اخر الاخبار
دار ثقافة الاطفال في بغداد تحتفي بـ ( ملكة الريشة )الفنانة حنان شفيق

دار ثقافة الاطفال في بغداد تحتفي بـ ( ملكة الريشة )الفنانة حنان شفيق

المرسى نيوز: اغادير مهدي، اخلاص العامري –
تصوير: ادهم يوسف
احتفلت دار ثقافة الاطفال بالفنانة رسامة الطفولة حنان شفيق ضمن منهاج المنتدى الثقافي للطفل الذي انبثق عن الدار خلال الشهرين الماضيين. واعتزازا من دار ثقافة الأطفال استقبلت الفنانة بأغنية جميلة تمثل شمس العراق المشرق، بعد ذلك تم عرض فيلم وثائقي جسد حياة وعمل الفنانة حنان شفيق والتي تحدث خلاله العديد من زملائها ومحبيها عن فنها وشخصيتها .. مثلما تحدثت هي عن اهم المحطات البارزة والمميزة في حياتها وكيفية تأثيرها لتحقيق هذا الفن الراقي لا سيما في الدار والتي تعود بداية عملها فيها الى نهاية السبعينيات ولحد اليوم ..
وقد حظي فيلم استحسان الحاضرين والتفاعل معه .. وادارت الإعلامية فيروز علي بلمحة استهلالية موجزة السيرة الفنية لرسامة الطفولة المبدعة حنان شفيق بعد اعلائها خشبة المسرح للحديث عن تجربتها العميقة التي استمرت على مدى الـ (50) عاماً في هذا المجال المميز والاقرب الى روحها لانها وجدت فيه المراة لتي رتعكس بعضاً من مكنونات شخصيتها وذاتها وميولها التي عكستها على شكل والوان الرسوم التي زينت اغلفة وصفحات مجلة (مجلتي) على نطاق أوسع. اذ قالت ان رسومي تعبر عن شكلي ومضموني لعشقي لعالم الطفولة البريء والناصع البياض مضيفة ان رغبتي تتوجه أكثر نحو رسومات اغلفة المجلات لكونها تطلق العنان لمخيلتي بشكل اوسع دون قيود. واستمرت بالحديث عن مسيرتها قائلة: يبقى للطفولة عبق خاص في توارد الافكار في مخيلتي وتجسيدها الى رسومات من خلال تأثيري بالاجواء البغدادية القديمة وبيئتي الخاصة في منطقة الاعظمية. وفي مداخلة رحب الدكتور علي عويد العبادي معرباً عن سعادته بلقاء مبدعة راقية ومميزة لها مشوارا طويلا في هذه المؤسسة وتحظى بأحترام وتقدير من عملت معهم.
نحتفي بها كأنسانة مخلصة لبلدها العراق وعملها والذي عبرت عن عشقها له برسوماتها سائلاً الفنانة .. هل هناك رغبة للتوجه الى ترك الريشة المحببة لديك والاستعانة بالاساليب والمستلزمات التكنلوجية الحديثة: أجابته انا متواصلة بعملي في الرسم بأستخدام الريشة ولا أستطيع دخول هذا المجال بدونها بأعتبار ان الرسم باليد والريشة يستهويني أكثر ويعطيني روحية لأنك تعرف ما تريد وحسب قناعتك الشخصية وبامكانك التحكم باللون والحركة. وتواصلت بحديثها رداً على بعض المداخلات ان الشخصية موجودة في دواخلنا وتنعكس على رسوماتنا دون وعي او تخطيط وكل مانرسمه يمتلك جزءا كبيرا من شخصياتنا وليس الشكل فحسب. فيما اكدت الدكتورة فاتن الجراح ان حنان شفيق طاقة ابداعية ترسم بروحية حنان الرسامة التي تأثرت في بيت تسوده اجواء الادب والفن وطالبتها بأقامة ورشة فنية لتعليم الاطفال فن الرسم الذي ترعرعت عليه في الدار وابدت الفنانة موافقتها بتقديم كل مايرتقي بذائقة الفن الابداعية متمنية ان يكون هناك قسم لصحافة الطفل مخصص برسومات الاطفال سواء في كلية الاعلام او اكاديمية الفنون الجميلة. وفي مداخلة للسيد عبد الستار البيضاني مدير قسم تحرير المطبوعات قال: ان المبدعين هم رسل الله للتعبير عن جماله لذا وانا أقف في حضرة الفنانة حنان شفيق التي تعد ظاهرة لن تتكرر وهي قمة تنتمي الى العصور الوسطى وجمعت بين عبقرية المخيلة والاصابع فوجدتها ترسم بتلقائية تربت عليها. واختتم الحفل بمنح المدير العام للمحتفى بها (لوح التميز) الخاص بالمنتدى الثقافي للطفل، كما قدم مكتب السيد الوكيل فوزي الاتروشي باقة ورد لها بالمناسبة. كما قدم الزملاء في قسم التحرير باقة ورد لها، وحضر الاحتفالية عدد من الأكاديميين والمتخصصين في مجال ثقافة الطفل والفن ملكة الريشة ذات الجذور الادبية في بحور الشعر ادمنت رائحة الالوان المتمازجة مع الكلمات والحروف العربية فكانت بحق شاملة ملمة لتجسيد افكارها وابداعاتها على الورق بهيئة رسوم موجهة للأطفال.

عن Resan