اخر الاخبار
ضوء على مدينة هيت ..

ضوء على مدينة هيت ..

المرسى نيوز /بغداد : اعداد ميديا الرافدين كاتب ومؤرخ وباحث واثاري عراقي
ملاحظة :كانت هيت قد سميت اتوم أو هيتوم بمعنى القار، ومنها جاء اسم هيت الحالي.
-ذكر المؤرخ ديودورس الصقلي ان سبب بقاء قصور وبنايات بابل لبضعة قرون يعود إلى أن أسسها كانت تخلط ليس بالقار مع الطابوق، بل بالكبريت الوفير ثم تفرش مؤقتة طبقة سميكة من صفائح الرصاص بحيث تمنع وصول الرطوبة إلى أسس القصر والمعبد.
– أستخدم القار في هيت كمادة أيضاً للتحنيط وذلك لحفظ اجساد بعض الملوك والأمراء في العراق القديم

هِيْت عراقية تقع على الضفة الغربية من نهر الفرات إلى الشمال من مدينة الرمادي بمسافة 70 كم، وتبعد عن بغداد مسافة 190 كم تعد من أهم مدن التاريخ الإنساني القديم اليوم هي قضاء ، كانت من مدن المناذرة، يكثر في مدينة هيت بساتين النخيل والفاكهة وهي ذات خيرات واسعة ،كانت منطقة هيت سابقا تمثل منخفضاً مائياً في عصور قديمة سحيقة وكانت المياه تتجمع من روافد الفرات وفيضان ضفتيه بالإضافة إلى موسم الأمطار والمنابع المائية لتشكّل ارضاً خصبة صالحة للزراعة وخاصة الخضراوات والفواكة والحبوب.
تاريخيا : كان السومريون منذ عصر فجر السلالات قد اكتشفوا وجود القار في هذا المكان، واستعملوه في تقوية بناء الزقورات. كما عرف السومريون وسائل من شأنها الأرتقاء بخصائص القار ليناسب أعمال بناء الأسس وتزفيتها أو تقييرها وكذلك صنع القوارب واكساء ارضيتها بالقار لمنع نفوذ الماء. ونشأت في هيت تربة زراعية منذ الألف الرابع قبل الميلاد. وفي عهدالإمبراطورية الاكدية حينما قام الملك سرجون الاكدي (2334-2279) بتوحيد العراق القديم فضم إلى دولته المدن السومرية المنتشرة في جميع أنحاء بلاد سومر وسار غرباً متوجهاً إلى سوريا ووجد قرية زراعية فسيحة الارجاء استقر فيها جيشه الزاحف غربا ودعاها توتول (tutul) أي مدينة الدلاء. وهذا هو أول اسم عرفت به هذه البلدة. وتتوضح أهمية البلدة فيما سجله سرجون نفسه ذاكراً ان الآلة (داكان) اعطاه المنطقة العليا التي تشمل توتول وماري عاصمة الأقوام الأمورية الأولى التي كانت لا تزال تسكن في اعالي الجزيرة الفراتية. وبعد سرجون الاكدي خلفه ابنه نرام – سين (2291- 2255 ق.م.) الذي شن بدوره حملات عسكرية في غرب بلاد سومر واكد لتثبيت ملك والده. وفي نص اكدي مسماري مدون على تمثال برونزي من العصر الاكدي إشارة إلى أن انتصاراً حققه الملك نرام- سين على عدة مدن مهمة منها توتول سيف الآله داكان. على أن ضعف الملوك الاكديين الذين جاءوا بعد نرام سين، ساعد على قيام ثورات في دويلات المدن السومرية، مما شجعها على التوحيد وتأسيس مملكة سومرية تضم معظم العراق القديم وذلك سنة (2120 ق.م.). واتسعت هذه المملكة السومرية لتشمل مدن نهر الفرات الغربية حيث تمتعت تلك المدن بالاستقلالية من ضمنها مدينة توتول. وفي عام (1950 ق.م) تقريباً مدت المملكة – ماري المدينة قرب حدود بلاد الرافدين، نفوذها لتشمل حوض الفرات مع الخابور. وفي عهد ملكها لكت – ليم وصلت سيطرتها إلى مدينة توتول وخانات أو عانات، على الرغم من أن الملك السومري الأخير اقام سداً يمتد من هيت وعانا حتى بحيرة الحبانية لصد الأقوام الأمورية الزاحفة من جهة الغرب ولكن بدون جدوى. وفي سنة (1850 ق.م) استطاعت مملكة اشنونا التي نشأت في اعالي نهر ديالى تحت حكم ملكها (ابيق – ادد) ان توسع مملكتها لتشمل منطقة الفرات من جديد. وكان من جملة المدن التي احتلها هي توتول وبعد أن ضعفت مملكة اشنونا، قامت مملكة ماري بتوسيع نفوذها إلى مدينة خانات وربما وصلت إلى مدينة توتول، ثم زحفت الأقوام الأمورية القادمة من ماري ومن الصحراء الكنعانية (السورية) واستقرت حول بلدة باب – ايلو (بابل) السومرية. ومن هناك شرعت بتكوين دولة جديدة في جنوب ووسط العراق القديم .


ثم اعقبتها سيطرة اقوام برابرة هم الكاشيون أو الكاسيون (1650- 1157 ق.م) الذين استولوا على مملكة بابل العظيمة. وظلت مدن الفرات يتنازعها كل من البابليين والكاشيين ومن ثم الآشوريين من بينها مدينة رابيقوم.و في العصر الآشوري القديم وفي عهد الملك تكلات – بلاصر الأول (1115- 1077 ق.م) سميت هيت (ايرو) وصارت واحدة من الأقاليم المهمة التي كان عليها إرسال كمية من الضرائب المفروضة عليها إلى ذلك الملك في العاصمة آشور. وفي فترة توسع الآراميين استولوا على بعض مدن الفرات الغربية ومنها هيت قبل أن يزحفوا إلى أقصى جنوب العراق ليستقروا قرب الخليج العربي. ترسخت الإمبراطورية الآشورية الجديدة عام (911 ق.م) فأستولت على معظم مدن الفرات الشمالية والغربية من بينها مدينة ايرو أي هيت ،ووجدت رقم طينية تذكر مدينة ايرة قرب منابع القار في عهد الملك نوكولتي ننورتا الأول (890-884 ق.م) وذكر في هذه النصوص الآشورية ان الجنود كانوا يسمعون اصوات الالهة المنبعثة من مواضع وقباب سميت (اشمينا) وهي إشارة إلى خروج الغاز الطبيعي المصاحب لمنابع القار القريبة، ولعل اشمينا يعني صوت القار. وكانت المدن العراقية ومنها هيت قد سميت في هذا العصر اتوم أو هيتوم بمعنى القار، ومنها جاء اسم هيت الحالي. وقد أعد أحد الملوك الآشوريين وهو(شمش – ريش – أو صور) في مدينة (بقة) قاعدة لجيشه، وتقع مدينة بقة غربي مدينة هتيوم. ويذكر ان الملك البابلي – الكلدي نبوخذنصر قد حفر ترعة بين هيتوم وحتى رأس الخليج بطول 400 كم كما ذكرت إحدى الرقم!؟ وذكر المؤرخ ديودورس الصقلي ان سبب بقاء قصور وبنايات بابل لبضعة قرون يعود إلى أن أسسها كانت تخلط ليس بالقار مع الطابوق، بل بالكبريت الوفير ثم تفرش مؤقتة طبقة سميكة من صفائح الرصاص بحيث تمنع وصول الرطوبة إلى أسس القصر والمعبد. وقد أستخدم القار في هيت كمادة أيضاً للتحنيط وذلك لحفظ اجساد بعض الملوك والأمراء في العراق القديم اعتبرت مدينة هاتوم طيلة العصور الاكدية والسومرية مدخلاً للعالم السفلي حيث مسكن الآلهة داكان، وقد حضر الملك سرجون الاكدي إلى المدينة وقدم القرابين إلى اله العالم السفلي الممثلة بالإله داكان وكذلك فعل الملك الآشوري (توكوتي ننورتا الثاني). و قد ظلت هاتوم جزءاً من الدولة البابلية- الكلدية حتى سقوطها في عام (539 ق.م)، في العصر الفرثي فقد بدأت المسيحية في الانتشار في العراق والخليج وميشان. وصارت هاتوم تمثل آخر حدود بلاد الرافدين. ولذا لم يكن مباحاً للوفود الأجنبية القادمة إلى قطيسفون العاصمة، ان يدخلوا مباشرة قبل أن ينتظروا في بلدة هيت.
وقد تعرضت هيت إلى التخريب أثناء الحرب الرومانية – الساسانية. ففي عام 363 قاد الإمبراطور الروماني جيشاً كبيراً يعززه اسطول نهري في الفرات فمر الجيش أولاً خلال ضفاف قرقيسيا وكانت تعتبر نقطة التقاء الحدود الرافدينية – الرومانية ومنها انحدر الأسطول إلى دورا – يوربس ثم إلى ياناتا أي عانات حيث واصل السيروبلغ مدينة دياكيرا (diacira) أي بيث كيرا بالآرامية أي بيت القار. وقد وصف القائد اميانوس مرسيثلنيوس بأن الجيش الروماني حينما نزل إلى هيت وجد أنها مليئة بالغلال والملح ووجد بعض النسوة فقتلهن. ولاحظ وجود معبد على قمة عالية، وقد تحول هذا المعبد في الجيل التالي إلى كنيسة ومع ذلك قام الجيش الروماني بتهديم المدينة، لكن الفرس الساسانيين اهتموا بعد فترة ببلدات هيت وعانات والوس التي بناها سابور ذو الاكتاف وجعلها مسلحة (حصنا) تحفظ البلاد من زحف البدو القادمين من الصحراء، كما بنى أيضاً مدينة فيروز – شابور التي توسعت وأصبحت طسجاً يمثل وحدة زراعية – مائية باسم طسج فيروز شابور ليشمل مدن فيروز شابور (الانبار) وعانات وهيت والوس وبقة . ويشير بعض المؤرخين العرب ان ثلاثة رجال وصلوا بلدة بقة على الفرات كانوا يعرفون حروف الهجاء العربية لكن أسماءهم تحورت لكنها وجدت في مصدر سرياني وهم (مار ماري برماري) الذي حور اسمه إلى (مرامر بن مرة) و(شليما بر سدرا) الذي قلب اسمه إلى (اسلم بن سدرة) و(عمر آبا بر جدرا) ويعني بالسريانية الحاذق أو الطاهر. والواضح انهم مجموعة من السريان كانوا قد علموا الخط العربي في تلك الأنحاء، كما علمت مدرسة الحيرة الخط العربي المتأثر بالسريانية والآرامية. وفي الزحف الإسلامي نحو العراق، وجد الجيش صعوبة في اختراق مدينة هيت التي كان الهيتاويين قد حفروا امامها خندقاً اخترق وسط المدينة، وحصنوا منها الأجزاء الأخرى، لكن بعد معالجات استطاع الجيش الإسلامي فتح المدينة عام 636 (16 هـ) .
معالمها التاريخية :
– بني أول مسجد في مدينة هيت من قبل القائد المسلم الحارث بن يزيد العامري في عام 17هـ/639م، في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، وسمي بجامع الفاروق وقد اعيد بناؤه عدة مرات، ويقع على مرتفع من الأرض، وتعلوه مئذنة بأرتفاع 25 متراً ذات حوض أسطواني واحد مغلف بالنورة، حيث كانت المنارة برجاً للمراقبة قبل الإسلام، وما زال المسجد قائماً في حين تهدمت كنيسة هيت وزال معها عدد من الأديرة المسيحية القديمة.
– ولا تزال المنابع المائية الحارة أو العيون الساخنة من أبرز معالم مدينة هيت التي يمكن أن تستهوى ليس السواح في اصواتها وحرارتها، بل علماء الآثار والتاريخ والجيولوجيا، ومن بينها عين تقع في المركز لا يزيد قطرها على بضعة امتار تسيل منها مادة القير بصورة سائلة وفي بعض الأحيان تبدو مثل نافورة ماء وهي تطلق اصواتا تشبه فحيح الافعى، وأحيانا ترتفع منها ألسنة من اللهب عالياً،
– في هيت قلعة قديمة شاهقة تعد من معالم المدينة
– اهم مدنها :
– مركز هيت
– خان البغدادي
– كبيسة
– الفرات
– المحمدي
– الزوية
– أبو طيبان
– حويجة هيت
– مصخن
– الخوضة
– الدولاب
– بناشير
– الخالدية
– المحبوبية
– العطاعط
– زويغير
– سليچية

عن Resan