اخر الاخبار
تجمع مثقفي البصرة يحتفل بأبناء البصرة ..تحت شعار ــ نحو أفق رحب ، وثقافة مميزة ،

تجمع مثقفي البصرة يحتفل بأبناء البصرة ..تحت شعار ــ نحو أفق رحب ، وثقافة مميزة ،

وكالة المرسى نيوز
ـــــــــــــــــــــــــــــــ ناظم ع . المناصير
أرضنا أشجارها تولد براعم جديدة نقية ، فكان مساء جميلا” ، فيه شيء من البرودة لكننا
نلتف بوشاح الشعر الملون …
ــ أمسية لبت طموحات من تقلد بالكلمة وصاغ حروفها بنقاء وطيبة ..
ــ تجمع مثقفي البصرة يحتفل بأبناء البصرة ..تحت شعار ــ نحو أفق رحب ، وثقافة مميزة ،
وتاريخ مستمر ـــ وبحضور من مبدعي البصرة والمثقفين والمتابعين والأصلاء من مدينتنا
المعطرة بعطور الشعر والكلمة ..


ــ الشاعرة سهاد عبدالرزاق أجادت في تقديمها الأمسية وتميزت فيها منذ أولها وإلى تمامها
في مساء يوم الأربعاء المصادف 9/ك2 / 2019 في قاعة قصر الثقافة والفنون في البصرة
ــ بدأت الشاعرة سهاد عبدالرزاق بتقديمها حفل تكريم مبدعي مدينتنا .. والتي أستهلته :
ولأننا نحبُّ العراق ، فقد عملنا ليحيا العراق ..
لا تسألوني ما أسمه حبيبي
أخشى عليكم ضوعةَ الطيوب
والله لو بحتُ بأي حرفٍ
تكدس الليلك في الدروب
لا تبحثوا عنه هنا بصدري
تركته يجري مع الغروب
ــــــــــــــــــــــــ ثم وقف الجميع أحتراما لعزف السلام الوطني ..
ــــــ أحمد البزوني أرتقى المنصة وألقى كلمة قصيرة حيا فيها الحضور ، وشكر قصر الثقافة
والفنون في البصرة ومديره المحنك الرائع في أدارته أجواء المكان الأستاذ عبدالحق المظفر ..
ــ وفي لحظات من الترقب أعلنت الشاعرة سهاد بأعتلاء المكرمين المنصة الساجية وهم بالتتابع
الشاعر مزهر حسن الكعبي / الأديب ناظم المناصير / الشاعر عباس الحساني / الشاعرة سمية
مشتت /الشاعر عبدالزهرة خالد / الشاعر سجاد السلمي / الشاعر عبدالله العزاوي / الأعلامي
جمال عابد / الفنان عبد الأمير السلمي / الشاعر عبدالزهرة الحلفي …


ـــــــــــــــ الشاعر مزهر حسن الكعبي في قصيدته ( حَيْرَة )
في صدري َ المفتون ْ
زلزالُ القيامهْ .. سيدتي ..
لم تَعرفي مَعنى الجنون ْ
أبدا” ، ولا روح َ السّلامهْ ؛
فهواجسي
ريحٌ وأطيافُ الظنون ْ
في مُشتهي تلك العيونْ
سيدتي ..
بِرُغمِ نَسْغِ البوحِ
حينا” بعد حين ْ
يمنعني
منك الحياء ْ؛
فلصورتي
وهجٌ
تُغازلهُ العيونْ
سيدتي ..
لولا الحياءُ لقلتُ للحبِّ : تُرى ،
زدْني أحتراقا” ،
آهْ ، ما أشهى الجنون ْ !
ــــــــــــــــــــــ الأديب ناظم المناصير ، قرأ أربع سونيتات خارج الأطر .. منها
( البصرة .. رسم على أيقاع ملون ) ..
من هدب الكون الفسيح
في غلالته الصفراء
من محاكاة سعف النخيل
في ذبوله العابس
من يابس السواقي الفارغة
من جراح الشطآن المتصحرة
وظلال الشجر الذي يموت ُ عطشا”
أمام العيون المنتظرة
من نحيب الأمهات الثكالى
في ليلٍ غامضٍ أليل
من ورق الحناء
منذ كان لونه الأحمر في يد أطفالنا
في ليالي العيد
لم يبقَ هو هو
قد تغيّر إلى أصفرار حاد
من ملحمة التاريخ والفرح والشجون
فكم رأينا نضوج الفجر
تسري فيه كل الأماني في صدق وحقيقة
تحوينا أحلامنا في نهار قصير
وآلامنا في ليل طويل
أرمقُ شواطئك الغرقى بالطين
كأنه قيحٌ أسود
علني أدوس عليه وأن لا أغرق..!
ــــــــــــــــــــ الشاعر عبدالزهرة الحلفي
سلاما” يا عراق أيا فسيحُ
يا جحجاح يا أسدٌ جريحُ
تكالبت السيوف عليك غدرا”
وأوغلت الرماحُ لكي تطيحُ
فيا بيت الأسى والنائبات
متى من قبحِ جرحك تستريحُ


ــــــــــــــــــــــ الشاعرة سمية مشتت في قصيدتها ( ليلةٌ قمرية ٌ )
طرفي براه الصدُ وهو مكابده
فلشد ما يهمى وثغري ناكره
لست التي تهوى وتذعنُ للهوى
أنْ أذعن القلب المحب وعاذره
فالصير عما تشتهي أعجوبة ٌ
ياليت أسكن حينما اتسامره


ـــــــــــــــــــــــــــــ الشاعر عبدالله العزاوي ( يا أيها النجباء )
الأمسُ كنتم ْ يومهُ وغدا …. كونوا الرواقَ له كمْ كنتم الوتدا
فعراقكمْ وجراحه نزفت ْ …. من غيركم لدمائه ضمدا
يحتاجكم ُ قي يومِ شدته …. ويريدكمْ حضنا” لهُ ويدا
لا تجعلوا للطامعين به …. دربا” إلى إذلاله ومدى
كم قدْ لقى ممنء أحاطَ به ….. فالكلث قدْ كالوا لهُ حسدا
ــــــــــــــــــــــ
كما وزعت على المكرمين دروع الأبداع والشهادات التقديرية مع هدية الشاعر زكي
الديراوي ..
ووزعت الشهادات التقديرية للمنظمات الأدبية والثقافية والفنية أضافة إلى توزيع عدد منها
إلى أشخاص أبدعت في تاريخها الأبداعي .

عن Resan