثمة فرقاً بين أن تُقدم ورقة نقدية
في جلسة نقد ، وبين أن تُقدم ورقة أحتفائية في جلسة كهذه ، مع ضرورة فهم أن نقد الناقد
ينبغي أن يوضع في ميزان ناقد آخر ، أكثر حصافة لكي يستبين الرشد من الغي ..لفترة قريبة
كان الأدب النسائي في الوطن العربي نزراً نادراً إذا ما قيس بوفرة النتاج الأدبي الذكوري
وغزارته وقد جعلته هذه الندرة ذا طابع خاص ومميز عما يدور في المناخ الأدبي عامة ..
ضيفتنا السيدة هدى عبدالرحمن ، مارست النثر والشعر معاً ، ففي النثر كتبت من الدفاع
عن حقوق المرأة أستجابة لقضية فكرية أجتماعية في وعي صادق يضع المرأة موضع اليقين
بمعان وقيم أصيلة أطلت عليها الأستاذة هدى من شباك الكتابة الأدبية الحرة التي تلخص الأفكار
المضيئة وتفصح عنها وهي تراقب العقل النسائي من دون تكلف أو تفلسف وبرزانة وجد
ومنطق وكلمات شفافة هفافة سجية في المعنى لا يضيق امامها افق التعمق ..
الموضوعان اللذان يهيمان في شعر هذه الشاعرة هما الوطن والحب وقد لخصت فيهما
تجربتها وصنعت منهما في الشعر معادلاً للحياة وهي لم تعش الواقع حسب بل تفكر فيه ..
ـــــــــــــــــــــــ الشاعرة والكاتبة هدى عبدالرحمن قالت : غربتي ليس خارج الوطن وإنما
غربتي داخل الوطن ، أبتعدت عن السياسة لتدخل في الحب ، حب الوطن ، حب العراق الأشم
.. وكلما رأت مسجداً يرفع فيه أسم الله تفرح فرحها الكبير وحينما ترى مدرسة تفتح ابوابها
للصغار تزداد فرحاً وغبطة ، لكنها حينما ترى بلداناً نمت وتطورت على ثروات بلدها تحزن
وتتألم ..


كتاب الأهوار عملت به لمدةٍ ما تقارب الخمس سنوات ..كتبت عن كل شيء في الهور
عادات أهله وأفكارهم وقيمهم وآمالهم ، وكيف لا وهي أبنة سوق الشيوخ القريبة من
الهور ، فكتبت لواقع عاشته بدقة وفراسة ولم تنقل أي حرف من المصادر وإنما تفاعلت
مع واقع الأهوار ..
كما تحدث الأستاذ عبد الرزاق الملا عن كتابها الأهوار فأشاد به ..
ــــــــــــــــــــ قراءات شعرية
البصرة الفيحاء
يا بصرتي الفيحاء جئتكِ زائرة
فرأيتُ منك جنان ربي الساحرة
تتألق النخلات ُ تشمخُ للعلا
ليلاً تعانق للنجوم الزاهرة
أهلوك يبنون الحصون وكلها
للمجد تسمو كيْ تظلي الحاضرة
يا جنة الأرض الجميلة لا أرى
إلاك أغنيتي بعين الشاعرة
ــــــــــــــــــــــ حالة عشق
عيناك بحرٌ موجهُ يترنم
سيف على قلبي الصغير يشرع
عيناك تبتسمان بحراً هادئاً
والموج سحر والملامح مربع
قد تهتُ في هذا الجمال وأجَّني
شوق إليك ، ومهجة لا تقنع
أنت أنتشائي أنت فيض عابق
بالعطر فيه جوانحي تتلوع
ــــــــــــــــــــــ عروس النخيل
قد جئت أنشدك عروس عراقنا
والقلبُ منشغلٌ بألف سلام
ياقبلة الأحلام أسمك في دمي
يبقى بقاء الشمس للأيام
ان الحياة قصيدةٌ وقصيدها
يا بصرة أنت إلى الآنام
أنت الضفيرة للأناث جميعها
وشجاعةتغفو بألف حسام
ـــــــــــــــــــــــــــ عراق المحبة
عراق لك المحبة ُ والوفاءُ
ففيك الشعر يحلو والصفاءُ
ومنك الروح يغريها حنين
ودجلة والفرات بكل قلب
يسامرها حنيني واللقاء
أتيتك في الصباح فهاج قلبي
بشوق سامر منك المساء
وأوردتي تناجي منك عشقاً
قديماً تنتشي فيه الدماء
ــــــــــــــــــــ شارك في الحوارات والمداخلات كل من : د. سعيد الأسدي / عادل الجبوري
/ ناظم المناصير / ثامر سعيد آل غريب / ضياء الدين أحمد / طارق شعبان / د. وليد العبدالله /
عبدالزهرة خالد ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوتم تقليدها قلادة مصطفى جمال الدين للأبداع مع شهادة مصطفى
جمال الدين كما تم تقليد الأستاذ صادق الربيعي رئيس مجالس بغداد الثقافية قلادة مصطفى جمال الدين للأبداع ومثلها للأستاذ رزاق الملا ..

عن Resan