اخر الاخبار
“لا طواحين هواء في البصرة” لضياء الجبيلي تفوز بجائزة الملتقى للقصة القصيرة “

“لا طواحين هواء في البصرة” لضياء الجبيلي تفوز بجائزة الملتقى للقصة القصيرة “

(منشوري في ٢٠١٨/١٠/٢٩ والذي تناولت فيه لا طواحين هواء في البصرة ل ضياء جبيلي
اعيد نشره بمناسبة فوز المجموعة بجائزة الملتقى.)

**رياض العلي

من جديد يثبت البصريون أنهم سادة القصة القصيرة في الادب العربي..
ضياء جبيلي هذا الشاب البصري الذي يقدم لنا منذ سنوات أدباً مشبع بالدهشة والحيوية والمتعة..
ربما هذه المرحلة من مسيرة ضياء يمكن أن نسميها المرحلة الكافكوية-الكالفينوية ( نسبة الى كافكا وكالفينو) وهي المرحلة التي بدأت بروايته ( المشطور) ومن ثم مجموعته ( ماذا نفعل بعد كالفينو ) التي فارت بجائزة الطيب صالح سنة ٢٠١٧ وهذه المجموعة المهمة ( لا طواحين هواء في البصرة) بل حتى نتاجه السابق ينتمى الى هذه المرحلة التي نتمنى أن لا تنتهي..
في طواحين البصرة وهي المجموعة التي صدرت عن دار سطور سنة ٢٠١٨ ضمت ٧٦ قصة ليس فيها أي نص يحمل عنوان المجموعة..
المثير في المجموعة أن ضياء قسم النصوص الى أبواب وهو أمر لم يفعله أحد من قبل حسب علمي المتواضع..
نصوص المجموعة تتعامل مع الشخصيات أكثر من أي شئ أخر ،والدهشة والمتعة تكمن في أن ضياء تعامل مع هذه الشخصيات بشكل غرائبي -فنتازي جميل غير ممل أو أنه مزج بين الواقعية والفنتازية وقد نجح بذلك بشكل كبير..
أفضل مافي المجموعة أنها كتبت بلغة سهلة تجذب القارئ وفي نفس الوقت كتبت بأسلوب تشويقي ..
مجموعة لا طواحين هواء في البصرة صرخة في وجه الادب الجامد الذي لم يعد له وجود في الذائقة القراءية ويمكن اعتبارها المسمار الاخير في نعش الادب الايديولوجي الذي تحكم في الكتابة الادبية في العراق منذ رواية جلال خالد ولحد الان.

القاص ضياء جبيلي 

عن Resan