اخر الاخبار
الخبير الإقتصادي، ماجد الصوري، حاجة مشروع الحكومة للسكن الى تمويل كبير.

الخبير الإقتصادي، ماجد الصوري، حاجة مشروع الحكومة للسكن الى تمويل كبير.

أكد، الخبير الإقتصادي، ماجد الصوري، حاجة مشروع الحكومة للسكن الى تمويل كبير.
وقال الصوري لوكالة {الفرات نيوز}، ان “موضوع حل أزمة السكن وتوزيع الأراضي مهم والبنى التحتية مهم أيضاً وكذلك الاعتماد على الجيش الذي حرر المدن وإدخاله في عملية البناء والاعمار، لكن المسألة المطروحة في الوقت الحاضر هو كيف يمكن ان تحصل الطبقة الفقرية على وحدة سكنية؟”.
وأضاف “على الدولة ان تأخذ على عاتقها بناء المساكن للطبقات الفقيرة وخاصة في ضواحي المحافظات وعادة ما تكون واطئة الكلفة لذا القرار بشكل عام هو ممتاز ولكن يحتاج الى تمويل كبير”.
وبين الصوري ان “مثل هذا المشروع، يكون على شكل حضاري لان كل الجهود ستبذل لاستكماله لكن يحتاج الى أسس صحيحة للتمويل المالي”.
ولفت الى ان “هناك عدة طرق لحل مشكلة السكن بدءاً من الفقراء والطبقة المتوسطة وغير المتوسطة والمسالة ليست فقط إعطاء الأرض للفقير هذا لا يكفي وانما تمويل المشروع للبناء ما قد يوفر له العمل حينها ويمكن ان تؤخذ منه الأموال كأقساط”.
وتابع الصوري “مثل هذه المشاريع ستشجع على القضاء على البطالة والاستثمار لذا الموضوع المطروح يعني ان نمط الحياة من الممكن ان يتغير بالقضاء على البطالة والفقر”.
وكان رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، أعلن أمس في المؤتمر الصحفي الذي اعقب جلسة مجلس الوزراء عن “إطلاق مشروع سكني كبير في مختلف المحافظات لتوزيع اراض مملوكة للدولة على المواطنين وتمليكها لهم مجاناً وخصوصا ساكني العشوائيات والشرائح الفقيرة ومن لا سكن له”.
وبين ان “المشروع سينفذ من خلال تخصيص مساحات كبيرة قرب المدن تصل الى مئات الآلاف او ملايين الأمتار المربعة حسب حجم المحافظة والحاجة وتتم الإستعانة بالجهد العسكري لتشييد البنى التحتية ثم تخصص الأراضي بمساحة ٢٠٠ متر مربع لكل عائلة شريطة الاستفادة منها في السكن ضمن شروط بناء سليمة واستغلال للارض خلال مدد زمنية محددة ولا يجوز للمواطن المالك للأرض المجانية بيع الأرض الا بعد مضي عدد من السنين ضمن ضوابط ومعايير وشروط محددة تشجع على استغلالها للسكن من قبل المواطنين المستحقين

عن Resan