اخر الاخبار
بمناسبة الاشاعة الخامسة لموت الفنان ياس خضر نعيد نشر مقال الاستاذ طه جزاع(يا حسافة)!

بمناسبة الاشاعة الخامسة لموت الفنان ياس خضر نعيد نشر مقال الاستاذ طه جزاع(يا حسافة)!

د .  طه جزاع

أصبحت إشاعات موت المشاهير فن من فنون الصناعات الخبرية المسلية لجمهور عريض من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الذين أدمنوا على صنع الإشاعة وترويجها بمختلف توجهاتها ومضامينها وأنماطها وأهدافها،وكذلك بمختلف دوافعها حتى وان كانت هذه الدوافع مجرد تسلية يراد بها خداع الناس والسخرية منهم مقابل إلحاق الأذى النفسي بشخصية عامة وجدت نفسها فجأة في عداد الأموات وهي حية تسعى،وعلى ذكر (حية تسعى) فأن مما ينقل عن العلامة اللغوي الراحل مصطفى جواد،انه استلم يوما أثناء دوامه في الجامعة استمارة معلومات تتضمن مجموعة من الأسئلة الشخصية،منها :هل زوجتك على قيد الحياة؟ فأجاب : نعم .. إنها حية تسعى!

لقد أصبحت إشاعات أو (شائعات) كما يقول أصحاب اللغة السليمة،لعبة من العاب التسلية أو ضغينة من ضغائن المكر والدس والخبث واللؤم،ومع إطلالة كل عيد اعتاد الناس على سماع أخبار مفبركة عن وفاة شخصيات عامة أغلبها من الفنانين والمطربين الكبار على مستوى العراق والعالم العربي من أمثال شائعات وفاة الفنان عادل أمام بحادث سير ووفاة المطرب محمد عبده بجلطة قلبية ووفاة المطرب ياس خضر ووفاة المعلق الكروي الشهير مؤيد ألبدري ووفاة المطربة اللبنانية صباح التي رضخت في النهاية لشائعات موتها وغادرت الحياة على صوت الموسيقى والأغاني والزغاريد والدبكة اللبنانية بناء على وصيتها!

ويخطئ من يظن إن مثل هذه الأخبار المفبركة هي مجرد تسلية وإثارة للجمهور،أو أنها لا تترك آثارا نفسية سيئة للشخصية التي استهدفتها أو للأهل والأقارب والمحبين لها،بل إنها تترك أثرا بالغا من الأسى والحزن والأسف لدى الكثيرين ممن تسيء لهم مثل هذه الإشاعات والذين يسرعون إلى القيام بأي عمل أو تصريح  أو ظهور إعلامي لنفيها والتأكيد على إنهم أحياء يرزقون وان كره المغرضون،ولعل من المشاهد المحزنة التي تم تناقلها في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي أيام عيد الأضحى العام الفائت ذلك الفديو القصير الذي ظهر فيه المطرب الكبير ياس خضر وكان في طور النقاهة والصحة بعد خضوعه لعملية جراحية ناجحة وهو ينفي إشاعة وفاته ويتحدث بألم عن مروجها،ويؤكد انه تعرض عدة مرات لمثل هذه الإشاعة،لكنه هذه المرة كان ينتظر من يهنئه على نجاح العملية لا أن ينشر الخبر الكاذب عن وفاته.

كان ياس خضر يتحدث بألم وأسف وحزن وهو يقول انه حي في هذا اليوم  2\10\2014 أي بعد انتشار الإشاعة بأيام عدة .. ولا أدري لم قفزت إلى ذهني وأنا استمع لتصريحه الحزين هذا أغنيته الشهيرة .. يا حسافة!

عن Resan